حزب سوري بباريس: محاولات تركية وقطرية لإفشال قمة فرنسا مع مصر كأكبر قوة عربية 

الدكتور "محمد عزت خطاب
الدكتور "محمد عزت خطاب

حذر حزب سوريا للجميع "ومقره باريس" السلطات الفرنسية في خطاب مفتوح للرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون " من ضلوع عدد من المنظمات الحقوقية الممولة من تركيا وقطر للتشويش على القمة الفرنسية مع مصر التي تعد أكبر قوة في المنطقة والمقرر عقدها غدا الاثنين بقصر الاليزيه.

ومن المقرر أن تناقش القمة المصرية الفرنسية الأزمة السورية ومعاناة الشعب العربي السوري ضمن الملفات موضوع النقاش والاهتمام المشترك . 

وقال الدكتور "محمد عزت خطاب "- رئيس الحزب - إن تركيا انتقلت في معركتها مع فرنسا  إلى الملف الحقوقي لتستخدم غطاءات في شكل منظمات حقوق إنسان أنشأت على الأراضي الفرنسية لكنها بتمويل مباشر منها هي وقطر ويديرها أعضاء في تنظيم الإخوان لضرب علاقات فرنسا بالدول التي تعمل في شراكة معها على مواجهة الارهاب والتعاون الاقتصادي ومنها مصر .


قال "خطاب " إن هذه المنظمات أرسلت خطاباً للرئيس "ماكرون "قبل أيام للتشويش على زيارة الرئيس "السيسي " لفرنسا وذلك لتعطيل القمة واثارة الابتزاز على ملفات هامة تتعلق بالنقاش المشترك للبحث عن حلول ، ومنها الأزمة السورية التي تبحث عن حل.

ونوه أن تركيا تستخدم أذرعها الحقوقية في فرنسا لتعطيل ذلك ولكي تستمر في انتهاكاتها بحق الشعب السوري والليبي والشعب الأرمني أيضاً .

وأضاف "خطاب " رسالتنا للقمة الفرنسية المصرية تهدف للتحذير من هذه المنظمات الحقوقية التي تمولها تركيا وقطر ويحركها الإخوان.

وأكد أن هذه المنظمات تحاول تشويه زيارة الرئيس السيسي لفرنسا والتي أعلنت التظاهر أيضاً أمام الجمعية الوطنية لإحراج الرئيس "ماكرون "، بينما يسعى لحل الأزمات في المنطقة العربية بالتعاون مع مصر باعتبارها أكبر دولةً وقوة في المنطقة العربية.

واختتم الحزب السوري بأن محاولات التشويه من جانب هذه المنظمات تهدف لتحويل فرنسا عن محاسبة تركيا على ارتكاب الارهاب والإبادة ضد الشعب السوري.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي