«الدين بيقول إيه»| هل تجوز صلاة الجمعة في المنزل؟

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تزداد الأعداد المصابة بفيروس كورونا بشكل سريع يوميا، مما يصيب البعض من القلق من التواجد في الأماكن المزدحمة ومن بينها المساجد.

وتساءل البعض حول إمكانية أداء صلاة الحمعة في المنزل، وهو ما أكد مجمع البحوث الإسلامية، بخصوصه أنه لا تجوز صلاة الجمعة في البيوت؛ وإنما تصلى في البيت ظهرا، أربع ركعات بغير خطبة جماعة، أو انفرادا.

وأوضح المجمع أن الله عز وجل، شرع صلاة الجمعة، وفرضها على المسلمين؛ لحكم عليا، ومقاصد عظمى، منها: إظهار شعار الإسلام، واجتماع وتلاقي المسلمين لتأكيد الوحدة والتعاون على الطاعة.

اقرأ أيضا| إحذر الغرامة 4 آلاف جنيه.. «المترو» يمنع دخول الركاب بدون «الكمامات».. غدا

وأضاف المجمع أن هذه من أعظم مقاصدها التي متى انتفت فلا معنى لإقامة صلاة الجمعة في البيوت حين تعليق صلاة الجماعة في المساجد كما هو الحال الان للظروف التي يمر بها العالم؛ ولذا اشترط الأئمة الأربعة وغيرهم من الفقهاء لصحة صلاة الجمعة شروطا تحقق هذه المقاصد العظيمة؛ من مسجد، أو جامع مصر «أي جامع البلدة الكبيرة المليئة بالسكان»، أو عدد مصلين، أو إذن حاكم، أو غير ذلك، ونقل غير واحد منهم اتفاق الفقهاء على بعضها.

وقال المجمع لا تنعقد صلاة الجمعة في البيوت «خطبة وركعتان» ولو جماعة، وإن كثر عدد المصلين، ولا تكون صحيحة إن وقعت، وإنما تصلى في البيت ظهرا بغير خطبة أربع ركعات جماعة أو انفرادا.

وأشار إلى أنه يستحب أن تقام صلاة الظهر في البيت جماعة، وأن يؤم الرجل فيها أهله ذكورا، وإناثا.

ويهيب مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية بأبناء الشعب المصري والأمة كافة أن يبتعدوا عن مواطن الزحام، وأن يلتزموا إرشادات الوقاية التي تصدر عن الهيئات المختصة؛ رفعا للضرر، وحفاظا على الأنفس.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي