متحف يُوثق الأحلام الخاصة بفيروس كورونا

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

 

ينوي متحف لندن توثيق أحلام أبناء العاصمة البريطانية عن الوباء التاجي كورونا المستجد، باعتبار أن أحلامهم بمثابة شهادات تلك الفترة و آثار الوباء على الصحة العقلية، وسبيل أيضاً لتوسيع آفاق مجموعات المتاحف.

وقال متحف «ميوزيوم أوف لندن» في بيان له أن الوباء الناتج عن فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، أحدث تغييرات كبيرة في حياة سكان لندن، ولم يتوقف فقط عن مجريات حياتهم اليومية، بل كانت له الكثير من الآثار في علاقتنا بالنوم والأحلام نتيجة ما تركة في نفوس البشر من قلق وتوتر.

وقال البيان، إن المهمّة تقضي بـ«جمع الأحلام على شكل قصص شفهية أو رسومات، ويتم تحليل صلتها بالصحة العقلية وآليات مكافحة الضغوط الخارجية، لا سيّما في أوقات الأزمات»، ويحمل هذا المشروع اسم «جارديينز أوف سليب» «حرّاس النوم» المستوحاة من عبارة لسيجموند فرويد مؤسس علم التحليل النفسي وهو يجرى بالتعاون مع متحف الأحلام في جامعة «ويسترن يونيفيرستي» في أونتاريو بكندا.

ومن المقرر أن يبدأ المتحف في جمع الأحلام وشهادات سكان أبناء العاصمة البريطانية للكشف عن أحلامهم بالفيديو أو الصور في فبراير المقبل، حسبما قالت وكالة الصحافة الفرنسية.

يذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يجمع فيها المتحف أحلاماً في لقاءات مباشرة وشهادات شخصية، ليتم بعد ذلك تحليل صلتها بالصحة العقلية وآليات مكافحة الضغوطات الخارجية.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي