للمرة الأولى .. 100 ألف مريض كورونا بالمستشفيات في أمريكا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

حذر دكتور روبرت ر. ريدفيلد رئيس مراكز السيطرة على الأمراض من أن هذا الشتاء قد يكون "أصعب الأوقات" في تاريخ الصحة العامة في الولايات المتحدة، موضحا أن المستشفيات الأمريكية تعالج 100226 مريضًا بفيروس كوفيد.

 

كشفت آخر الأرقام، تجاوز عدد مرضى الكوفيد بلغ 100000 للمرة الأولى، أي ما يقرب من ضعف العدد من الربيع خلال الموجة الأولى المميتة لفيروس كورونا.

 

يأتي الارتفاع المستمر في عدد حالات العلاج في المستشفيات بعد الارتفاع السريع في عدد الحالات الجديدة، التي يبلغ عددها الآن أكثر من مليون حالة كل أسبوع، كما أن الوفيات، آخذت في الارتفاع بسرعة. تجاوزوا الآن 270.000 في الولايات المتحدة.

اقرأ أيضًا: خطة أمريكية لإنقاذ الاقتصاد بقيمة 900 مليار دولار

قال الخبراء إن الأرقام ترسم صورة واقعية لما قد تبدو عليه الأسابيع القليلة المقبلة، وتقترب المستشفيات في بعض الأماكن من طاقتها الاستيعابية، وإذا كانت الدول غير قادرة على كبح زيادة الحالات الجديدة، فقد تصبح هذه الأنظمة قريبًا منهكة كما كانت نيويورك في الربيع.

 

وأوضح دكتور ريدفيلد: "نحن في هذا النطاق المحتمل الآن، حيث بدأنا نرى 1500 إلى 2000 إلى 2500 حالة وفاة يوميًا بسبب هذا الفيروس، لسوء الحظ، قبل أن نرى فبراير، قد نكون قريبين من 450 ألف أمريكي" من جراء الفيروس.

 

وأضاف د.ريدفيلد أنه يمكن تقليل عدد القتلى إذا تبنى الجمهور استراتيجيات الاحتراز، والأهم من ذلك ارتداء الأقنعة.

 

وأعلن الرئيس الأسبق باراك أوباما إنه سيأخذ لقاح الكوفيد إذا رأى فاوتشي أنه آمن.

 

وأشارت الاحصائيات إلى الإقبال المتزايد من جانب الشباب على الالتحاق بكليات الطب بعد انتشار جائحة الكورونا.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي