سقارة مدينة كل العصور .. «الإله سوكر» لديه الكثير من الخبايا في أرضه

الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار
الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار


 تعود منطقة سقارة من جديد لإبهار العالم بكنوزها ، والاكتشافات الأثرية الجديدة التى لا تنتهى، فبعد أن انبهر العالم باكتشاف ورشة التحنيط العام الفائت،و العثور على أقدم جبانة عرفها الإنسان داخل مقبرة، بالإضافة إلى هرم زوسر، أقدم مبنى هرمى فى العالم، والذى لا يزال يبهر الجميع إلى الآن.

اليوم تعلن وزارة الآثار عن كشف مقبرة جديدة فى منطقة آثار الهرم بسقارة وتحتوى المقبرة على نقوش ملونة وبحالة جيدة.

خلال التقرير التالى نستعرض تاريخ منطقة سقارة وتسميتها  :
 كانت سقارة مركز إشعاع حضارى فى عصر الفراعنة ومن أهم المناطق فى مصر القديمة، اشتق اسمها من اسم إله الموتى بالدولة القديمة لجبانة منف، وهو الإله "سوكر" وحتى الآن يطلق على القرية القريبة منها "قرية سقارة" نسبة لهذا الإله، وذلك كما جاء فى دراسة بعنوان "‏سقارة.. عبر العصور".
 الإله "سوكر" إله الموتى :
لا تزال منطقة سقارة تنسب لذلك الإله الذى احتضنه إقليمها خلال عصر الدولة القديمة، وكانت بداية الاعتقاد فى ذلك المعبود أنه من رعاة عمليات الزراعة والحرث، ثم سكن تحت الأرض فأصبح راعيا لمن يسكنون تحتها، وفى نطاق أقليم سوكر "سقارة" على الجانب الشرقى من الوادى، هناك "أسكر" أو "الصف" التى اكتسبت أسمها من الإله سوكر أيضا.


يقول عالم الآثار المصرية الدكتور زاهى حواس، فى كتابه "100 حقيقة مثيرة فى حياة الفراعنة" إن سقارة كانت هى جبانة العاصمة منف، وتعتبر كتابا مفتوحا تحكى صفحاته قصة الحضارة المصرية القديمة عبر عصور المختلفة، فهى الجبانة الوحيدة فى مصر كلها التى تضم مقابر منذ بداية التاريخ المصرى وحتى نهايته، وبها أيضا آثار من العصرين اليونانى والرومانى، كما أن بها مقابر مليئة بالمناظر والنقوش الملونة الفريدة.
 تاريخ المنطقة :
 يقول "حواس" يرجع تاريخ منطقة سقارة إلى أكثر من 3 آلاف عام، ويعتبر أزهى عصورها هو عصر الدولة القديمة، عندما حدثت أول وأهم ثورة فى فن البناء والعمارة، باستخدام المهندس العبقرى ايمحتب، الحجر فى تشييد مجموعة الملك زوسر الجنائزية بدلا من الطوب اللبن فأصبح بذلك أول إنسان يقيم بناء كاملا من الحجر.
وتضم سقارة حوالى ثلاثين هرما، منها 15 مخصصة للملوك و الباقى ما بين أهرامات عقائدية أو أهرامات للملكات، وتعود أهمية المدينة تاريخيا وأثريا إلى جانب أهميتها الدينية إلى الجبانة سوكر الذى اشتق منها اسم سقارة.

أقرأ أيضا

 بالتفاصيل.. عرض 100 تابوت في أكبر كشف أثري بسقارة «اليوم»

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي