خبير بحري يكشف مفاجأت في أسباب زيادة هجمات القروش بالبحر الأحمر

هجوم لسمكة قرش
هجوم لسمكة قرش

بين الحين والأخر تتكرر هجمات أسماك القرش على البشر، ونتيجة للتغيرات المناخية ظهرت القروش في الآونة الأخيرة أمام شواطئ البحر الأحمر، وإن كان هذا الحضور بشكل محدود، إلا أنه لا يخلوا من الحوادث وأخرها تعرض سائحة ألمانية لعضة قرش.

يقول الدكتور محمود حنفي أستاذ البيئة البحرية بجامعة قناة السويس والمستشار العلمي لجمعية المحافظة على البيئة (هيبكا) انه يمكن تقسيم هجمات اسماك القرش إلى ثلاثة أنواع:

-    الأول هجوم وهروب:  وتحدث عادة في المناطق القريبة للشاطئ في أثناء بحث القروش عن الطعام وهي الطريقة الوحيدة في بعض القروش لتحديد إذا كان ما يتحرك أمامه فريسة من عدمه.

-    النوع الثاني الهجوم المفاجئ: وعادة تحدث على الغواصين عندما يسهو الغواص ولا يرى القرش من خلفه فيحدث هجوم مفاجئ ينتهي في معظم الأحيان بجروح بليغة.

-    النوع الثالث هجوم وعض: يحدث عندما يهاجم القرش السباح أو الغواص برأسه أو جسده ثم يعضه فيؤدي لجروح بليغة.
 

اقرأ أيضا| عاجل | محافظ البحر الأحمر: إيقاف رحلات الغوص والسفاري بـ«إلفين ستون»

وأضاف: ترتبط حوادث القروش التى تحدث من وقت لأخر بسلوك بشرى غير سوى ففى معظم الحوادث ارتبطت بتقديم أطعمة عن قصد من سطح المركب مثلا، أو عن دون قصد للقروش بإلقاء بقايا الطعام في الماء، وهذا قد يفسر الحوادث التي تتم على ممارسي رياضة السباحة والسنوركل وخصوصا في ظروف ندرة الغذاء (الأسماك) نتيجة لعمليات الصيد الجائر, حيث إنه يسهل اجتذاب القرش لأي رائحة طعام.

وتابع: في عام 2018 تلاحظ قيام بعض مرشدي الغوص بتقدم طعوم لأسماك القرش أثناء الغوص وخصوصا بمنطقة الأخوين كنوع من إثارة السائحين الغواصين وبناء على دراسة سلوك أسماك القرش في هذه الفترة تبين أن السبب الرئيسي لمهاجمة أسماك القرش للغواصين هو قيام بعضهم بتقديم الطعوم لها وبذلك ارتبط وجود الغواصين بتواجد الطعوم.

وأدى ذلك إلى أن بعض اسماك القرش أصبحت ساكنة لمنطقة الأخوين حيث إن هناك مورد دائم للتغذية من خلال الغواصين وهذا يتعارض مع السلوك الطبيعي لأسماك القرش والتي تتميز بتجولها عبر مساحات شاسعة.

وقال إن كسر الحاجز النفسي بين أسماك القرش والغواصين من الأسباب الهامة لهجمات القرش، فمع ازدياد قيمة أسماك القرش كمنتج سياحي أو كعامل جذب ازداد الطلب على الغوص مع أسماك القرش وكانت تعتمد في الأساس على قيام الغواصين بمجرد مشاهدة أسماك القرش فقط ولكنه في السنوات الأخيرة تنوعت أساليب التسويق للغوص مع اسماك القرش وعلى رأسها القيام بتنفيذ دورات تدريبية للغواصين في التعامل مع اسماك القرش ومن متطلبات التدريب هو قيام الغواصين والمدربين بالاحتكاك المباشر وجذب أسماك القرش إليهم وقد يكون ذلك باستخدام الطعم.


 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي