حوار| رئيس جامعة الملك سلمان: نستهدف المنافسة العالمية في التكنولوجيا وتنمية الثقافة

أشرف سعد رئيس جامعة الملك سلمان الدولية
أشرف سعد رئيس جامعة الملك سلمان الدولية

الجامعة تساعد على القيام بالبحث العلمي التطبيقي لتصميم منتجات مصرية بمواصفات جودة عالمية

التعليم الهجين ليس مسألة تكنولوجيا من المقام الأول وإنما مسألة نموذج تربوي

نطبق أسلوب التعلم المتمركز حول الطالب لتعظيم خبرة الطلاب وملائمتهم لسوق العمل.

 

تعد جامعة الملك سلمان الدولية إحدى الجامعات الأهلية الجديدة، حيث تم إنشاء جامعة الملك سلمان الدولية لتكون مركزاً للإشعاع العلمي والحضاري بمحافظة جنوب سيناء والتي تعد نموذجاً لجامعات الجيل الرابع والتي تتميز بأنها جامعات ذكية، حيث تعظم تلك الجامعات خبرة الطلاب من خلال مقوماتها العلمية والتكنولوجية والمادية.

أقيمت جامعة الملك سلمان الدولية في ثلاثة مدن هي رأس سدر والطور وشرم الشيخ وقد تم تصميم كافة مباني الجامعة بطراز معماري وتكنولوجي فريد يعكس قدرة الابداع المصري في انشاء جامعات الجيل الرابع التي يتكامل بها التصميم المعماري مع المقومات المادية والتكنولوجية في تناغم فريد يسمح لطلاب الجامعة من تعظيم فائدتهم من كافة المعطيات الجامعية.

اقرأ أيضا|بيت العقاد حائر.. لا الثقافة ضمته ولا الآثار أنصفته

وتتميز جامعة الملك سلمان الدولية بقطاع عريض من المقومات العلمية متمثلة في العديد من المعامل التعليمية والبحثية وقاعات المؤتمرات والمقومات الرياضية متمثلة في الملاعب المكشوفة والصالات المغطاة وحمامات السباحة والمقومات الثقافية متمثلة في المكتبات متقدمة التجهيز والمقومات الفنية متمثلة في قاعات الرسم والعرض والمسارح وكافة هذه المقومات موزعة على مقار الجامعة الثلاث ويمكن استخدامها من قبل طلاب الجامعة.   

تم إقامة فرع الجامعة بمدينة رأس سدر على مساحة خمسة وسبعون فداناً، ليكون مقراً لكليات العلوم الإدارية والزراعات الصحراوية في المرحلة الأولى. ومن المقرر أن يتسع هذا الفرع ليشتمل على مزرعة ملحقة بكلية الزراعات الصحراوية وكلية علوم المجتمع وكلية للطب البيطري. وسيستضيف فرع رأس سدر كليات القطاع الطبي (الطب وطب الأسنان والصيدلة) والمزمع إقامتهم لاحقاً بفرع الجامعة بمدينة الطور وكذلك كليات الهندسة والصناعات التكنولوجية والعلوم كي تبدأ في فرع الجامعة بمدينة رأس سدر وحتى الانتهاء من اللمسات النهائية بفرع الطور.

ويحتوي الفرع حالياً على مكتبة ذات قاعات مجهزة للقراءة والاطلاع ومطالعة مقتنيات بنك المعرفة المصري من خلال خدمات المكتبة الرقمية، كما تحتوي المكتبة على قاعات مجهزة للقيام بالأنشطة الأدبية والثقافية، كما يشمل الفرع على العديد من الملاعب المكشوفة وحمام سباحة.

يعتبر فرع جامعة الملك سلمان الدولية بمدينة الطور المقر الرئيس للجامعة، حيث أقيم على مساحة مائتي فدان كي يشتمل في المرحلة الأولى على أربع كليات هم الهندسة والعلوم والصناعات التكنولوجية وعلوم وهندسة الحاسب. ويوجد بالمقر الرئيس مكتبة ضخمة مجهزة كي تكون مكتبة مركزية للجامعة ونقطة اشعاع علمي وثقافي من خلال تقديم خدمات معرفية وثقافية لمنسوبي الجامعة والمجتمع المحيط.

ويشمل المقر الرئيس منطقة متكاملة للألعاب الرياضية، حيث تحتوي على العديد من الملاعب المكشوفة وصالات الألعاب المغطاة وحمام سباحة أوليمبي، ويشمل المقر الرئيس للجامعة مركزاً للمؤتمرات مجهز بأحدث النظم السمعية والبصرية.

ومن المقرر أن يتسع المقر الرئيس للجامعة بمدينة الطور كي يشمل كليات للطب البشري والتمريض وطب الأسنان والصيدلة بالإضافة إلى مستشفى جامعي. 

وبمدينة السلام "شرم الشيخ" أقيم فرع جامعة الملك سلمان الدولية على مساحة 25 فداناُ كي يشتمل على 4 كليات هي: كلية السياحة والضيافة وكلية العمارة وكلية الألسن واللغات التطبيقية وكلية الفنون والتصميم وسيستضيف الفرع كلية علوم وهندسة الحاسب وحتى الانتهاء من اللمسات النهائية، كما تحتوي كلية السياحة والضيافة على فندق خاص لتدريب الطلاب وحمام سباحة نصف أوليمبي.

ويحتوي الفرع حالياً على مكتبة ذات قاعات مجهزة للقراءة والاطلاع ومطالعة مقتنيات بنك المعرفة المصري من خلال خدمات المكتبة الرقمية، كما تحتوي المكتبة على قاعات مجهزة للقيام بالأنشطة الأدبية والثقافية ويشمل الفرع على العديد من المناطق الرياضية والملاعب المكشوفة.

لذلك كان لـ"بوابة أخبار اليوم" هذا الحوار مع الدكتور أشرف سعد رئيس جامعة الملك سلمان الدولية.

 ما الهدف وراء إنشاء تلك الجامعات وما المستهدف منها على المدى القريب سواء داخليا وخارجيا؟

تهدف الجامعات الأهلية الجديدة والتي من ضمنها جامعة الملك سلمان الدولية بأن تكون جامعات ذكية ذات ترتيب عالمي متقدم حيث إن التعليم والتعلُم يوازن بين مهارات ومعارف الخريج، من خلال البحث العلمي الذي يعمل على أن يكون "صنع في مصر" منافس عالمي.

وتهدف الجامعة إلى المنافسة العالمية في مجالات العلوم والتكنولوجيا وتنمية الثقافة، والحفاظ على الهوية المصرية وتعزيز الروابط مع الدول العربية والأفريقية، من خلال تقديم تعليم عال يدعم الابتكار ويخلق جيل قادر على الريادة محلياً وإقليميا ودولياً.

 ما هي معايير وآليات اختبارات القبول للطلاب؟

كما يعلم الجميع فقد تم تصميم بوابة إلكترونية يسجل الطلاب من خلالها ويقوم الطالب بتعبئة البيانات اللازمة ثم يقوم بتنشيط الحساب من خلال رسالة تصل إليه من النظام على بريده الالكتروني ومن ثم يختار الطالب الرغبات بحد أقصى ثلاث رغبات ثم يقوم بتعبئة البيانات ورفع الوثائق المطلوبة، تشمل رغبات الطلاب الجامعة والمجال العلمي والبرنامج الأكاديمي.

وتم تقسيم المجالات العلمية الى قطاعات وتم تحديد اختبار تخصصي لكل قطاع علمي يضاف إليهم اختبار اللغة الانجليزية واختبار التفكير المنطقي والنقدي (وهو اختبار يتم تنفيذه بالتعاون مع أحد الشركات المتخصصة بالمملكة المتحدة). بناء على نتيجة الطلاب في الثانوية العامة أو ما يعادلها من الشهادات الأجنبية أو العربية بالإضافة إلى نتيجة الطلاب في اختبارات القبول يتم ترتيب الطلاب وتحقيق رغباتهم تباعاً باستخدام خوارزم يضمن العدالة والشفافية المطلقة في تسكين الطلاب على المجالات العلمية والبرامج الأكاديمية.

 ومصروفاتها وردكم على أنها لا تختلف عن مصروفات الجامعات الخاصة؟

تعلمنا في دراسة الهندسة عندما نقيم الأرقام ألا نقيمها بقيمتها المطلقة وإنما بقيمتها النسبية فحينما نقيم مصروفات الطلاب ونقول إن المصروفات لا تختلف عن الجامعات الخاصة! هنا يجب أن أسأل "أي شريحة من الجامعات الخاصة نقارن بها؟" هل هذه الجامعة التي نقارن بها تحوي أفضل العناصر من الهيئة الأكاديمية والمعاونة تم انتقاؤها على عدة مراحل من المقابلات خلاف أعضاء هيئة التدريس المصريين العائدين من الجامعات العالمية المرموقة والأكاديميين من جامعات أجنبية زميلة.

وهل الجامعات التي نقارن بها قام بتأليف البرامج الأكاديمية بها أكثر من 150 من أفضل أساتذة الجامعات المصرية وهي برامج حديثة بل الأكثر حداثة وذات مرجعية دولية وبشراكة دولية في العديد منها. هل الجامعات التي نقارن بها جامعات ذكية من الجيل الرابع ورغم كل ذلك فإن المصروفات الدراسية تقارن بالحد الأدنى لمصروفات الجامعات الخاصة بصفة عامة وقد تقارن بالبرامج الخاصة بالجامعات الحكومية.

هل الجامعة أصبحت جاهزة بمعاملها وقاعات الدرس لاستقبال الطلاب؟

يتابع المعنيين بالوزارة على مدار الساعة الجهات المسؤولة عن استكمال فرش الجامعة بقاعاتها ومدرجاتها ومعاملها حتى تكون جاهزة لاستقبال الطلاب بفرعي رأس سدر وشرم الشيخ.

 كيف ترون منظومة التعليم في ظل أزمة فيروس كورونا وتطبيق نظام التعليم الهجين؟

أحدثت أزمة وجود فيروس كورونا نقلة نوعية نظم التعليم، حيث أصبح تبني أساليب التعلم عن بعد الزامياً وليس اختيارياً ولقد كان العام الأكاديمي الماضي تجربة ناجحة بكل المقاييس وبحكم خبرتي السابقة في إنشاء المركز الخدمات الالكترونية والمعرفية بالمجلس الأعلى للجامعات والذي يحتوى على المركز القومي للتعلم الالكتروني ثم نائباً لشؤون تكنولوجيا التعليم والمعلومات بإحدى الجامعات الإقليمية الموزعة على تسع دول عربية والتي تعد وكيلاً حصرياً للجامعة المفتوحة ببريطانيا وهي الجامعة التي يعتمد نظام عملها على التعلم المدمج (الهجين).

وإنني أرى أن التعلم/التعليم الهجين ليس مسألة تكنولوجيا من المقام الأول وإنما مسألة نموذج تربوي يسمح بتطبيق أسلوب التعلم المتمركز حول الطالب (Student Centered Learning) مع تطويع التكنولوجيا لتوجيه الطالب وتقويمه بالاختبارات التكوينية التي تهدف إلى صقل وتعزيز خبرة الطالب من خلال تغذية راجعة شخصية "Personalized Feedback".

ويتطلب ذلك تدريباً تخصصياً في أساليب التدريس وإعداد المواد التعليمية وعرضها على الطلاب وتفعيل أساليب التعلم المتزامن (مثل الاجتماع بالطلاب من خلال منصات المؤتمرات المرئية) وغير المتزامن (إتاحة المواد التعليمية الالكترونية وتسجيل المحاضرات على منصات إدارة التعلم LMS) للحصول على أفضل مخرجات التعلم.

ومن ثم ولكي تكتمل المنظومة فإن وزارة التعليم العالي تتبنى أتمتة الاختبارات مما يزيد من الشفافية والعدالة. لذلك فإننا نقول أن "رب ضارة نافعة" لأن النقلة  النوعية التي حدثت من جراء أزمة فيروس كورونا  سوف تستمر وتكون نقطة انطلاق لتبني الأساليب الالكترونية في التعليم/ التعلم.

ماذا ستقدم الجامعة للمجتمع وما المستهدف منها وكم عدد الكليات بها؟

تقدم الجامعات الأهلية نموذجاً يحتذى به في إنشاء الجامعات وتتميز بأنها تمثل مجموعة متكاملة من المؤسسات العلمية والتعليمية لها رؤية عامة واضحة، وتتميز كل منها في عدد من المجالات العلمية.

وقد تم تصميم البرامج الأكاديمية كي تلبى احتياجات سوق العمل الحالية والمستقبلية محلياً وإقليمياً ودولياً وتركز تلك الجامعات على شخصية ومهارات الخريج لذلك فإن الجامعات الأهلية الجديدة تتبنى معايير جودة عالمية تنمى قدرات الطالب وتكسبه مهارات العمل بقدر ما تدفعه للتعلم المستمر ليكون قادراً على التكيف مع التكنولوجيا التي تتطور بشكل متسارع.

كما أنها توفر بيئة مناسبة تساعد على القيام بالبحث العلمي التطبيقي الذي يساهم في تصميم منتجات مصرية بمواصفات جودة عالية تدفع "صنع في مصر" للمنافسة العالمية مع تقديم خدمة مجتمعية متميزة من خلال بيت خبرة قادر على إيجاد حلول للمشاكل التي تواجه الدولة والمجتمع واختيار هيئة تدريس قادرة على التجاوب مع التقدم العلمي العالمي، ولها اتصالات مع جامعات متميزة ويمكن لها المشاركة وجذب مشروعات بحثية ترفع من ترتيب الجامعة.

كما يتم حاليًا اختيار الطلاب من خلال نظام واضح وشفاف، يسمح باختيار أنسب العناصر ويسعى لجذب من يرغب في التعلم وقادر على المثابرة في التحصيل مع توجيهه للتخصص الذي يتوافق مع مواهبه وينمى مهاراته حيث تمثل تلك الجامعات نموذجاً للجامعات الذكية، حيث تتبنى إطار عمل يمكن من خلاله الاستغلال الأمثل للموارد التقنية المتوفرة بما يخدم استراتيجية التنافسية والاستدامة لتلك لجامعات.

ويشمل إطار العمل بنية تحتية ذكية متكاملة لتكنولوجيا المعلومات يعمل عليها عدداً من نظم المعلومات المختلفة لدعم كافة الأنشطة والإجراءات التي تتم داخل الجامعة مع استخدام عمليات قياسية دولية لحوكمة وإدارة كافة الموارد التقنية.

و تضم جامعة سلمان الدولية 13 كلية، 8 كليات في مدينة رأس سدر و5 كليات في مدينة شرم الشيخ وسيتم تأجيل العمل بفرع الجامعة في طور سيناء خلال الفصل الدراسي الأكاديمي الحالي.

 وماذا عن منظومة التدريس وآليات اختيار الأساتذة بالجامعة؟

بدأت دورة عمل اختيار أعضاء هيئة التدريس بالإعلان رسمياً من خلال الجرائد الرسمية ومواقع الجامعات الأهلية وتقدم لتلك الإعلانات أعدادا هائلة وتم تقييم المتقدمين من خلال لجان متخصصة أنهت أعمالها باستخراج القوائم القصيرة في كل مجال علمي ومن ثم تم عمل سلسلة من المقابلات للمرشحين من أعضاء هيئة التدريس خلال شهري يناير وفبراير 2020 أفرزت تلك المقابلات المرشحين النهائيين لكل تخصص بكل جامعة.

ومع بداية تسكين أعضاء هيئة التدريس على المرحلة الأولى من المجالات العلمية والبرامج الأكاديمية وجدت بعض الفجوات التي تم سدها عن طريق الإعلانات الالكترونية على المواقع الدولية مثل "لينكدان" والمصريين بالجامعات العالمية من الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة سواء بالحضور الفعلي أو التدريس من خلال المؤتمرات المرئية.

وتعمل منظومة "التعلم" و"ليس التدريس" ضمن بيئة جودة شاملة، حيث إن العملية التعليمية تعتمد على "التعلم المعتمد على الطالب أو Student based Learning"، حيث تعتمد عملية التعلم على بناء الطالب لخبرته الذاتية من خلال محاولة حل المشاكل العلمية المتناسبة مع مرحلته التعليمية. وهنا يأتي دو ر الأستاذ في تبني النموذج التربوي (Pedagogical Model) المناسب كي يمكن الطالب من بناء الخبرة الذاتية وتحسينها من آن لآخر.  

وتعتبر الاختبارات التكوينية من أهم الركائز التي يعتمد عليها أسلوب التعلم المعتمد على الطالب، حيث إن تلك الاختبارات تهدف في المقام الأول إلى أن يتعرف الطالب على نقط ضعفه الأكاديمية والمعرفية وتقويتها من خلال التوجيه المستمر والتغذية الراجعة الشخصية (Personalized Feedback) وبالتالي يتحسن مستوى وخبرة الطالب من يوم إلى يوم.

ويتم التقويم النهائي للطالب باستخدام اختبارات الكترونية تتيح العدالة والشفافية ويعرف الطالب نتيجته لحظيا بمجرد الانتهاء من الاختبار.

حدثني عن برامج الجامعة ومميزاتها؟

برامج الجامعة تحقق سياسة التوازن بين مهارات ومعارف الخريجين والتي تنتهجها الجامعات الأهلية الجديدة مع التركيز على نوعية وحداثة المهارات والمعارف التي يتطلبها سوق العمل المحلي والإقليمي والدولي أحد أهم الركائز التي ستؤهل الخريجين للمنافسة ليس فقط في سوق العمل المحلي وإنما أيضا الإقليمي والدولي، كما تركز تلك الجامعات على مهارات ريادة الأعمال والتي ستؤهل الخريج إلى تطوير مشروعه الخاص مما سيؤثر إيجابا على الخريج وعلى الحالة الاقتصادية بشكل عام وخاصة في المجتمعات النامية مثل مجتمع جنوب سيناء.

وتطرح الجامعة مجموعة من البرامج الدراسية في العديد من المجالات التي تلبي احتياجات سوق العمل المحلي والإقليمي والدولي، الحالية والمستقبلية، حيث تم وضع الأسس العامة لنظام الدراسة، بالساعات المعتمدة، ومتوافقة مع معايير هيئة جودة التعليم المصرية والمعايير الدولية ذات الموثوقية العالية. وتشمل كافة البرامج الأكاديمية مقررات لإعداد شباب المستقبل ليكون مثقفاً وقادراً على تحمل مسئولية التطوير والتحديث المستمر للوطن. ويقوم بالتدريس نخبة من الأساتذة المصريين والأجانب من جامعات متميزة من خلال الشراكات الدولية للجامعة.

كما تطرح الجامعة هذا العام 28 برنامجا من أصل 52 برنامجا كمرحلة أولى وتشمل أحدث البرامج الأكاديمية في: الطب، طب الأسنان، الصيدلة، برامج الطاقة الجديدة والمتجددة، هندسة المياه والبيئة، الصناعات التكنولوجية، كيمياء البترول، بيولوجيا الأحياء المائية، الهندسة الزراعية، زراعة النباتات الطبية والعطرية،والإدارة، وريادة الأعمال، والاستثمار والتمويل، والعمارة، والرسوم المتحركة، والفوتوغرافيا والصور المتحركة، وعلوم الحاسب، وهندسة الحاسب، وغيرها من البرامج الأكثر حداثة في سوق التعليم العالي.

وتتيح الجامعة لطلابها حزمة من الأنشطة الصيفية كالأنشطة الرياضية والمسابقات وأنشطة الرحلات الداخلية والخارجية والنوادي الفنية والثقافية والنوادي العلمية والندوات التعريفية وخاصة ما يتعلق بالتوظيف ومتطلبات سوق العمل والأنشطة المتعلقة بريادة الأعمال وأنشطة خدمة المجتمع وتنمية البيئة.

 في رأيكم هل تحقق الهدف المنشود منها وإيجاد خريج ستكون الدولة في حاجة إليه مستقبلاً؟

تحقق الجامعات الأهلية الجديدة سياسة التوازن بين مهارات ومعارف الخريجين مع التركيز على نوعية وحداثة المهارات والمعارف التي يتطلبها سوق العمل المحلي والإقليمي والدولي أحد أهم الركائز التي ستؤهل الخريجين للمنافسة ليس فقط في سوق العمل المحلي وإنما أيضا الإقليمي والدولي، كما تركز تلك الجامعات على مهارات ريادة الأعمال والتي ستؤهل الخريج إلى تطوير مشروعه الخاص مما سيؤثر إيجابا على الخريج وعلى الحالة الاقتصادية بشكل عام وخاصة في المجتمعات النامية مثل مجتمع جنوب سيناء.

وتعد الشراكات التي تعقدها تلك الجامعات سواء للتعاون في تدريس المقررات أو تبني نظام الجودة والمتابعة أو لطرح برامج مزدوجة الشهادة هي الخطوة الأولى للاعتراف من المؤسسات الاحترافية الدولية مثل ABET) و IET في المجالات الهندسية) و    BCS في مجالات علوم وهندسة الحاسبات والذكاء الاصطناعي الخ، مما يكسب الخريج البعد العالمي ويؤهله للمنافسة دولياً.

وتركز تلك الجامعات على التأثير التنموي في المجتمع المحيط متمثلاً في الأنشطة الثقافية والرياضية والفنية والتعلم المستمر والذي ستتيحه للمواطنين كي يحدث الترابط الوثيق والمرجو من وجود تلك الجامعات، كما تتيح تلك الجامعات أنشطة هدفها رفع المستوى المعيشي للمواطنين من خلال أفكار ريادة الأعمال المرتبطة بالبيئة المحيطة بالجامعة.

وبذلك تحقق تلك الجامعات أحد أهدافها الهامة وهي خلق فرص عمل محلية وعالمية للخريج بالإضافة إلى تنمية المجتمع وخلق فرص لرفع المستوى المعيشي للمواطنين.

وضع مصر على خريطة السياحة التعليمية من ضمن الأهداف المعلن عنها كيف سيتم تحقيق ذلك؟

تقديم خدمات تعلم وتعليم ذات جودة عالمية وبأسعار تنافسية والتوسع في الشراكات الدولية مع جامعات ومؤسسات تعليمية دولية ذات مستوى علمي مرتفع لطرح برامج مزدوجة الشهادة وإجراء بحث علمي على مستوى عالي بهدف حل مشكلات فعلية يهتم بها المجتمع الدولي وربط البحث العلمي بعملية التعليم والتعلم وربط المجتمع الأكاديمي بالصناعة مع التركيز على كسب الخريج لمهارات ريادة الإعمال فضلًا عن خلق مناخ ايجابي داخل الجامعات يشجع على القيام بأنشطة التعليم والتعلم والبحث العلمي مع التركيز على جودة المخرجات مع التميز في الأنشطة الطلابية مع التركيز على أهمية ومميزات موقع مصر الجغرافي ومناخها المعتدل ومقدراتها السياحية والترفيهية وما يترتب على ذلك من أنشطة طلابية ممتعه لا يمكن تقديمها إلا في مصر.

 كيف تفكر الجامعة في إيجاد فرص عمل في عامها الأول؟

تتبنى وزارة التعليم العالي استراتيجية (E to E) أي (from Education to Employment ) أي من التعليم العالي لسوق العمل. ومن ثم فإن رسالة هذه الجامعة تتركز في إعداد الكوادر البشرية المؤهلة والمدربة، المتوافقة مع احتياجات سوق العمل المحلي والإقليمي والدولي من خلال تقديم برامج أكاديمية ومهنية متميزة، وتشجيع الابتكار والإبداع والقيام بالأبحاث العلمية التطبيقية.

كما تشمل رسالة الجامعة الربط مع الصناعة في إطار مرن يسمح بالتطور المستمر  والحفاظ على القيم والأخلاقيات المجتمعية مع مواكبة التطور  العلمي والتكنولوجي، وتزويد المجتمع بقادة المستقبل القادرين على إحداث تغير ملموس لأنفسهم ولوطنهم ومحيطهم الإقليمي والدولي بالإضافة الى قدرتهم على تطوير حلول مبتكرة للمشكلات كباحثين واعدين ذوي قدرة على التعلم مدى الحياة.

هل تمت مخاطبة جامعات دولية لتنفيذ توصيات الرئيس السيسي بشأن الشراكة مع كبرى الجامعات؟

تتبنى الجامعة مبدأ التوأمة الأكاديمية والشراكات الدولية مع الجامعات ومراكز الأبحاث والشركات والهيئات الدولية المتميزة (من أوروبا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية) لتعظيم الشراكة الفاعلة محلياً ودولياً في انتاج ونشر المعرفة الملبية لاحتياجات المجتمع وسوق العمل وخطط التنمية المستدامة.

ومن ثم فإن وزارة التعليم العالي تعمل على انتقاء جامعات عالمية متميزة لعمل الشراكة معها ضمن إطار عمل يضمن حقوق كافة الإطراف.

وسوف تعمل الجامعة في معظم برامجها على منح شهادتين أكاديميتين أحدهما من جامعة الملك سلمان الدولية معادلة من المجلس الأعلى للجامعات والأخرى من الجامعة الشريكة التي سيتم التوأمة معها مما يعطي تميزاً لخريج الجامعة في سوق العمل المحلي والإقليمي والدولي، كما تتيح الجامعة لطلابها فرص للتدريب والمشاركة في معارض وملتقيات التوظف ومؤتمرات الطلاب وذلك لرفع القدرة التنافسية لخريجي الجامعة في سوق العمل.

حدثنا أكثر عن رؤيتكم المستقبلية للجامعة؟

تسعى جامعة الملك سلمان الدولية إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية أبرزها تأهيل وتخريج كوادر بشرية في مختلف مجالات العلوم الأساسية والإنسانية على مستوى البكالوريوس والماجستير والدكتوراه والعمل على نشر الوعي في كافة مجالات العلوم التطبيقية والإنسانية من خلال إنتاج بحث علمي تطبيقي يلبى احتياجات المجتمع المحلى والدولي بالإضافة إلى التطوير المستمر والفعال للعملية التعليمية والبحثية وتبني سياسات واضحة لتسويق نتائج البحث العلمي مع توظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تطوير العمليات التعليمية والبحثية والإدارية ونشر الوعي والتعريف بمختلف القضايا المحلية والإقليمية والعالمية.

كما تعمل على جذب الكفاءات العالمية لتوطين ونقل التكنولوجيا لإنتاج بحوث تؤهل للريادة العلمية وتشجيع الابتكار وتقديم الحوافز اللازمة لتحويله لمنتجات متقدمة تدفع بعجلة الاقتصاد الوطني وتفعيل العلاقة الديناميكية بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل.

 كيف تابعت مشهد افتتاح الرئيس السيسي لعدد من الجامعات والتوسع في منظومة الجامعات بوجود 10 جامعات أهلية جديدة؟

تعمل القيادة السياسية والحكومة على تحقيق رؤية مصر 2030، حيث إن المعرفة والابتكار والبحث العلمي أحد ركائز هذه الرؤية. 

ولقد شهدت مصر حراكاً في منظومة التعليم العالي خلال الخمس سنوات الماضية لم تشهده منذ عقود وأن هذا الحراك قد بني على أساس علمي مدروس وخطط تنمية مستدامة لاستيعاب كافة فئات الشباب المستحقين للتعليم العالي. ويعد التوسع في منظومة الجامعات الأهلية بإنشاء 10 جامعات أهلية جديدة أحد الحلول الذكية التي تهدف لخلق كيانات جديدة ذات طابع مميز مرتكزة على الخبرات المتراكمة في الجامعات الحكومية المسؤولة عن إنشاء تلك الجامعات مستفيدة من التجارب الناجحة التي سبقتها في إنشاء الجامعات الأهلية.

ما النماذج العالمية الشبيهة بفكرة تلك الجامعات وهل تم دراسة التجارب المشابهة لتفادى السلبيات وتعظيم الإيجابيات؟

يوجد العديد من النماذج التي تتشابه في بعض من عناصرها بفكرة الجامعات الأهلية المصرية وقد تم دراسة معظم التجارب الشبيهة بالولايات المتحدة واليابان وأوروبا وتحديد الايجابيات للاستفادة منها والسلبيات لتلافيها وقد تم الاستفادة من تلك الدراسات في تحديد المرجعية القياسية في تصميم البرامج الأكاديمية مما سوف يدعم القدرة على إبرام شراكات دولية لطرح برامج أكاديمية مزدوجة الشهادة مع مؤسسات تعليمية مرموقة.

 كيف تساهم تلك الجامعات في خلق فرص عمل محلية وعالمية للخريج؟ وهل تم اتخاذ خطوات تجاه الحصول على اعتراف كبرى المؤسسات العالمية المرتبطة بتخصصات الجامعات؟

تحقق سياسة التوازن بين مهارات ومعارف الخريجين والتي تنتهجها الجامعات الأهلية الجديدة مع التركيز على نوعية وحداثة المهارات والمعارف التي يتطلبها سوق العمل المحلي والإقليمي والدولي أحد أهم الركائز التي ستؤهل الخريجين للمنافسة ليس فقط في سوق العمل المحلي وإنما أيضا الإقليمي والدولي، كما تركز تلك الجامعات على مهارات ريادة الأعمال والتي ستؤهل الخريج إلى تطوير مشروعه الخاص مما سيؤثر إيجابا على الخريج وعلى الحالة الاقتصادية بشكل عام وخاصة في المجتمعات النامية مثل مجتمع جنوب سيناء.

وتعد الشركات التي تعقدها الجامعات سواء للتعاون في تدريس المقررات أو تبني نظام الجودة والمتابعة أو لطرح برامج مزدوجة الشهادة هي الخطوة الأولى للاعتراف من المؤسسات الاحترافية الدولية (مثل ABET) في المجالات الهندسية و (IET و BCS) في مجالات علوم وهندسة الحاسبات والذكاء الاصطناعي الخ، مما يكسب الخريج البعد العالمي ويؤهله للمنافسة دولياً.

وتركز تلك الجامعات على التأثير التنموي في المجتمع المحيط متمثلاً في الأنشطة الثقافية والرياضية والفنية والتعلم المستمر والذي ستتيحه للمواطنين كي يحدث الترابط الوثيق والمرجو من وجود تلك الجامعات، كما تتيح تلك الجامعات أنشطة هدفها رفع المستوى المعيشي للمواطنين من خلال أفكار ريادة الأعمال المرتبطة بالبيئة المحيطة بالجامعة.

وبذلك تحقق تلك الجامعات أحد أهدافها الهامة وهي خلق فرص عمل محلية وعالمية للخريج بالإضافة إلى تنمية المجتمع وخلق فرص لرفع المستوى المعيشي للمواطنين.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي