وزيرة الصناعة: دول الاتحاد الأوراسي نافذة لصادرات مصر بأسواق آسيا وأوروبا

 نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة
نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة

أكدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، أن اتفاقية التجارة الحرة بين مصر ودول الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، تمثل أحد أهم أولويات الحكومة خلال المرحلة الحالية، خاصة في ظل الدعم السياسي غير المسبوق للرئيس عبد الفتاح السيسي وقادة دول الاتحاد الأوراسي، لتوقيع هذا الاتفاق، والذي من شأنه نقل معدلات التبادل التجاري والاستثمارات المشتركة بين مصر ودول الاتحاد لمستويات متميزة.

جاء ذلك خلال جلسة المباحثات الموسعة التي عقدتها الوزيرة مع اندريه سليبنيف وزير تجارة الاتحاد الاقتصادي الأوراسي والوفد المرافق له، والذي يزور القاهرة حالياً للإعداد لعقد فعاليات الجولة الرابعة لمفاوضات اتفاق التجارة الحرة بين مصر ودول الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، والمقرر عقدها خلال الربع الأول من العام المقبل بالعاصمة الروسية موسكو.

وقالت الوزيرة إن مصر ودول الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، قطعت شوطا كبيرا في مسار المفاوضات المتعلقة بتوقيع اتفاق للتجارة الحرة يرضي جميع الأطراف، حيث تم تحقيق تقدماً كبيراً في عدد كبير من بنود الاتفاق خلال جولات التفاوض الثلاث السابقة، مشيرة إلى أن الاتفاق سيسهم في تعزيز التعاون التجاري والصناعي والمشروعات الاستثمارية المشتركة إلى جانب تبادل الخبرات والتكنولوجيات وتوفير الدعم الفني، خاصة وأن الدول أعضاء الاتحاد تمتلك خبرات كبيرة في مختلف القطاعات الصناعية وهو ما يمثل فرصة كبيرة لنقل الإمكانات الصناعية المتطورة بهذه الدول للصناعة الوطنية.

وأضافت "جامع"، أن دول الاتحاد (روسيا وأرمينيا وبيلاروسيا وكازاخستان وقيرغزستان)، تمثل نافذة هامة للصادرات المصرية لأسواق دول وسط وشمال قارتي آسيا وأوروبا، كما أن مصر تمثل محوراً رئيسياً لنفاذ صادرات دول الاتحاد الأوراسي لأسواق الدول العربية ودول القارة الأفريقية.

وأشارت إلى أن الاتحاد الأوراسي، يمثل تكتلاً اقتصاديًا هامًا بالنسبة لمصر، خاصة وأنه يتمتع بوجود أسواق استهلاكية كبيرة يمكن أن تستوعب المزيد من الصادرات المصرية في مختلف القطاعات الإنتاجية، مشيرة إلى أن الاتفاق سيسهم في تشجيع دوائر الأعمال من الجانبين لبدء مشروعات استثمارية مشتركة في كافة القطاعات الصناعية.

ومن جانبه، أكد اندريه سليبنيف وزير التجارة بالاتحاد الاقتصادي الأوراسي، تقدير دول الاتحاد لدور مصر الريادي والمحوري بدول القارة الإفريقية، مشيراً إلى اهتمام دول الاتحاد بتعزيز التعاون الاقتصادي القاري مع الدول الإفريقية للاستفادة من الإمكانات الاقتصادية الهائلة لدول القارة.

وأشار إلى أن هناك توافقا كبيرا في الرؤي بين مصر ودول الاتحاد الأوراسي، حول العديد من بنود اتفاق التجارة الحرة، لافتاً إلى أن الاتفاق سيسهم في تعزيز التعاون المشترك بين مصر ودول الاتحاد الأوراسي فيما يتعلق بتعزيز التبادل التجاري وتوطين الصناعات المشتركة ونقل الخبرات والتكنولوجيات المتطورة والاستفادة من السوق المصري كمحور للأسواق الإفريقية.

وفي سياق متصل، فقد استضافت وزارة التجارة والصناعة فعاليات الاجتماعات الفنية على مستوى الخبراء بين الجانبين المصري والأوراسي برئاسة قطاع الاتفاقات والتجارة الخارجية، وقد تم خلالها مناقشة الموضوعات الفنية المتعلقة بمفاوضات إبرام اتفاق تجارة حرة بين الجانبين.

كما تم خلال مناقشات مجموعة عمل التجارة في السلع التأكيد على اهمية تحقيق أكبر قدر من نفاذ السلع الي اسواق الجانبين فيما تم أيضا مناقشة الموضوعات المتعلقة بحماية حقوق الملكية الفكرية واهمية هذا الملف لحماية العلامات التجارية وأيضا ناقشت مجموعة الصحة والصحة النباتية الأسس والقواعد التجارية التي سيتم على أساسها تبادل السلع الزراعية واللحوم والدواجن وايضا الصناعات الغذائية.

كما عقد اجتماع لمناقشة الموضوعات المتعلقة بالمعالجات التجارية برئاسة قطاع المعالجات التجارية والتي تختص بالمواد الخاصة بآليات حماية الأسواق من الممارسات التجارية الضارة.

أقرأ ايضًا : صندوق تنمية الصادرات ينتهي من مراجعة مستحقات 1137 شركة مصدرة

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي