«كورونا» يضرب مجددا.. مخاوف من خروجه عن السيطرة وقفزة بإصابات الأردن

مركز طبى مؤقت لاستيعاب مصابي كورونا فى براج بالتشيك «صورة من رويترز»
مركز طبى مؤقت لاستيعاب مصابي كورونا فى براج بالتشيك «صورة من رويترز»

مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوروناالذى تم تشبيهه بـ»تسونامي» فى أوروبا، تشهد أنظمة المستشفيات بالقارة العجوز خطر الانهيار وأعربت السلطات الصحية بالدول الأوروبية من بولندا شرقا حتى البرتغال غربا، عن قلقها المتنامى من الأزمة الطاحنة التى تواجه البنية التحتية الصحية.يأتى ذلك فى وقت تجاوزت فيه حالات الاصابة بكورونا فى العالم 41٫1 مليون فى حين وصل عدد الوفيات لأكثر من مليون و127 ألفا. وبقفزة قياسية حادة، سجلت السلطات الصحية فى ألمانيا لأول مرة منذ بداية الوباء أكثر من 10 آلاف إصابة جديدة بالفيروس. وحذر رئيس معهد روبرت كوخ لوتار فيلر من أن الوضع أصبح خطيرا جدا، مؤكدا أنه يتعين على ألمانيا التأهب لسيناريو خروج انتشار الفيروس عن السيطرة، لكنه أضاف أنه لا يزال من الممكن إبطاء تفشيه فى حال تم الامتثال للإجراءات الوقائية.


وفى إسبانيا، قال وزير الصحة سالفادور إيا إن الوباء ليس تحت السيطرة وإنه يتعين اتخاذ إجراءات صارمة للتصدى له. وأضاف أن الحكومة تبحث مع السلطات الإقليمية فرض المزيد من القيود على التنقل بين المناطق، متوقعا ان يصعّب الوباء الحياة خلال الأشهر الخمسة أو الستة المقبلة. وسجلت بلجيكا أكثر 13 ألف إصابة جديدة و50 حالة وفاة بفيروس كورونا، فى حين سجلت جمهورية التشيك نحو 15 ألف إصابة جديدة فى أكبر زيادة يومية وأمرت الحكومة معظم المحال بالإغلاق وشددت القيود للحد من انتشار الفيروس.


وفى روسيا، دخل وزير الصحة ميخائيل موراشكو إلى الحجر الصحى بعد إصابة أحد افراد عائلته بالفيروس، فى الوقت الذى سجلت فيه البلاد نحو 16 ألف اصابة جديدة.وفى الأردن، سجلت السلطات 2648 إصابة جديدة بالفيروس، هو أكبر عدد يومى منذ بداية الوباء. وقال رئيس الوزراء بشر الخصاونة إنه على الرغم من دخول البلاد «مرحلة صعبة» بعد انتقال العدوى محليا على نطاق واسع، فإنها لن تعاود فرض العزل العام على مستوى البلاد. وقال وزير الصحة نذير عبيدات أن الحكومة تستعد لقفزة محتملة تتجاوز ثلاثة آلاف حالة فى اليوم، مشيرا إلى أن السلطات ستبذل قصارى جهدها لمنع انهيار نظام الرعاية الصحية.

 

 

 

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي