«الدين بيقول إيه؟»| «عيد الحب» جبر خواطر أم «كلام فارغ»

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

تفاجأ عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، أن اليوم «عيد حب»، معلقين على الأمر بسخرية، فيما تساءل البعض عن حكم الاحتفال بهذا اليوم.
ويعد هذا اليوم مناسبة في مصر فقط، حيث أن يوم الحب العالمي الشهير بـ«فالنتين» بكون في 14 فبراير، ويعبر الناس في هذا اليوم عن محبتهم لبعضهم البعض بطرق مختلفة، وغالبا ما تتزين المطاعم والكافيهات ومحلات الهدايا بشعارات الحب والقلوب.


وفي الوقت الذي يحرص عدد كبير من الناس على الاحتفال بهذا اليوم، يراه البعض الآخر «كلام فارغ» ولا داع له.
وأوضح أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية الشيخ أحمد ممدوح، أنه: «لا مانع من الاتفاق على أيام معينة تكون خاصة ببعض المناسبات الاجتماعية طالما هذه المناسبات لا تتعارض مع الشريعة، مثل عيد الأم وعيد المعلم وغيرها».


وأضاف «ممدوح» خلال فتوى سابقة له: «إن النبي صلى الله عليه وسلم قال دعا الإنسان إذا أحب أحدكم أخاه فليقل له إني أحبك في الله »، موضحًا أن الحب في الإسلام أوسع من التي بين الرجل والمرأة لذا يمكن أ يتم التعبير عن الحب للأصدقاء والأبناء والأهل.
وردًا على المهاجمين للاحتفال بمثل هذه المناسبات بكونها تشبه بغير المسلمين، أكد أن هذا ليس صحيحا لأنه لكي يكون الإنسان متشبهًا عليه أن يكون قاصدًا هذا التشبه، أصول هذه الأشياء تغيرت وأصبحت مناسبة للمسلمين وغير المسلمين لذا هذا الكلام غير صحيحًا.


وأشار إلى أنه لا مانع من الاحتفال بعيد الحب بدون الإخلال بالضوابط الشرعية، أي بإظهار المشاعر والتهادي في حدود الشرع وآدابه، لافتا إلى أن تسميته «عيد» لكونه يتكرر.
لينك الفيديو:

 


وفي تصريحات سابقة، تحدث الأمين العام للفتوى بدار الإفتاء المصرية الشيخ خالد عمران، لبوابة أخبار اليوم، عن حكم الاحتفال بمثل هذا اليوم، قال إن الزوج أو الزوجة أحيانًا ما يميلا إلى نوع من المودة والرحمة أو تجديد المشاعر في المناسبات.
وأوضح أن البعض يعصي الله في بعض المناسبات، ولكن البعض الآخر يجدد المشاعر في حياته الزوجية وهذا لا مانع فيه، قائلا: «جبران الخواطر عبادة لله سبحانه وتعالى».
وأشار إلى أنه إن تعلق الأمر بجبر خاطر ولو بشيء قليل رمزي فيجوز، وخصوصًا أن الله سبحانه وتعالى في بعض الآثار يقال: «ما عبد الله بشيء أحب إليه من جبر الخواطر».
لينك الفيديو:

 

اقرأ أيضا

الأرصاد الجوية توضح حالة طقس عيد الحب 
 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي