أميركا تسمح بأول اختبار ذاتي لكورونا.. وخبراء يؤكدون "غير دقيق"

كورونا
كورونا

 

مع الاقتراب من انتهاء العام الأول من ظهور فيروس كورونا بالعالم، الذي لا نعلم متى وكيف سينتهي، خصوصا أنه أثر بشكل سلبي على الاقتصاد والتعليم وغيرها من المجالات.

وفي ظل كل هذا الأحداث المتلاحقة بسبب جائحة «كورونا»، أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأميركية، أنها سمحت بإجراء أول فحص ذاتي لكوفيد-19 في المنزل يعطي نتيجة سريعة، وذلك بعد أن شهدت الولايات المتحدة الأمريكية خلال الأسابيع الماضية ارتفاعا قياسيا في أعداد الإصابة بفيروس «كورونا» حتى أنه طال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
 
وذكر موقع «العربية» أن الفحص صنعته شركة "لوسيرا هيلث" عبارة عن فحص جزيئي يستخدم لمرة واحدة للكشف عن الفيروس المستجد المسبب لمرض «كوفيد-19».

ولكن أكدت بعض التقارير، أن نتائج هذا الفحص المنزلي غير دقيقة بالشكل الكامل للاختبارات السريعة، ولعل أحدث مثال ما جرى مع الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا، إيلون ماسك الأسبوع الماضي. فقد أعلن عبر تغريده على حسابه أنه أجرى 4 اختبارات سريعة لفحص إصابته بكورونا إلا أن نتائجها جاءت متضاربة بشكل غريب.

وكما أعلنت شركة "Becton Dickinson" وهي إحدى الشركات الرئيسية الموزعة لاختبارات «كورونا» السريعة في سبتمبر الماضي أنها تحقق في التقارير الواردة من دور رعاية للمسنين في أميركا تفيد بأن معدات الاختبار السريع للفيروس أعطت نتائج خاطئة.

جدير بالذكر أنه في 11 ديسمبر 2019 استيقظ العالم على كارثة فيروس «كورونا» من سوق الأسماك في ووهان الصينية، عندما شعرت بائعة الجمبري "وي" بأعراض الحمى، وبسبب ضيق الحال اضطرت إلى الاستمرار في الذهاب إلى عملها وعدم المكوث في المنزل.

اقرأ ايضا|«الحب ولع في كورونا» .. عجوز يفاجئ زوجته المصابه