16 نائبا يخطفهم الموت تحت قبة البرلمان ‎

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

رحل عن مجلس النواب الحالي خلال دور الانعقاد السادس المنقوص 16 نائبا، منهم مؤخر النائب فوزي فتي، الذي فاز بمقعد بالقائمه الوطنية مؤخرا، في انتخابات برلمان 2021 والنائب الحالي في برلمان 2020، كما توفي نائب آخر بعد نجاحه في انتخابات برلمان 2021 لأول مرة وهو الدكتور جمال حجاج عضو مجلس النواب بدائرة بنها والذي لم يلحق حلف اليمين في البرلمان الجديد ومن المفترض أن تجري انتخابات على مقعده بعد أن أصبح شاغرا ليصبح عدد المتوفين في البرلمانين النواب القديم والجديد 17 نائبا، كان آخر المتوفين منهم النائب فوزي فتي عن دائرة أجا الذي توفي أمس في أحد مستشفيات القاهرة.
 
ومن أشهر الراحلين عن المجلس النواب الحالي، كان النائب البرلماني اللواء سامح سيف اليزل، رئيس ائتلاف دعم مصر، الذي توفى في أبريل 2016، بعد تدهور صحته آنذاك، الأمر الذي استدعى نقله إلى أحد المستشفيات الخاصة وظل على التنفس الصناعي بالعناية المركزة حتى وافته المنية، وخلفه النائب نادر مصطفى في البرلمان، بالإضافة إلى المتوفين في ديسمبر الماضي النائب أحمد شرموخ، عن دائرة مركز ملوي، المنيا، بعد إصابته بأزمة قلبية، وفي 30 نوفمبر الماضي، توفى النائب محمد بدوى دسوقي خلال حضوره فرح ابنته.
 
كما شهدت 2016 رحيل نائبة أخرى، وهي أميرة رفعت، عن محافظة المنوفية، وجاءت وفاتها خلال سفرها لحضور احتفالية 150 عامًا على البرلمان بمدينة شرم الشيخ في التاسع من أكتوبر 2016، إثر انقلاب سيارتها على طريق الطور.
 
وفي ذات الشهر من العام نفسه، توفى النائب البرلماني محمد مصطفى الخولي، عضو مجلس النواب عن دائرة مركز الفيوم، إثر إصابته بأزمة قلبية مفاجئة، لتخلفه على المقعد زوجته النائبة عبير الخولي.
 
كما توفى النائب سيد فراج، عضو مجلس النواب عن حدائق القبة بمحافظة القاهرة وعضو ائتلاف دعم مصر، في صباح يوم الثلاثاء 12 يوليو 2016، وذلك بعد رحلة صراع مع المرض، إذ كان يتلقى العلاج في المركز الطبي العالمي منذ فترة، ليشغل مقعده النائب حسين جاد.
 
ولم يمر عام 2017 دون أن يخطف الموت أحد أعضاء البرلمان، حيث توفى النائب هرقل وفقي، عضو مجلس النواب عن دائرة جرجا في سوهاج، بعد إصابته بوعكة صحية ناتجة عن ضعف في عضلات القلب، وخلفه النائب رشدي وفقي.

كما توفي النائب رفعت داغر، عن مركز زفتى محافظة الغربية، في أغسطس 2018، وخلفه العميد أحمد يحيى على مقعده، في ديسمبر 2018.
 
وفي 28 ديسمبر عام 2018 توفي النائب محمود الخشن، عضو مجلس النواب عن دائرة أشمون محافظة المنوفية ، إثر تعرضه لأزمة قلبية حادة ، خلال المشاركة في إحدى الفعاليات.

كما شهد عام 2019 رحيل نائبا آخر وهو النائب أحمد عبد التواب، أمين سر لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب وعضو مجلس النواب عن قرية العزيزية مركز طامية محافظة الفيوم، وذلك بعد صراع مع المرض، ليخلفه أخوه الدكتور محمد عبد التواب، مرشح حزب مستقبل وطن، بفوزه في إعادة الانتخابات التكميلية.

كما توفي نائب شمال سيناء حسام الرفاعي في شهر أغسطس الماضي، وخلفه على مقعده النائب آمين جودة، بالإضافة وفاه النائب  السيد حسن موسي عضو ائتلاف دعم مصر توفى  النائب  عن دائرة قطاع القاهرة وجنوب ووسط الدلتا، عن حزب الوفد الجديد، والذى وافته المنية بعد صراع طويل مع المرض.

وقبل انتهاء دور الانعقاد السادس والمنقوص بشهر نوفمبر 2020  توفت النائبة منى منير عضو مجلس النواب مستقل عن دائرة قطاع شمال ووسط وجنوب الصعيد، عضو لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب.

وكان آخر المتوفين النائب فوزي فتي، الذي توفي أمس بأحد مستشفيات القاهرة، بعد صراع مع المرض، بعد فوزه عن دائرة أجا بمحافظة الدقهلية، في الانتخابات الحالية ضمن تحالف القائمة الوطنية، والتي تم إعلان فوزها منذ عدة أيام في انتخابات 2021

وكان قبل اسبوع من وفاة النائب فوزي فتي توفى الدكتور جمال حجاج عضو مجلس النواب بدائرة بنها متأثراً بفيروس كورونا وهو من ضمن برلمان 2021 الجديد الذي ينعقد بعد انتهاء دور الانعقاد السادس المنقوص في برلمان 2020.

وسوف تجرى إعادة الانتخابات على مقعد بنها وكفر شكر بعد وفاة النائب جمال حجاج الذي فاز بالمقعد خلال المرحلة الثانية من الجولة الأولى.

ويحدد قانون مجلس النواب الإجراءات اللازم اتخاذها في حال خلو مكان أحد الأعضاء المنتخبين، حيث تنص المادة 25 على أنه: «إذا خلا مكان أحد الأعضاء المنتخبين بالنظام الفردي قبل انتهاء مدة عضويته بستة أشهر على الأقل، أجرى انتخاب تكميلي، فإن كان الخلو لمكان أحد الأعضاء المنتخبين بنظام القوائم حل محله أحد المرشحين الاحتياطيين وفق ترتيب الأسماء الاحتياطية من ذات صفة من خلا مكانه ليكمل العدد المقرر».
 
كما تنص المادة على أنه إذا كان مكان الاحتياطي من ذات الصفة خاليا، يصعد أي من الاحتياطيين وفق أسبقية الترتيب أيا كانت صفته، وفي جميع الأحوال يجب أن يتم شغل المقعد الشاغر خلال ستين يوما على الأكثر من تاريخ تقرير مجلس النواب خلو المكان، وتكون مدة العضو الجديد استكمالا لمدة عضوية سلفه.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي