مفاجأة.. «صاحب تسلا» يتخطى بيل غيتس في قائمة «الأغنى»

إيلون ماسك و بيل غيتس
إيلون ماسك و بيل غيتس

تفوق الملياردير الأمريكي إيلون ماسك، على بيل غيتس ليحتل المركز الثاني في قائمة أغنى رجال العالم، وذلك للمرة الثانية في تاريخ مؤشر بلومبرج للمليارديرات.

 

وتقدم الملياردير الأمريكي إيلون ماسك مؤسس ومالك شركة صناعة السيارات الكهربائية تسلا، وفقا لموقع صوت بيروت، على بيل جيتس مؤسس إمبراطورية البرمجيات مايكروسوفت في قائمة أثرياء العالم ليحتل المركز الثاني في القائمة بثروة تبلغ 127.9مليار دولار بحسب مؤشر بلومبرج للمليارديرات.

 

وبفضل ارتفاع سعر سهم تيسلا بنسبة 6.5% زادت ثروت ماسك بمقدار 7.2 مليار دولار خلال يوم واحد لتبلغ 127.9 مليار دولار.

 

وتقدم ماسك كان بسبب شركة تسلا التي تقترب قيمتها السوقية من 500 مليار دولار، وتتكون حوالي ثلاثة أرباع ثروة إيلون ماسك الصافية من أسهم تسلا التي تقدر قيمتها بأكثر من أربعة أضعاف حصته في "سبيس أكس".

ومنذ بداية العام زادت قيمة ثروة ماسك الذي يبلغ من العمر 49 عاما، بمقدار 100.3 مليار دولار، وهي أكبر زيادة في ثروة أي شخص وفقا لمؤشر بلومبرج للمليارديرات الذي يشمل تصنيف أغنى 500 شخص في العالم، حيث كان في يناير الماضي يحتل المرتبة 35.

 

يذكر أن مؤشر بلومبرج للمليارديرات يراقب حركة أثرياء العالم يوميا، حيث يتم تحديد ثروة كل شخص على أساس القيمة السوقية لمحفظة الأسهم والاستثمارات التي يمتلكها.

 

ويحتل رأس القائمة جيف بيزو مؤسس ورئيس شركة التجارة الإلكترونية أمازون بثروة تقدر بحوالي 182 مليار دولار.
ويحتل بيل جيتس المركز الثالث في القائمة حاليا بثروة تبلغ 127.7 مليار دولار، وكان يمكن أن تكون ثروة بيل جيتس أكبر من ذلك لو لم يتبرع بأكثر من 27 مليار دولار منذ عام 2006 للأنشطة الخيرية.

 

واحتل جيتس المرتبة الأولى لسنوات قبل أن يتفوق عليه مؤسس أمازون جيف بيزوس في عام 2017، وبعد أن احتل ماسك المركز الثاني تكون هذه المرة الثانية فقط في تاريخ المؤشر الممتد لثماني سنوات التي يحتل فيها جيتس مرتبة أقل من الثانية.

 

وعلى الرغم من كورونا، يعتبر العام 2020 مربحا لأغنى أغنياء العالم، حيث اكتسب أعضاء مؤشر بلومبرج بشكل جماعي 1.3 تريليون دولار منذ بداية العام.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي