بريطانيا تمنح «فايزر» حصانة قانونية ضد الآثار الجانبية للقاح كورونا

 العالم يقترب من نهاية كابوس كورونا
العالم يقترب من نهاية كابوس كورونا

 واشنطن - منى العزب
و مجدى يوسف ووكالات الأنباء:


منحت الحكومة البريطانية عملاق الأدوية الأمريكية، «فايزر»، حصانة ضد أي ملاحقة قضائية قد تتعرض لها على خلفية لقاح فيروس كورونا المستجد، الذى تطوره مع شركة «بيونتك» الألمانية.

 

وذكرت صحيفة «إندبندنت» البريطانية، أن رئيس فرع الشركة الأمريكية فى لندن رفض ذكر سبب احتياج «فايزر» إلى هذه الحماية من الملاحقة بسبب أى آثار جانبية قد تظهر للقاح فى المستقبل، مضيفا أن «هذا الإجراء القانونى يفتح الطريق أمام الشركة لتوزيع اللقاح فى كافة أرجاء بريطانيا خلال الأسبوع المقبل.  


وتعتبر بريطانيا واحدة من أكثر دول العالم تأثرا بجائحة كورونا، حيث سجلت البلاد نحو مليون و700 ألف إصابة، وأكثر من 60 ألف حالة وفاة.


وفى روسيا، أعلنت وزارة الصناعة والتجارة أن حجم الإنتاج الإجمالى للقاح «سبوتنيك V» ضد فيروس كورونا سيصل قريبا إلى مليونى جرعة، ما يسمح ببدء تطعيم مواطنى روسيا.

وأعلن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، بدء إجراء تطعيم واسع النطاق ضد فيروس «كوفيد-19»، ابتداء من الأسبوع المقبل، وذلك بتوفير التطعيمات فى المقام الأول بالنسبة للمواطنين، الذين يتم تصنيفهم بما أطلق عليه مصطلح «المجموعة الأكثر عرضة للخطر».


من جانبه، أبدى المدير الإقليمى لمنظمة الصحة العالمية، هانز كلوج، تفاؤله بنجاح لقاحات كورونا، قائلا إن الآمال فى لقاحات كوفيد-19 كبيرة للغاية، و«يحتمل أن تغير قواعد اللعبة».


وفى الولايات المتحدة بدأ حكام الولايات اتخاذ إجراءات أكثر صرامة للحد من انتشار الفيروس وسجلت الولايات المتحدة أكثر من 210 آلاف إصابة بكوفيد-19 خلال 24 ساعة.


من جانبه أعلن الرئيس الأمريكى المنتخب جو بايدن أنه سيطلب من الشعب الأمريكى إرتداء الكمامة لمدة 100 يوم فور توليه السلطة الشهر القادم مؤكدا ان ذلك سوف يؤدى إلى تقليل أعداد الإصابات بنسبة كبيرة. كما قال بايدن إنه طلب من مدير المعهد الأمريكى للأمراض المعدية أنطونى فاوتشى أن يكون ضمن فريقه الخاص بمكافحة كورونا والذى يقوم بتشكيله مؤخرا.


وأكد أنه سوف يتلقى لقاح كورونا فور اعتماده. وجاءت تصريحات بايدن لشبكة «سي.إن.إن» بعدما قال 3 رؤساء سابقين، هم بيل كلينتون وجورج دبليو بوش وباراك أوباما، إنهم سيحصلون على لقاح فيروس كورونا علنا كسبيل لإظهار أنه آمن.

  وسوف يعقب ذلك قيام اللجنة ببحث طلبات توزيع لقاح مودرنا فى يوم 17 ديسمبر، وتستغرق مدة المراجعة 4 أيام بحيث يتم تسليم أول شحنات لقاح مودرنا يوم 22 ديسمبر.


وقد بلغ عدد المصابين بفيروس «كورونا» المستجد على مستوى العالم أكثر من 64.57 مليون شخص، فى حين وصل إجمالى الوفيات الناتجة عن الوباء إلى مليون و499 ألفاً و488 حالة.


أما الحكومه البلجيكة، فأعلنت رسميا بعد اجتماع طارى أنها ستبداء  عمليه التطعيم ضد فيروس كورونا فى الخامس من الشهر القادم، وقالت الحكومه إنها ستعتمد على لقاح فايز فى عمليات التطعيم الذي قررت أن يكون مجانا للجميع لكنه ليس إجباريا،
ووضعت الحكومه أولويات عمليه التطعيم حيث تقرر أن تكون الفئه الأولى المستهدفه هم جميع العاملين  المقيمين والعاملين في مراكز رعاية المسنين ، بما فى ذلك المتطوعون.


اما الفئه الثانيه والتي يبدأ تطعيهما في مارس القادم، فستشمل الأشخاص الذين يبلغون من العمر 65 عامًا فأكثر والأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و 65 عامًا والذين يعانون من اضطرابات أساسية معينة ، مثل السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية والرئة المزمنة وأمراض الكلى والكبد وما إلى ذلك.


وبخصوص المرحلة الثالثة والأخيرة، فستبدأ في أبريل وتنتهى في يونيو وتشمل باقي المواطنيين البلجيكيين، وقد أعلنت الحكومة أنه سيتم تطعيم العاملين في مجال الرعاية الصحية في أماكن عملهم، وسيتم تطعيم سكان مركز الرعاية في مركز الرعاية السكنية الذي يعيشون فيه.


وتشير التقارير الرسمية، أن بلجيكا ستوفر حوالي 600 ألف جرعة للمرحلة الاولى من التطعيم ستخصص لحوالي 300 ألف شخص حيث سيعطى الشخص جرعتين بينمها ثلاثه اسابيع.


يذكر أن مصل فيروس كورونا، قد يصبح متوفرا بالصيدليات البلجيكيه وحقنه من قبل الطبيب العام، مثل لقاح الأنفلونزا قبل نهايه العام القادم.

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي