مارادونا وصناعة مجد نابولي الأوروبي.. البداية من اليونان.. فيديو

مارادونا
مارادونا

لم يفهم البعض سر البكاء والدموع في وداع الجمهور الإيطالي للأسطورة الأرجنتيني دييجو أرماندو مارادونا، ففي كل شارع بـمدينة نابولي خرج الجمهور ليودع دييجو، ليس لأنه ساحر الكرة وانتمى لناديهم يومًا، وإنما لأنه الفتى الذهبي الذي صعد بنابولي لمنصات التتويج الأوروبي للمرة الوحيدة في التاريخ.

توج نابولي بكأس إيطاليا في الستينيات، ولكن لم يعرف طعم البطولات الكبرى سوى مع قدوم الفتى الذهبي الأرجنتيني ليرتدي القميص السماوي ومنذ وطأت قدماه ملعب سان باولو الذي أصبح اسمه ملعب دييجو أرماندو مارادونا من الآن فصاعدًا، عرف جمهور نابولي طعم البطولات الكبرى.

 

اقرأ أيضًا.. مناوشات بين الشرطة الأرجنتينية ومحبي «مارادونا»

 

قاد مارادونا نابولي للتتويج بلقب الدوري الإيطالي للمرة الأولى في تاريخه موسم 1986-87، وحقق الثنائية في الموسم ذاته بالتتويج بكأس إيطاليا، ولكن ظلت البطولات الأوروبية الكبرى صعبة المنال على الفريق الإيطالي حتى جاء الموسم 1988-89.

البداية يونانية

بدأ مشوار نابولي في كأس الاتحاد الأوروبي عام 1988 من ملعب سان باولو وكان دييجو مارادونا حاضرًا بتسجيله هدف الفوز على باوك ثيسالونيكي اليوناني 1-0 انتظارًا للقاء الإياب في ثيسالونيكي.

 

 

مباراة الإياب كانت مفاجأة لدييجو حين دخل ملعب تومبا بمدينة ثيسالونيكي معقل فريق باوك اليوناني ليجد 45 ألف مشجع بانتظاره يهتفون لناديهم بكل حماس ويسخرون من نابولي.. رد عليهم بصناعة هدف الفوز والصعود الذي وقع عليه زميله الهداف البرازيلي الشهير كاريكا.

سجل باوك هدفًا لحفظ ماء الوجه أمام جماهيره المتحمسة، ولم يكن يكفي لمواجهة سحر مارادونا وهدفه في لقاء الذهاب، فصعد نابولي ولكن صرح دييجو عقب اللقاء :"لم أر في حياتي أجواء كهذه الأجواء التي أراها في هذا الملعب".

 

 

 

قاد مارادونا نابولي لتخطي لايبزج في الدور التمهيدي الثاني 3-1 بمجموع المباراتين، ثم بوردو الفرنسي في دور الستة عشر 1-0 بمجموع المباراتين.

ريمونتادا أمام اليوفي

في ذهاب ربع النهائي خسر نابولي أمام يوفنتوس بهدفين نظيفين على الملعب الأولمبي في تورينو، واستفزت النتيجة مارادونا الذي لم يخسر مع نابولي في هذه النسخة من البطولة الأوروبية، فرد في لقاء الإياب.

 

 

 

وعلى ملعب سان باولو افتتح دييجو التسجيل بهدف رائع في الدقيقة العاشرة، قبل أن يضيف أندريا كارنيفالي الهدف الثاني في الدقيقة 45، لتمتد المباراة إلى وقت إضافي، فيخرج دييجو ثم يسجل أليساندرو رينيكا الهدف القاتل في الدقيقة 120 ليستمر مشوار مارادونا في البطولة.

إقصاء البافاري

تحمس مارادونا مع الوصول إلى نصف النهائي، لكن الخصم عنيد هو بايرن ميونخ الألماني، ولكن لا بأس.. فالألمان سيحلون ضيوفًا على نابولي في ملعب سان باولو ذهابًا.

صنع مارادونا هدفي الانتصار لنابولي بنتيجة 2-0، وفي لقاء الإياب صنع هدفين أيضًا وانتهت 2-2 ليصعد الفريق الإيطالي للنهائي بمجموع المباراتين 4-2.

التتويج على حساب شتوتجارت

سجل دييجو هدفًا وصنع الآخر في ذهاب النهائي أمام شتوتجارت الألماني على ملعب سان باولو في نابولي، وانتهى اللقاء 2-1، وظن الضيوف أن الانتصار قادم بفضل الهدف خارج الديار.

 

 

كان لمارادونا رأي آخر في لقاء الإياب وأتى بالبطولة من قلب ألمانيا حين صنع هدفين من ثلاثة سجلها نابولي في مرمى شتوتجارت وانتهى اللقاء 3-3 ليتوج الفريق الإيطالي بكأس الاتحاد الأوروبي للمرة الوحيدة في تاريخه.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي