أبرزها صوم الميلاد و«القيامة».. ننشر أبرز المعلومات عن صيام الأقباط

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

بدا الأقباط الأرثوذكس اليوم الأربعاء، صوم الميلاد المجيد والذي يستمر على مدار ٤٣ يوما وينتهي يوم ٧ يناير المقبل الموافق يوم عيد الميلاد المجيد.

ويمتنع الأقباط، خلال هذا الصوم عن تناول اللحوم والألبان، ويتناولون البقوليات والخضراوات، كما يسمح خلال صوم الميلاد تناول الأسماك ماعدا يوم الجمعة والأربعاء.

اقرأ أيضا| مع اقتراب «عيد الميلاد».. تعرف على أقسام الصوم في الكنيسة

وتعود أيّام صوم الميلاد إلى موسى النبي الذي صام 40 يوما في العهد القديم عندما استلم لوحي الشريعة، و3 أيام المتبقية في الصيام تعود لتذكار نقل جبل المقطم.


وقسمت الكنيسة الأرثوذكسية أصوامها إلى قسمين، الأول يسمى بأصوام من الدرجة الأولى وهي أيام الأربعاء والجمعة، وصوم القيامة، صوم يونان، برمون الميلاد والغطاس، والقسم الآخر يسمى بأصوام الدرجة الثانية وهم صوم الميلاد، صوم الرسل، صوم السيدة العذراء.

وتعرض "بوابة أخبار اليوم" معلومات عن صيام الأقباط التي تصومها الكنيسة.. 

 صوم الميلاد 

يصوم الأقباط صوم الميلاد لمدة ٤٣ يوما، وينتهي في يوم ٧ يناير المقبل الموافق عيد الميلاد المجيد.

 
ويسمح في صوم الميلاد بتناول الأسماك، لعدة أسباب أهمها أنه طعام البركة، لأنه ذكر عدة مرات فى الكتاب المقدس وحدوث العديد من معجزات للسيد المسيح وأهمها معجزة إشباع الجميع بصيد السمك ومعجزات أخرى لها علاقة بالسمك مثل معجزة صيد السمك مع بطرس "أحد تلاميذ السيد المسيح".

صوم الرسل 

يعد صوم الرسل هو أول صوم صامته الكنيسة، فقد صامه الآباء الرسل بعد حلول الروح القدس عليهم استعداداً للخدمة، وصام الرسل أربعين يوما على مثال موسى النبي قبل أن يستلم لوحي الشريعة وإيليا النبي قبل أن يكلمه الله على جبل حوريب، وأيضا لصوم السيد المسيح أربعين يوماً قبل أن يبدأ فى خدمته.

وفترة صوم الرسل فى أيام غير محددة تتراوح بين 15 و 49 يوم تبدأ ثاني يوم حلول الروح القدس، وتنتهي يوم 4 أبيب اليوم السابق لعيد الرسل 5 أبيب.

ويعد صوم الرسل من أصوام الدرجة الثانية بالكنيسة القبطية الارثوذكسية، ويسمح بتناول الاسماك والامتناع عن تناول اللحوم ومنتجات الألبان، ويأتي صوم الرسل ثاني يوم عيد العنصرة، أو عيد حلول الروح القدس وينتهي صوم الرسل بعيد الرسل أو عيد استشهاد الرسولين بطرس وبولس.

صوم القيامة 

تبلغ مدة الصوم ٥٥ يوما، ويتضمن "الصوم الكبير" ثلاثة أصوامٍ مجتمعة وهم صوم أسبوع الاستعداد ويدعى أيضاً بدل السبوت، وصوم السيّد المسيح ومدّته أربعين يوماً، تشبّهاً بصيام السيّد المسيح، والثالث صوم أسبوع الآلام.

يمتنع الأقباط خلال الصوم الكبير عن تناول اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان، ويكتفون بتناول الأطعمة المطهوة بالزيت والخضروات.

تقسيم أيّام الصّوم الكبير إلى أسابيع سبعة، وحدّدت لكلّ أسبوع إسماً خاصّاً يشير لخصوصيّته وهم أحد الكنوز، وأحد التجربة، وأحد الأبن الضال، وأحد السامرية، وأحد المخلع، وأحد المولود أعمى، أحد الشعانين، ويبدأ اعتباراً من يوم الاثنين، وينتهي مع نهاية يوم الأحد "عيد القيامة" ، تقيم الكنائس خلال فترة صوم القيامة قداسات وصلوات بشكل يومي.

تقيم الكنائس خلال الأسبوع الأخير من الصوم وهو "أسبوع الألم" صلاة تسمى "بصخة" وتكتسي الكنائس خلال هذا الأسبوع بالسواد حزنا على صلب السيد المسيح، يحرص العديد من مسيحي العالم خلال الأسبوع الأخير من الصوم الكبير للسفر إلى القدس وهو ما يسمى "حج الأقباط" لتبارك بمسيرة السيد المسيح قبل صلبه.

ينتهي الصوم الكبير بعيد القيامة المجيد، وتستمر بعده ٥٠ يوما تسمى أيام الخماسين، وهي التي اجتمع فيها التلاميذ والرسل في مكان يسمى "العلية"، يُمنع فيها الصوم نهائيا.

 صوم العذراء 

يستمر صوم العذراء لمدة ١٥ يوما، ويعد صوم السيدة العذراء مريم من الأصوام التي يحرص الشعب القبطي على صيامها تقديرا لمكانة السيدة العذراء مريم، ويمتنع الأقباط عن تناول اللحوم ويكتفون بتناول المأكولات بالزيت فقط.

وفي اليوم الـ15 من صوم العذراء يحتفل المسيحيون بعيد العذراء وهو يوم صعود جسد السيدة العذراء، والبعض يصومه بزهد وتقشف زائد ويكتفي بتناول المأكولات بدون زيوت.

يسمح في صوم العذراء بتناول الأسماك باعتباره من أصوام الدرجة الثانية، وهناك البعض يمتنع فيه عن أكل الأسماك، وتقام العديد من النهضات الروحية في الكنائس التي تحمل اسم العذراء ويُعد برنامج روحي لعظات وقداسات ومسابقات دينية طوال الـ15 يوما.

صوم الأربعاء والجمعة 

يصوم الأقباط يوم الأربعاء والجمعة من كل أسبوع، ويعود صوم الأربعاء لخياية يهوذا للسيد المسيح وتسليمه لليهود لصلبه وتعذيبه، أما يوم الجمعة يعود لتذكار الآلام السيد المسيح وصلبه على الصليب.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي