«سرق جيرانها».. مسجل خطر يحرق «عجوزًا» أمام أحفادها

المتهم
المتهم

تباشر النيابة العامة بالإسكندرية، تحقيقاتها في واقعة قتل سيدة مسنة، 60 عامًا، بعد إشعال النيران فيها بمنزلها بمنطقة العصافرة، وإصابتها بنسبة حروق 75% حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.

كانت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الإسكندرية، قد تمكنت من القبض على المتهم، وتبين من خلال التحريات والتحقيقات منذ أيام، وقوع حادثة سرقة في أحد العقارات بمنطقة العصافرة بحري، التابعة لحي ثان المنتزة، شرق الإسكندرية، حيث أبلغت المجني عليها «سامية حجازي» التي تملك العقار عن الواقعة، عندما شاهدت المتهم يقوم بسرقة أحد جيرانها، وتم القبض عليه وهو «إبراهيم.ا» وبحوزته المسروقات.

اقرأ أيضا| إصابة 24 عاملا في انقلاب أتوبيس بطريق برج العرب‎


وألقى القبض على المتهم وتم إحالته إلى النيابة، التي قررت حبسه أربعة أيام على ذمة التحقيق، وبعدها تم الإفراج عنه بضمان محل إقامته.

وعقب الإفراج عن المتهم، قرر الانتقام من المجني عليها بعد تسببها في حبسه، فاقتحم المنزل عليها، وقام بحرقها مستخدما عبوة بنزين، وإشعال النيران فيها، وتم نقلها إلى المستشفى ليتضح أنها مصابة بحروق بنسبة 75%، وسرعان ما فارقت الحياة متأثرة بهذه الحروق.


وبعد إجراء تحريات رجال المباحث وتفريغ الكاميرات، ألقي القبض على المتهم، واعترف بكل ما فعله، ودافعه للانتقام من المجني عليها، حيث أقر بالإقدام على قتلها لاتهامها له بالسرقة منذ بضعة أيام، وقام المتهم بإعادة تمثيل الجريمة بالتفصيل.


وقال نجل المجني عليها رامي مبروك، الذي يقطن بنفس العقار، إن المتهم منذ فترة قام بكسر باب شقه والدته، وسرقة بعض الأموال والمقتنيات، وقام ضباط المباحث بتفريغ الكاميرات المحيطة بالمنزل وتم القبض على المتهم وقامت النيابة بحبسه 4 أيام، لكن تم إخلاء سبيله بعدها.

وتابع: «بعدها جاء إلى منزل والدتى للانتقام منها، وقام بطرق الباب وقام أولادى الذين كانوا فى شقة والدتي بفتح الباب ودخل إلى أمي، وقام بسكب البنزين عليها وإشعال النار فيها ولاذ بالفرار، مردفًا: عندما صعدت إلى شقة والدتي بعد صراخ أولادى وأمي، وجدت أمي مصابة بنسبة حروق 75%، وقمت بنقلها إلى المستشفى لكن توفاها الله».

 


المجني عليها

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي