تعرف على طرق زيادة هرمونات السعادة لديك بخطوات بسيطة

هرمونات السعادة
هرمونات السعادة

ذكرت دراسة علمية حديثة نشرها موقع "cnet"، أن كل شيء في حياتك، يجعلك تشعر بـ"السعادة"، يرتبط بواحد من الهرمونات المعروفة بهرمونات السعادة الأربعة، وهم الدوبامين، والسيروتونين، والإندورفين، والأوكسيتوسين.

وكشفت الدراسة عن بعض الطرق التي يمكنك من خلالها تعزيز ورفع معدل تلك الهرمونات التي تجعلك تشعر بالسعادة والتفاؤل في حياتك اليومية.

- الدوبامين
يرتبط هرمون الدوبامين بالتحفيز والمكافأة، وهذا هو سبب شعورك بالغبطة والسعادة عندما تحدد هدفًا مثيرًا أو مهمًا، فإذا كان لديك مستوى منخفض من الدوبامين -والذي يقول الخبراء أنه يمكن أن يحدث مع الاكتئاب-، فيمكن أن يفسر ذلك الشعور بانخفاض الدافع أو فقدان الاهتمام بشيء كنت تستمتع به.

وهناك بعض العادات غير الصحية التي تزيد الدوبامين - مثل شرب الكافيين أو تناول السكر أو تناول بعض الأدوية الترفيهية، ولكن يمكنك إيجاد طرق لرفع مستوى هذا الهرمون دون اللجوء إلى مواد يحتمل أن تكون غير صحية أو مسببة للإدمان.

وتنصح الدراسة بأن تحتضن هدفًا جديدًا وتتخذ خطوات صغيرة نحوه كل يوم، وسيكافئك عقلك بالدوبامين في كل مرة تتخذ فيها خطوة، وسيؤدي التكرار إلى بناء مسار جديد للدوبامين حتى يصبح كبيرًا بما يكفي.
 
وقد يكون لديك بالفعل أهداف محددة حول حياتك المهنية أو عملك، أو مقدار الأموال التي ترغب في جنيها، لكن لا تنسى الأهداف الشخصية، فيمكن أن يكون الالتزام بهواية أو رياضة مجزية أمرًا ممتعًا تمامًا مثل الأهداف المهنية، فلا تضع فقط بعض الأهداف الكبيرة التي ستستغرق وقتًا أطول لإكمالها، بل اعتمد أيضًا أهدافًا قصيرة المدى حتى تظل متحمسًا لها، كما عليك أن ركز على الأشياء التي تتحكم فيها ولا تنتظر أن يضع الآخرون أهدافا لك. 

- السيروتونين

هو ناقل عصبي يلعب دورًا في الحالة المزاجية، ولكنه يساعد أيضًا في تنظيم الوظائف الأخرى في جسمك مثل الهضم، والنوم، وصحة العظام، وعندما يتعلق الأمر بالسعادة وكيف تشعر كل يوم، فإن السيروتونين مهم لتقليل الاكتئاب وتنظيم القلق.

الثقة تحفز السيروتونين، فدائما تحاول القرود أن تتفوق على بعضها البعض، لأنها تحفز السيروتونين، كذلك الناس يفعلون الشيء نفسه غالبًا، فربما لم تفكر أبدًا في الثقة على المستوى الكيميائي العصبي، ولكن إذا لم تعطِ الأولوية للثقة، فقد تتضرر مستويات السيروتونين لديك.

- الأوكسيتوسين
يُطلق على الأوكسيتوسين أحيانًا اسم هرمون "الحب"، ويرتبط بكيفية ترابط الناس وثقتهم ببعضهم البعض، ويمكن لبعض الأنشطة مثل التقبيل، والعناق، أن تؤدي إلى إطلاق هرمون الأوكسيتوسين في الدماغ، وهو ما يفسر سبب شعورك بالسعادة عندما تحضن حيواناتك الأليفة أو تحضنها.

وهرمون الأوكسيتوسين، مهم أيضا في الولادة لأن الأوكسيتوسين يساعد على تقلص رحم الأم لتوليد الطفل، كما يلعب الأوكسيتوسين دورًا في الرضاعة الطبيعية، كما أنه يساعد الوالدين على الارتباط بالطفل بعد الولادة.

- الإندورفين
من المعروف أن الإندورفين مرتبط بالتمارين الرياضية، وهذا ما يفسر ظاهرة ارتفاع مستوى الاندورفين بعد التمرين، كما أن الهرمون يعكل في أغلب الأحيان "كمسكنات طبيعية" تساعد في تقليل الألم وزيادة المتعة،و يمكن لهذه التجربة الكيميائية أيضا أن تفسر سبب تمكن العداء من تخطي السباق بإصابة لا يلاحظها حتى ينتهي من السباق.

وقد أشارت الدراسة إلى أن الضحك هو إحدى طرق تعزيز الإندورفين بشكل طبيعي في الجسم، وكذلك تناول الشوكولاتة الداكنة، ومشاهدة الدراما المفضلة لديك، مع التمرن والتأمل.

ويتم إطلاق الإندورفين استجابة للألم ، لكن هذا لا يعني أنه يجب عليك البحث عن طرق لإيذاء نفسك (مثل الإفراط في ممارسة الرياضة، أو دفع نفسك إلى ما هو أبعد من حدودك) فقط لتشعر بالراحة، فإلحاق الأذى بنفسك لتحفيز الإندورفين هو إستراتيجية بقاء سيئة، ولحسن الحظ، هناك طرق أفضل الضحك والتمدد، و كلاهما يهزهز أحشائك بطرق غير منتظمة، مما يسبب تآكلًا معتدلًا وتدفقًا معتدلًا للإندورفين". 


 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي