صور.. حوار | مأساة «عزيزة» بعد فراق زوجها.. حزن أفضى لسمنة مفرطة

 ربة منزل بقرية كفر الدوار
ربة منزل بقرية كفر الدوار

مأساة إنسانية شهدتها إحدى الأسر البسيطة بقرية كفر الدوار التابعة لمركز الباجور بمحافظة المنوفية  حيث أصيبت  عزيزة محمد عبد الحكيم ربة منزل 39 سنة بالسمنة المفرطة حيث وصل وزنها إلى 400 كيلو جرام، مما كان له عظيم الأثر على حالتها النفسية فتدهورت حالتها الصحية.

«بوابة اخباراليوم» انتقلت لمنزل عزيزة لرصد المعاناة التى تعيشها أسرتها والتى أنفقت كل ما تمتلكه بحثًا عن علاج ناجح لها من هذا المرض. 


وفى البداية قال الحاج محمد عبد الحكيم والد عزيزة ويبلغ من العمر 63 سنة بالمعاش: كنت أعمل خادم مسجد بوزارة الاوقاف وبدأت حالة ابنتى عزيزة تسوء بصورة مفاجئة، لافتًا إلى أنه بعد وفاة زوجها حزنت عليه حزنًا شديدًا، وأصيبت بحالة من الاكتئاب وتدهورت حالتها الصحية، حاولت جاهدًا أن أساعدها على الخروج من تلك الحالة المتدهورة  بلا جدوى إلى أن فوجئنا جميعًا بإصابتها بعدة جلطات بالساقين وتورم شديد  وزيادة رهيبة فى وزنها على غير المألوف، إلى أن وصل وزنها إلى ما يزيد عن 400 كيلو جرام، وباتت عزيزة ابنتى طريحة الفراش فزادت الإصابة بجلطات الفراش، ومنذ 3 سنوات تقريبًا وهى لا تستطيع الحركة نهائيًا حتى دخول الحمام نتيجة زيادة وزنها المفرط.


وواصل والد عزيزه قائلا: أنجبت ابنتى من زوجها المتوفى ولد وبنت وهما إسراء 7 سنوات وأحمد 16 سنة ولم يكملا تعليمهما نظرًا لحالتنا الاقتصادية المتدنية، فمعاشى 1000 جنيه فقط أنفقها على أسرتى وعلاجى، ومع تدهور حالة ابنتى لجأت للواء إبراهيم أبو ليمون محافظ المنوفية وفور أن عرضت عليه حالة عزيزة الصحية استجاب على الفور وكلف المسئولين بمديريتى الصحة والتضامن الاجتماعى للتدخل العاجل والتعامل مع حالة ابنتى. 


وقالت اميره عبد الحكيم شقيقة عزيزة ربة منزل 27 سنة إن الحزن لا زمنا جميعًا بعد إصابة أختى بداء الفيل وتورم ساقيها بصورة غير طبيعية ولم تعد لديها القدرة على التحرك نهائيًا حيث أدت وفاة زوجها فى حادث قطار إلى تدهور حالتها النفسية بصورة بالغة وذهبنا بها إلى أكثر من مستشفى للعلاج إلا أن التكاليف كانت باهظة وامكانيات الأسرة المادية لم تساعدنا على ذلك.

 

شاهد ايضا :- محافظ المنوفية: خطة زمنية لرفع كفاءة مقرات التأمينات لتحسين أداء الخدمة

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي