بروتوكول تعاون بين البترول والتموين والتنمية المحلية لتوصيل الغاز الطبيعي

جانب من توقيع البروتوكول
جانب من توقيع البروتوكول

شهد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، والدكتور علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، واللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، التوقيع على بروتوكول تعاون مشترك بين وزارات البترول والتموين والتنمية المحلية لتوصيل الغاز الطبيعي إلى المخابز البلدية.

وقع البروتوكول الدكتور مجدى جلال رئيس الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) وأحمد يوسف منصور نائب رئيس الهيئة العامة للسلع التموينية والمهندس محمد السيد أبوجاعور مساعد وزير التنمية المحلية للتخطيط.

وصرح المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، بأن هذا البروتوكول يأتي تفعيلا لتوجه الدولة للتوسع في استخدام الغاز الطبيعي كوقود ترشيداً لاستخدام السولار وتحقيقا للاستفادة المثلى من الغاز الطبيعي كمورد طبيعى متوفر.

وأضاف أن استخدام الغاز الطبيعي كوقود، يساهم في تخفيف العبء عن الموازنة العامة للدولة من خلال خفض مخصصات الدعم الموجه لرغيف الخبز وذلك باستخدام الغاز الطبيعي كوقود بالمخابز البلدية محل السولار.

وأوضح أنه سيجرى تنفيذ المشروع على مرحلتين، الأولى تضم المخابز البلدية التي تستخدم السولار كوقود وتقع بالمناطق التي تخدمها شبكات الغاز الطبيعى وعددها 5625 مخبز بلدي.

وأشار إلى أنه من المقرر أن يتم توصيلها خلال ٦ شهور، وذلك من أصل ٢٠ ألف مخبز مستهدفة على مدار المشروع.

وتابع وزير البترول، أنه من المستهدف أن تضم المرحلة الثانية المخابز التي تستخدم السولار وليست قريبة من شبكات الغاز الطبيعي، وسيجرى توصيلها من خلال التوسع في المشروع القومي لتوصيل الغاز الطبيعي على مستوى الجمهورية وجهود التوسع في استهداف المناطق التي يدخلها الغاز لأول مرة.

أقرأ أيضًا|| طارق الملا يستقبل السفير المجري لبحث سبل التعاون في مجال البترول

وأضاف أن هذا المشروع يعد مشروعا قوميا يسهم في عمل نقلة نوعية ويؤدي للاستمرار فى خفض استهلاك السولار الذي شهدته البلاد مؤخرا بالرغم من الزيادة السكانية وزيادة النمو، موضحا أن ذلك يأتي نتيجة لتصحيح هيكل أسعار الوقود والتوسع في استخدام الغاز الطبيعي في محطات الكهرباء محل السولار كما أن التوسع في المشروع القومى لتوصيل الغاز الطبيعى للمنازل ساهم كذلك في ترشيد معدلات استهلاك البوتاجاز.

وأكد الملا، أنه تم تشكيل لجنة وزارية ثلاثية لمتابعة المشروع دوريا وتذليل اي تحديات وضمان الانتهاء في التوقيت الزمني المحدد، مشيرا إلى أن اللجان الفرعية من الوزارات الثلاث ستعمل علي المتابعة الميدانية والمتواصلة لانجاز المشروع داخل المحافظات والتوافق مع البرنامج الزمني المحدد.

من جانبه، أكد وزير التموين والتجارة الداخلية، أن هذا المشروع سيحقق مزايا كبيرة على المستويين البيئي والاقتصادي في ظل الفارق الكبير بين سعر السولار والغاز الطبيعي الذي يعد كذلك أنظف أنواع الوقود المستخدم، وسيساعد على تحقيق أعلى درجات الكفاءة والجودة والتكلفة الاقتصادية لقطاع المخابز واستدامة تأمين احتياجاتها من الوقود، مشددا على الاسراع بخطوات التنفيذ للمرحلة الأولى وتجهيز كافة المتطلبات اللازمة للبدء بما يضمن انتهاء المشروع في التوقيت المحدد.

ومن جانبه، قال وزير التنمية المحلية، إن هذا المشروع يأتي استكمالا لسياسة الدولة في التوجه نحو الطاقة النظيفة مشيرا إلى الخطوات المتخذة في مجال تحويل أوتوبيسات النقل العام من السولار إلى الغاز بواقع ٣٥٠٠ اتوبيس بالقاهرة على عدة مراحل وجاري العمل للتنفيذ في الإسكندرية

وأضاف أن الوزارة ستقوم بالتنسيق مع المحافظات لتذليل أي معوقات خاصة بتنفيذ الأعمال المطلوبة ، خاصة استخراج التصاريح اللازمة للحفر وإعادة الشئ لأصله لضمان إعادة أي مناطق سيتم العمل بها فى إطار البرتوكول إلى حالتها الأولى بعد الانتهاء من أعمال الحفر اللازمة حفاظاً على أى استثمارات قد تم إنفاقها من موازنة الدولة فى هذا الشأن .

وأشار وزير التنمية المحلية، إلى أنه سيتم توجيه المحافظات بالإسراع فى استخراج التصاريح اللازمة لعمليات الحفر والأعمال الإنشائية الأخرى الخاصة بتنفيذ البرتوكول على أرض الواقع للانتهاء من عمليات التركيبات وفقاً للتوقيتات الزمنية المحددة لتنفيذ البرتوكول .

حضر التوقيع المهندس أحمد محمود نائب رئيس الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية للتخطيط ومشروعات توصيل الغاز، والدكتور هشام لطفي مساعد وزير البترول للشئون القانونية، والمهندس محمود ناجي معاون الوزير لنقل وتوزيع المنتجات البترولية، ومن وزارة التموين أحمد مهدي مستشار الوزير للرقابة والتوزيع وأحمد كمال معاون الوزير، وناجي محمود وعلاء مرتضي من رؤساء الإدارات المركزية للتوزيع والرقابة بالوزارة وسامح السيد رئيس الإدارة المركزية للشئون المالية بهيئة السلع التموينية.

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي