عضو الاتحاد الإفريقى السابق يكشف حقيقة تأجيل نهائي دورى إفريقيا

عبد المنعم شطة
عبد المنعم شطة

قال عبد المنعم شطة، نجم الأهلى السابق ومسئول الاتحاد الإفريقى السابق، إنه كان أحد ضحايا رئيس الاتحاد الإفريقى أحمد أحمد، و8 آخرين من المدراء الكبار داخل الاتحاد الإفريقى، وهم مدراء «المسابقات، والتسويق، والسفريات، والـ HR، والتطوير، والـ IT»، والذين أقالهم أحمد أحمد دون ذنب، وأجبرهم على كتابة إقرار بإقالتهم دون الرجوع إلى أى مؤسسة، وعدم الشكوى وإلا سوف يفقدون جميع حقوقهم.

وأكد شطة، فى تصريحات تليفزيونية قائلا : «الاتحاد الإفريقى عند استئناف بطولة دورى أبطال إفريقيا، حدثت بعض المشاكل بسبب إصابات اللاعبين بفيروس كورونا المستجد "كوفيد – 19"، خاصة بفريق الرجاء المغربى وما دار بشأن تأجيل مباراته مع الزمالك، بعد إصابة أكثر من 13 لاعبا بالفريق، ثم تأجيل لقاء نهائى دورى أبطال إفريقيا بين الزمالك والأهلى، فتسببت فى دربكة لم تحدث من قبل فى تاريخ البطولات الإفريقية نتيجة كورونا». 

وأشار شطة، إلى أن الاتحاد الإفريقى، قرر محتكما للجنة المسابقات بأن رفعت قيد الفرق والمنتخبات من اللاعبين إلى 40 لاعبا، وكذلك فرق الكرة النسائية، وذلك للتغلب على إصابات اللاعبين.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي