إطلاق حملة «منزل آمن للنساء والفتيات» لمواجهة العنف ضد المرأة

«من يحمي شادية من ابوها»..
«من يحمي شادية من ابوها»..

 

أطلق المركز المصري لحقوق المرأة، حملة تحت عنوان "منزل آمن للنساء والفتيات" في إطار حملة الـ16 يوم لمواجهة العنف ضد الفتيات والنساء.

وأوضح المركز، أنه تتعرض النساء والفتيات للعنف المنزلي بنسب مقلقة، ويستقبل المركز العديد من البلاغات وطلب الاستشارات والدعم لمواجهة العنف المنزلي، من ضمن الحالات حالة لفتاة تدعى شادية (اسم مستعار) في العشرين من  عمرها، حيث تتعرض شادية للعنف المنزلي هي ووالدتها من الأب، الأمر الذي دفع الأم لترك المنزل واصبحت شادية تواجه مزيد من العنف من الأب الذي يجبرها على خدمته هو وباقي أخواتها ويمنعها من الذهاب للجامعة، والخروج، فضلا عن اختراقه لخصوصياتها وتصنته على مكالماتها الهاتفية، ولجأت شادية للمركز تطلب الحماية ورغبة في ترك المنزل والإحالة إلى إحدى بيوت استضافة النساء المعنفات. 

 

أكدت نتائج مسح التكلفة الاقتصادية للعنف القائم على النوع الاجتماعي الصادر عن الجهاز المركزي للتعبئة والاحصاء والمجلس القومي للمرأة عام 2016، والذي أكد على أن نسبة العنف الزوجي تصل إلى ٤٦% من النساء اللاتي سبق لهن الزواج وفي الفئة العمرية ١٨-٦٤سنة لأحد أشكال العنف من قبل الزوج سواء كان عنف نفسي أو بدني أو جنسي، وإن نسبة السيدات اللاتي عانين من إصابات نتيجة للعنف الزوجي بلغت٤٣% في العام الواحد، وأن نحو مليون امرأة متزوجة تركن منزل الزوجية نتيجة العنف على يد الزوج، وقدرت تكلفة السكن البديل عندما تترك النساء منازلهن بسبب العنف بلغت نحو 585 مليون جنيه.

 

وتبين أن مشكلة العنف المنزلي لا تقتصر عواقبه على الزوجة فقط بل تمتد أثاره إلى الأطفال، حيث يعاني أطفال٣٠٠ ألف أسرة من الخوف والكوابيس ويتغيب أطفال حوالي ١١٣ ألف أسرة عن الدراسة سنوياً نتيجة العنف الزوجي.

 

وأعلن المركز المصري لحقوق المرأة، أن هذا ما دفعه لإطلاق حملة "منزل آمن للنساء والفتيات" بهدف التوعية بأضرار العنف الأسري، وتقديم الدعم القانوني للنساء المعنفات، أيضا المطالبة بتشريعات لمواجهة العنف المنزلي وسرعة إصدار قانون مواجهة العنف ضد النساء والفتيات وتوفير إجراءات الحماية والدعم. 
 
كما أطلق المركز المصري، تدريب أون لاين بعنوان "كيف نعيش سعداء" والذي يهدف إلى نشر الوعي بخطورة العنف ضد المرأة كأخطر انتهاكات لحقوق الإنسان، وأثر العنف على جودة الحياة لجميع الأطراف، أيضا تناقش أسباب العنف كناتج رئيسي لاختلال علاقات القوى في المجتمع وأهمية العمل على الحد من التمييز كأحد أسس اختلالات موازين القوى في المجتمع من خلال 8 فيديوهات يتم بثها على مدار شهر.

 

اقرأ ايضا || «كوني» شعار حملة الـ 16 يوم من الأنشطة لمناهضة العنف ضد المرأة 2020

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي