خاص| قائد باوك يكشف قصة «تذكار» مارادونا وسط جحيم تومبا

مارادونا
مارادونا

يحتفظ كونستانتينوس ماليوفاس، قائد نادي باوك اليوناني التاريخي، بساعة يد موقعة من دييجو أرماندو مارادونا تعود ذكرى حصوله عليها إلى 32 عامًا مضت، حين زار الأسطورة الأرجنتيني الراحل اليونان مع نادي نابولي الإيطالي في مواجهة شرسة ضد باوك على ملعب تومبا المرعب ضمن منافسات الجولة الأولى لكأس الاتحاد الأوروبي عام 1988.

سجل مارادونا هدف الفوز لنابولي ذهابًا يوم 7 سبتمبر 1988 على ملعب سان باولو في إيطاليا، قبل أن يشد فريقه الرحال إلى ملعب تومبا الذي لم يكن يتخيل أجواء مدرجاته وحماسة مشجعي باوك ثيسالونيكي اليوناني على ارضهم.

 

اقرأ أيضًا.. لاعبو نابولي يخلدون ذكرى مارادونا قبل مباراة فريقهم

 

يروي ماليوفاس في تصريحات خاصة لـ"بوابة أخبار اليوم" من اليونان: "لقد كان عظيمًا بالنسبة لي أن ألعب ضد مارادونا، كان في أعلى مستوياته ومتوجًا بكأس العالم 1986 وكذلك الدوري الإيطالي قبل عامين من مواجهتنا في كأس الاتحاد الأوروبي 1988".

مباراة الإياب كانت مفاجأة لدييجو حين دخل ملعب تومبا بمدينة ثيسالونيكي معقل فريق باوك اليوناني ليجد 45 ألف مشجع بانتظاره يهتفون لناديهم بكل حماس ويسخرون من نابولي.. رد عليهم بصناعة هدف الفوز والصعود الذي وقع عليه زميله الهداف البرازيلي الشهير كاريكا.

 

 

 

ويستعيد قائد باوك اليوناني ذكرياته :"حصلت على بطاقة صفراء ذهابًا وأخرى إيابًا بسبب إعاقتي لمارادونا! كان ساحرًا بكل ما تحمله الكلمة من معنى واستطاع أن يأسر قلوب كل مشجعي كرة القدم على مستوى العالم".

سجل باوك هدفًا لحفظ ماء الوجه أمام جماهيره المتحمسة، ولم يكن يكفي لمواجهة سحر مارادونا وهدفه في لقاء الذهاب، فصعد نابولي ولكن صرح دييجو عقب اللقاء :"لم أر في حياتي أجواء كهذه الأجواء التي أراها في هذا الملعب".

واختتم ماليوفاس :"صافحني مارادونا عقب اللقاء، لم يكن مستاءًا من رقابتي له، وقال لا بأس إنها الرياضة، وأهداني ساعة يد تحمل توقيعه أحتفظ بها منذ 32 سنة على حالتها لأنها من دييجو".

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي