هل يعود رجل القاعدة إلى مصر؟

عادل عبد الباري
عادل عبد الباري

كان المشهد مقلقاً.. بل مرعباً.. آلاف المسلحين يعتصمون أمام وزارة الدفاع، يهددون بإقتحامها بين لحظة وأخرى، ومن هم؟، هم عتاة الإرهاب فى العالم كله بلا أى مبالغة، منهم الهاربون من السجون خلال أحداث الخامس والعشرين من يناير، ومنهم العائدين من أفغانستان والبانيا، ومنهم السفاحين ومن إتخذوا من وسائل القتل المتنوعة هواية وحرفة، ومنهم من فجر سفارات فى الخارج، واغتال شخصيات سياسية وعامة ما بين أمريكا وأوروبا والشرق الأوسط.


وما هى مطالبهم؟، مطالبهم المعلنة هى إجراء إنتخابات سريعة، على أن تكون نتيجتها تولى جماعة الإخوان الحكم، أما مطالبهم الكامنة فيمكن ان يعرفها أى شاهد عيان تصادف مروره فى منطقة العباسية حينها، وهى الضغط على المجلس العسكرى لمطالبة أوروبا وأمريكا بالإفراج عن زملائهم السجناء فى الخارج، ومنهم المدعو بالشيخ عمر عبد الرحمن، والإرهابى الخطير عادل عبد البارى، وهو ما أثبتته التطورات، عندما ظهر المعزول مرسى على المنصة أمام رفقاءه من الإرهابين فى ميدان التحرير، وهو يعدهم بالضغط على أمريكيا وأوروبا من أجل الإفراج عن إرهابين مصر السجناء فى الخارج، بل وعندما تمكن من مقاليد الحكم أصدر قراراً بالعفو عن عادل عبد البارى رغم صدور حكم إعدام ضده.


لماذا الحديث الآن عن هذين المشهدين المفزعين؟. باختصار، تتجه أمريكا إلى الإفراج عن واحد من أخطر إرهابى العالم وهو عادل عبد البارى الذي طالب حازم صلاح أبو إسماعيل خلال اعتصام العباسية، ورفقاء مرسى فى ميدان التحرير بالإفراج عنه، وترحيله إلى بريطانيا التى صنعته فى السابق وترفض استقباله حالياً، فمن هو، وما علاقته بجزار داعش؟، وكيف هرب من مصر، وانضم إلى تنظيم القاعدة ليكون ذراع أسامة بن لادن؟، وهل يعود فعلاً إلى مصر؟ هذا ما سنجيب عنه عبر هذا التقرير..


لم تدرك بريطانيا حينها، أن عقلها الاستخباراتى الـ SIS، الذى عكف على صناعة واحدة من أقوى القنابل البشرية فى العالم، ليكون مصدر تهديد لخصومها سواء فى مصر، أو الشرق الأوسط، أو حتى فى أمريكا، سيكون هو نفسه الذى يهددها فيما بعد، ورغم خبرة جهازها الاستخباراتى فى صناعة الجماعات الإرهابية، واستخدامهم بمهارة لتهديد خصومها مثلما فعلوا بالإخوان مع مصر، إلا أن هذه الواقعة بالذات، تؤكد أن زمام الأمور فيها قد خرجت عن السيطرة، وليكون عادل عبد البارى دليلاً ونموذجاً.

 

اغتيال وتفجير
لم يجد جهاز "الاس. أى. ايه" أفضل من تلك الفرصة، بعدما وصلته عدة رسائل من الإرهابى الشاب عادل عبد البارى، تطلب اللجؤ السياسى الى لندن، بزعم أن السلطات المصرية تضهده، بل وتقوم بالزج به الى السجن كل فترة لتعذيبه ومن ثم الإفراج عنه، أما عن سجل الإرهابى فهو حافل وخطير، خاصة وأن المعلومات التى جمعها جهاز الإستخبارات البريطانى أكد ان عبد البارى بالفعل من ضمن المتهمين فى حادث إغتيال الرئيس الأسبق محمد أنور السادات، كما إنه من قادة الجماعة الإسلامية رغم صغر سنه، وإستطاع خلال أعوام قليلة من التعاون مع جماعة الإخوان الإرهابية فى تسفير عدد ليس بالقليل بدعوى الجهاد فى افغانستان، بالإضافة الى توليه قضية تيسير أمور الإرهابين العائدين من البانيا، بحكم إنه عمل محامى لفترة طويلة وتخصص فى قضايا الدفاع عن العناصر الإرهابية، وقيامه بتزوير أوراق القادمين والدفع لهم بالأموال لتيسير إنتقالهم من بلدة الى اخرى وصولاً الى مصر، ايضاً كان متورطاً فى قضية خان الخليلى، التى أسفرت عن مقتل فرنسية واصابة أكثر من 22 اخرين، وهى القضية التى شارك فيها ايرانى مع الجماعة الإسلامية وتنظيم الإخوان، لتثبت الواقعة ان التعاون الثلاثى كان قديماً بقدم تأسيس تلك الجماعات المتطرفة فى الشرق الأوسط، وعلاوة على ذلك تورطه فى قضية طلائع الفتح، الخاصة بمحاولة إغتيال رئيس الوزراء الأسبق عاطف صدقى.


المهم. إستجابت بريطانيا لمطلب الإرهابى الشاب، ولم يجد عبد البارى، فرصة أفضل من سفره مع المحامى المعروف منتصر الزيات الى امريكا للدفاع عن المصرى السيد نصير المتهم بقتل زعيم حركة "كاخ" المتطرفة فى نيويورك، ليغير وجهته من أمريكا، وبدلاً من العودة الى مصر، سافر الى لندن، وهناك تحقق الوعد وحصل على الجنسية البريطانية، وهناك أيضاً بدأ تشكيله ليكون واحداً من أخطر إرهابى العالم.


عمليات مروعة
الإرهابى الشاب، بعد وصوله الى لندن استدعى زوجته وأطفاله الستة الى وكره الجديد، ثم بدأ يتفرغ بدراسة ما يعرف باستراتيجية الحروب، ويخطط لتجنيد الشباب العربى والأوروبى لتنفيذ العمليات الإرهابية فى عدة مناطق، منها تفجير السفارتين الأمريكيتين فى كنيا وتنزانيا والتى أسفرت عن قتل 224 شخصاُ، بالإضافة إلى إصابة 5 الاف آخرين، كما نفذ العديد من العمليات الإرهابية الأخرى التى هيئته للسفر إلى باكستان ومنها الى اليمن وبعدها إيران، والعودة الى أفغانستان ومن ثم الانضمام إلى تنظيم القاعدة، وسريعاً ما أصبح من المقربين جداً الى زعيم القاعدة اسامة ابن لأدن، وخلال تلك الفترة وما سبقتها سجل الإرهابى الخطير رقماً قياسياً فى التدبير والتخطيط والتنفيذ لـ 285 عملية إرهابية، ليقفز فى صفوف التنظيم الإرهابى ويتولى مسئولية الإعلام داخل القاعدة، ويصبح هو المتحدث الرسمى باسم أسامة بن لادن، حتى كان هذا الحادث الفاصل فى حياة عبد البارى بل فى تاريخ أمريكا كلها، عندما شارك مع قائده اسامة بن لادن فى تنفيذ احداث الحادى عشر من سبتمبر، والذى عُرف بالثلاثاء الأسود لدى الأمريكان، ليتم القبض عليه فى نفس العام ببريطانيا التى هرب اليها. ومن ثم ترحيله الى أمريكا لينفذ عقوبة السجن لخمسة وعشرين عاماً تم اختصارهم إلى ستة عشر عاماً.


فرصة الخريف
كانت الفرصة سانحة للإرهابين فى مصر والشرق الأوسط مع أحداث الخريف العربى، للضغط على الحكومات من أجل الإفراج عن أخطر إرهابيين فى العالم، وهما المدعو الشيخ عمر عبد الرحمن، والمحامى الذى امتهن الإرهاب عادل عبد البارى، ليحتشد المسلحين أمام وزارة الدفاع فيما عرف بأحداث العباسية بتعليمات من الإرهابى حازم صلاح أبو إسماعيل، من أجل الضغط على المجلس العسكرى لمطالبة أمريكا بالإفراج عن الإرهابيين، فيما رفع المسلحين صور الإرهابين خلال الاعتصام، الذى انتهى بنجاح قواتنا المسلحة على فضه، بعد أن حاولوا التسلل عبر الأسلاك الشائكة فى محاولة لاقتحام وزارة الدفاع.

 


فرصة أخرى انتهزها الإرهابيون بوصول صديقهم محمد مرسى إلى الحكم، ليطالبوه أثناء اعتلاءه منصة فى ميدان التحرير بالإفراج عن الإرهابيين، ويعدهم بإن الإفراج عنهم سيكون ضمن أولوياته خلال فترة حكمه والتى انتهت بانتفاضة شعبية تحولت إلى ثورة ضد جماعته الإرهابية.


ابن القاعدة داعشى
المثير، إنه وقتما اعتصم الإرهابين أمام وزارة الدفاع، وعندما طالبوا مرسى بعد عام بالإفراج عن الإرهابى الخطير، كان نجل الإرهابى الأكبر وأسمه عبد المجيد، يقود واحدة من فرق "الراب" البريطانية، ويدعو خلال موسيقاه الى الإلحاد والشذوذ وتعاطى المخدرات، قبل أن يختفى فجأة ويظهر ضمن صفوف داعش فى سوريا، ويتولى بعد شهور قليلة مهمة تنفيذ احكام الإعدام المقيته التى يصدرها التنظيم الدموى ضد ضحاياه، مما جعل الصحافة الأوربية وقتها توصفه بـ "جزار داعش"، حتى إستطاعت السلطات الأسبانية مؤخراً من القبض عليه والدفع به الى السجن فور وصوله إليها مستغلاً فيروس كورونا فى التخفى، حيث كان يظهر ملثماً بالماسك بزعم خوفه من نقل العدوى اليه، بينما كان فى الحقيقة ملثماً خشية التعرف عليه.

 


الطريف فى الواقعة، أن كورونا التى استغلها الصبى الذى جاء من صلب إرهابى القاعدة فى الاختفاء، هى نفسها مبرر الأمريكان فى الإفراج عن والده، بدعوى إنه رجل قد تخطى الستين من العمر، ومصاب بالسمنة المفرطة والربو، وهو ما يجعل احتمالية إصابته بكورونا عالية كما إنها تهدد حياته، والآن تدور المباحثات ما بين أمريكا وبريطانيا من أجل عودة الإرهابى الخطير إلى موطنه – لندن-. إلا أن هناك إشكاليات عديدة قد تعرقل الاتفاقيات بين الجانبين، منها ان العديد من المسئولين البريطانين يرفضون إعادة الإرهابى الذى صنعوه إلى أراضيهم خشية استمرارية تواصله مع الجماعات الإرهابية، وتنفيذ المزيد من العمليات داخل الأراضى البريطانية، كما أن العديد من النواب فى العموم البريطانى يرفضون أن يتم توفير مسكن للإرهابى من أموال دافعى الضرائب، فيما يرى المتخصصين البريطانيين الأمر بالمخزى، الذى يجبر بلادهم على استقبال إرهابى خطير كهذا وتوفير مكان إقامة أمن له.
***
الإجراءات الأمريكية بالإفراج عن الإرهابى الخطير، والمخاوف البريطانية من استقبال مساعد أسامة بن لادن، تفتح باب التساؤل حول احتمالية ترحيل عادى عبد البارى فى النهاية إلى مصر، فربما تتحقق أمنية الإرهابيين إبان حكم مرسى فى وصول رفيقهم إلى البلاد، وأيضاً يتحقق حكم الشعب الذى صدر قبل سنوات بالقصاص من الإرهابى.

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي