بائعة «الفجل».. تحارب الفقر بـ«حالة رضا».. وهذه أمنيتها لابنتها وزوجها الكفيف «فيديو»

ام خالد " بائعة الفجل"
ام خالد " بائعة الفجل"

تجلس بالشارع وأمامها أنواع مختلفة من الخضراوات التى تنقلها كل يوم من منزلها بالوايلي لتفترش بها فى منطقة سوق بديع في روض الفرج من أجل جمع مصاريف علاج ابنتها وزوجها الكفيف وتكاليف معيشتها.

أم خالد صاحبة الـ ٦٥ عاما ترفعت على أن تقبل عطفا من أحد، وتحملت معاناة أكثر من ربع قرن مع الفقر وانتصرت عليه بالرضا والصبر. 

تقول الحاجة أم خالد: ببيع فجل وجرجير ودا مصدر رزقى الوحيد فى الحياة ومن أول ما طلعت الدنيا وكل يوم بخرج من بيتى الساعة ٥ الصبح وأرجع الساعة ٧ بالليل، كل دا عشان لا أمد إيدى وأعيش لحد آخر يوم فى حياتى وأنا واقفة على رجلى أكسب من تعبى وشغلى.

وأضافت: بدأت أتعب من الشغل ومعايا ٣ بنات وابنى خالد مسافر بيحاول يبعت لنا مصاريف علاج والده الكفيف وأخته تحتاج إلى عملية حقن مجهري وأنا كمان عندى حصاوى على الكلى.

واختتمت حديثها قائلة: أنا لا عايزه فلوس ولا حد يعطف عليا، كل اللى عايزاه اعمل عملية لبنتى حقن مجهري وتوفير علاج لمرض الكلى.

اقرا ايضا : فيديو |بائعو «سوق التونسي» بعد تطويره: «الحكومة وعدت وأوفت»

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي