خاص | طلقني «عذراء» فهل لي حقوق؟

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

تختلف الأمور المتعلقة بالطلاق من موقف لآخر، وهو ما تكثر التساؤلات حوله وتطلب فيه دار الإفتاء حضور الطرفين في الأغلب لمعرفة الملابسات وإصدار الفتوى.

شاهد أيضا : المفتي: الميثاق الغليظ للزوجين يعني حفظ كل منهما سر الآخر

ومن الأسئلة التي وردت إلى بوابة أخبار اليوم، سؤال نصه: «رجل تزوج لمدة 18 شهرا ولم يحدث بينه وبين زوجته جماع ومازالت عذراء.. ما حكم الشرع في حالة الطلاق هل لها عدة وقد كشف عليها أحد الأطباء وأثبت عذريتها وفي حالة الطلاق أيضا هل تحصل على شيء من قائمة منقولاتها هل له حقوق كنفقة متعة وغيرها من حقوق المطلقة؟».


 وأجابت الإفتاء «بوابة أخبار اليوم»، بنصحها كلا الزوجين ألا يتسارعا إلى الطلاق، مستشهدا بما ورد عَنْ مُحَارِب بن دثار قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وآله وسلم-: «مَا أَحَلَّ اللَّهُ شَيْئًا أَبْغَضَ إِلَيْهِ مِنَ الطَّلَاقِ» أخرجه أبو داود في سننه، وهو حديث حسن لغيره.

وأوضحت أن الطلاق فيه هدم للأسرة، وإثارة البغضاء، ونسيان الفضل بين الزوجين، فعليهما أن يحاولا بكل الأسباب والوسائل من نصح ووعظ وتوسيط أهل العلم والحكمة في السعي للصلح بينهما، حتى لا يقع الطلاق، لكن لو استحالت العلاقة بين الزوجين، بل كان استمرارها سيؤدي إلى أضرار أكبر من الزواج نفسه، من ترك الحقوق والواجبات.

وأفاد بأنه يجوز هنا الطلاق، وهذا الطلاق يترتب عليه حقوق وإليك التفصيل: الطلاق هو: رفع قيد النكاح في الحال أو المآل بلفظ مخصوص أو ما يقوم مقامه.


وأكدت أن في هذه الحالة تستحق المطلقة المدخول بها أو حدث بين الزوجين خلوة صحيحة ما يلي:

 1- مؤخر صداقها المدون بقسيمة الزواج، ولا تستحقه إلا بعد انقضاء العدة إذا كان الطلاق رجعيا.

 2- نفقة العدة التي تنقضي بأحد أسباب الانقضاء، وهي: رؤية المرأة للحيض ثلاث مرات إن كانت من ذوات الحيض، أو مضي ثلاثة أشهر إن كانت لا تحيض لصغر أو لكبر، أو لم تكن لها عادة شهرية في الأصل، أو وضع الحمل إن كانت حاملا.

 3- نفقة المتعة، وذلك وفقا لمذهب الإمام الشافعي، وهو ما أخذ به القانون رقم (44) لسنة (1979م)، وتقدر هذه النفقة بنفقة سنتين على الأقل مع مراعاة حال المطلق يسرًا أو عسرًا.

- قائمة المنقولات: وأما المنقولات المدونة في القائمة فإنها ليست صداقاً، وليست لها أحكامه، وإنما هي تعهد قانوني يقر فيه الزوج بوجود هذه المنقولات في حوزته وبأنها ملك للسيدة فلانة، وهذا التعهد يجعله مطالبا بأداء هذه الأمانة سواء، أطلق الرجل زوجته أم لم يطلقها، وسواء أكان الطلاق بإرادة الزوج وحده، أم بطلب الزوجة وحدها، أم بالتوافق بينهما، فهي تستحق هذه القائمة في الأحوال الثالثة.


- ما يجوز للزوجين:

ولفتت إلى أنه يجوز للزوجين ما يلي:

1- أن يصطلحا على ترك بعض الحقوق خاصة إن كان بالتراضي بينهما.

2- أن يصطلحا على الزيادة على هذه الحقوق خاصة إن كان الطلاق رغبة الزوج وحده.


3- أن تبرئ الزوجة زوجها من كافة الحقوق والنفقة، فإن أبرأت زوجها ليطلقها صح الإبراء، وخاصة إن كان الطلاق طلبها وحدها، والله تعالى أعلى وأعلم.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي