تأكيدا لما نشرته «بوابة أخبار اليوم»..

خاص | وزير التعليم: إجراء أكبر حركة تغييرات في منظومة مدارس 30 يونيه

الدكتور طارق شوقي   وزير التربية والتعليم والتعليم الفني
الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني

د.طارق شوقي : التعاقد مع اكثر من300 محاسب جدد

تقييم كفاءة مدراء المدارس الدولية والخاصة للغات

تكليف القانونيين بالوزارة بالتواجد والمتابعة اليومية داخل المدارس

أكد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني أن الوزارة أجرت أكبر حركة تغييرات في مدارس 30 يونيه.

وأوضح في تصريح خاص لـ"بوابة اخباراليوم"، أن التغيير شمل المدراء الماليين والمحاسبين الحاليين والتعاقد مع أكثر من 300 محاسب جديد داخل مدارس 30 يونيه البالغ عددها 118 مدرسة على مستوى الجمهورية، بهدف السيطرة المالية على هذه المدارس والقضاء على أبواب الفساد في إدارة تلك المنظومة.

اقرأ أيضا| خاص| التعليم: تجربة المدارس التكنولوجيا التطبيقية تفتقر للانتشار الجغرافي

وأشار وزير التربية والتعليم، إلى أن عملية التغيير داخل مدارس 30 يونيه تشمل تقييم كفاءة مدراء المدارس الدولية والخاصة لغات، لافتا إلى أن هناك 11 مدرسة دولية من إجمالي 118 مدرسة.

وأعلن تكليف مدير الشؤون القانونية بالوزارة بضرورة تواجد مدير قانوني بكل مدرسة من مدارس 30 يونيه لمدة يومين في الأسبوع بجانب عمله الأساسي داخل الإدارة القانونية بالوزارة، وذلك لحين السيطرة التامة على مدارس 30 يونيه.

وتابع: "مهمة المدير القانوني بكل مدرسة هو تقديم العون والاستشارات القانونية والمتابعة المستمرة بشكل يومي للمدرسة من خلال كتابة تقارير يومية لمتابعة المدارس"، موضحًا أن عدد المحققين القانونيين المنتدبين من الشؤون القانونية بالوزارة لمدارس 30 يونيه يبلغ 75 محققًا منتدبًا.
وأكد: "ثلث المحققين القانونيين بالوزارة يتابعون يوميا ويتبادلون العمل على مدار أيام الأسبوع بطريقة مفاجئة داخل مدارس 30 يونيه".

وأضاف: " الوزارة وضعت خطة لتطوير مدارس 30 يونيه خلال الفترة المقبلة لتجعلها منافسًا للمدارس الخاصة والدولية الأخرى، حيث تم التنبيه على مدراء مدارس 30 يونيه بالعمل على وضع برامج جذب للطلاب والدراسة داخل تلك المدارس من خلال تنظيم مسابقات ثقافية ورياضية ودينية لجذب الطلاب، وصرف حوافز للطلاب والمدرسين، بهدف تشجيعهم ولجذب عملية الإقبال على الالتحاق الطلابي بالمدرسة.

وأكد أن الهدف من ذلك هو منافسة مدارس 30 يونيه للمدارس الخاصة واللغات والدولية خلال الفترة القادمة لزيادة الإقبال عليها.

يأتي ذلك تأكيدا لما نشرته "بوابة أخبار اليوم"، عن إحكام وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، السيطرة على مقاليد مدارس الإخوان والمعروفة بمدارس 30 يونيه، والتي كانت مفرخة لفكر جماعة الإخوان الإرهابية.

ووفقًا لمصادر داخل وزارة التربية والتعليم لـ"بوابة أخبار اليوم"، فقد بدأت وزارة التربية والتعليم في اتخاذ إجراءات صارمة من أجل السيطرة التامة سواء الفنية أو المالية، تزامنًا مع قيام الدولة بالتحفظ على أموال وممتلكات جماعة الإخوان الإرهابية.

وأجرى الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم الفني، أكبر حركة تغييرات في منظومة إدارة مدارس 30 يونيه التابعة لقيادات الإرهابية، منذ ان تم ضمها للجنة التحفظ علي أموال وممتلكات جماعة الإخوان الإرهابية منذ أكثر من6 سنوات.

وكلف وزير التعليم، بتغيير المحاسبين المتواجدين حاليا داخل مدارس 30 يونيه والتي تم تعيينهم خلال الفترة السابقة قبل عملية تحفظ الدولة على أموال وممتلكات الجماعة الإرهابية، والذين أصبح ولاءهم لأصحاب المدارس من قيادات الجماعة الإرهابية وهو ما يتيح لهم عملية التلاعب في إدارة أموال المدارس لصالح قيادات الجماعة الإرهابية.

كانت وزارة التعليم قد أعلنت حاجتها شغل وظائف "محاسبين ماليين، ومدرسين لغة عربية ورياضيات وإنجليزي وعلوم، ومسؤولي IT" ممن لهم خبرة في العمل داخل المدارس الدولية والخاصة والرسمية لغات، وذلك للعمل في مدارس30 يونيه داخل محافظات: القاهرة، الجيزة، القليوبية، الإسكندرية، الشرقية، الغربية، المنوفية، البحيرة، الدقهلية، كفر الشيخ بورسعيد، دمياط، الفيوم، المنيا، بني سويف، أسيوط، سوهاج".

ونتيجة لسعي وزارة التعليم لإحكام قبضتها علي مدارس قيادات الإخوان الإرهابية سواء من الناحية الفنية أو المالية، بدأت ألاعيب أصحاب المدارس المنتمية لقيادات الجماعة الإرهابية، خاصة وان قرار الوزارة بتغيير المدراء الماليين والمحاسبين الماليين بالمدارس سبب لأصحاب مدارس 30 يونيه صداع في رأسهم، وهو ما أكدته المصادر.

وكشفت أن بعض أصحاب المدارس الإخوانية المتحفظ عليها من قبل لجنة التحفظ علي أموال وممتلكات الجماعة الإرهابية من قبل وزارة العدل ، بدؤوا يتوافدون علي مقر وزارة التعليم عقب إعلان الوزارة عن حاجتها لمحاسبين جدد ومعلمين في تخصصات معينة ، من اجل المطالبة برفع قرار التحفظ من علي المدارس وإلغاء قرار إخضاعها لإشراف وزارة التعليم من الناحية الفنية والمالية ، حيث بدأ أصحاب تلك المدارس التنصل من انتماءهم للجماعة الاخوانية الإرهابية، وان قيادات الإخوان والمنتمين إليهم يؤجرون لتلك المدارس وليس ملكا لهم، وهو ما ردت معه الوزارة وفقا للمصادر، بأن عليهم اللجوء للقضاء وفسخ التعاقد معهم، مؤكدين أن تلك المدارس ستخضع للحكومة وفقا لآليات قانونية محددة لذلك .

وأشارت ذات المصادر، إلى أن قيادات الإرهابية وعائلاتهم من بينهم خيرت الشاطر النائب الأول لمرشد جماعة الإخوان الإرهابية، وعدلي القزاز والذي كان مستشارا لوزير التعليم لتطوير التعليم في خلال فترة حكم جماعة الإخوان الإرهابية، يمتلكون عددا من المدارس الدولية والخاصة للغات خاصة في مناطق المقطم والتجمع، ولكن كانوا يتخفون وراء امتلاك هذه المدارس بأسماء أفراد عائلاتهم.

ولفتت المصادر إلى أن هناك بعض من قيادات ومنتمي الجماعة الإرهابية يمتلكون مدارس دولية وخاصة لغات، داخل مصر ولكنهم هاربون في الخارج لتركيا وقطر.
 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي