«خلي بالك»| 7 خرافات على «السوشيال ميديا» حول فيروس كورونا

صورة موضوعية
صورة موضوعية
 

تسبب فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، في توقفت الحياة تمامًا في العالم أجمع لبضعة أشهر، وأصبحت أخبار فيروس كورونا هي محور الاهتمام العالمي، قنوات خصصت ساعات من وقتها للكلام عن آخر الأخبار، منظمة الصحة العالمية خصصت تقارير يومية تذاع على الهواء مباشر للرد على التساؤلات وتوضيح كل ما يستجد بهذا الشأن، بالإضافة إلى الخدمات المختلفة التي تقوم بها الأنظمة الصحية في كل بلد من نشر ثقافة التوعية وتوضيح أرقام الهواتف المخصصة للإبلاغ عن الحالات المشتبه فيها، ناهيك عن النصائح المباشرة التي يقدمها الأطباء من خلال منصاتهم الاجتماعية المختلفة لإطلاع المواطنين عن كل ما هو جديد.

إجراءات كثيرة منها ما هو رسمي ومنها ما هو عمل تطوعي بالدرجة الأولى لزيادة التوعية ومساعدة المواطنين.. ألخ، لكن وسط كل هذه المبادرات التي لا توصف سوى بالإنسانية البحتة انتشرت معلومات مُضللة بل تم تدشين صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي وتحديدًا «الفيسبوك» لنشر معلومات مختلفة بعضها ربما يكون بحسن أو سوء نية لإزالة حالة الخوف والهلع عند المواطنين وتهوين حجم الخطر الذي يمر بنا، ووفقًا لكلام د. حازم قوشة أستاذ الطب بجامعة المنصورة، فهناك خرافات تنتشر على «السوشيال ميديا» من شأنها أن تجعل البعض لا يأخذ الخطر الذي يحيط بنا على محمل الجد.

خرافة 1

الكورونا تسبب عجزًا وضمورًا بالخصية للرجال المصابين، حتى بعد التعافي من المرض، والحقيقة لم يتم تأكيد شيء من ذلك عن طريق البحث العلمي المعتمد.

خرافة 2

الكحول النقي أكثر فائدة في تطهير اليدين، والحقيقة أن الكحول الصافي ١٠٠٪‏ ليس فعالًا كمطهر لسببين، أولهما أنه يتطاير بسرعة قبل فترة كافية لقتل الفيروس، وثانيهما أنه يُحدث جفافًا في الجلد قد يسبب تلف أو تشقق، ما يقلل من الرغبة في استعماله ويؤذي خط الدفاع الأول وهو الجلد، والحل الأمثل هو غسل اليدين بالماء الساخن والصابون.

خرافة 3

فيروس كورونا المستجد هو عبارة عن سلاح بيولوجي خرج عن السيطرة، والحقيقة المؤكدة وفقًا لما أعلنه علماء الفيروسات من نتائج الأبحاث التي تم إجرائها في عدة مراكز بأمريكا وبريطانيا وأستراليا والتي تم نشرها بمجلة «Nature Medicine» أن فيروس كورونا الجديد ليس بناءً مختبريًا.

خرافة 4

الغرغرة بماء ساخن وملح يقي من عدوى كورونا، ورغم أهمية هذا الأمر إلا أنه لا يوجد دليل قوي يدل على فائدة هذه الوسيلة في التخفيف من أعراض البرد العادي والتهاب الحلق، نظرًا لأن المحلول الملحي عالي التوتر فيقوم بسحب السوائل من خلايا الحلق المحتقنة ويساعد على تقليل البكتريا المتكاثرة في المكان، وقد تفيد هذه الوسيلة أو لا في الوقاية من فيروس كورونا.

خرافة 5

فيروس كورونا يموت في الأجواء الحارة والرطبة، وفي حقيقة الأمر الدراسات الصينية رجحت هذا الأمر ولم تجزم أن انتشار العدوى يقل أو يختفي بالأجواء الحارة، وعلى حسب التقارير الصادرة عن منظمة الصحة العالمية الآن، يمكن أن يكون الفيروس قادر على الانتشار في جميع مناطق كوكب الأرض بما فيها المناطق الحارة والرطبة وحر الصيف هو الوحيد الذي يجعلنا نتأكد من صحة هذا الكلام من عدمه.

خرافة 6

فيروس الكورونا أقل خطورة من الأنفلونزا الموسمية والعدوى في أغلبها بسيطة، والحقيقة أن هناك مغالطتين في هذه الخرافة، أولهما أن نسبة الوفاة العالمية جراء الإصابة بفيروس كورونا تتجاوز ٤٠ مرة حجم الوفيات نتيجة الإصابة بالأنفلونزا الموسمية التي تقدر نسب الوفاة منها حوالي ١,.٪‏، ورغم أن80% من العدوى تصنف على أنها إصابة بسيطة، إلا أن بساطتها مثلًا لا تقارن بنزلات البرد العادية، ثانيهما أن تصنيف أو تقسيم عدوى كورونا إلى بسيطة وشديدة وحرجة هو من باب التقسيم المبني على تأثر وظائف الرئة وليس ما يشعر به المريض، وهذا ما صرح به مستشار منظمة الصحة العالمية «بروس إيلوورد» والذي أكد أن إصابات كورونا البسيطة يمكن أن تكون أقسى كثيرًا من نزلات البرد ويصاحبها أعراض حمى وكحة و التهاب رئوي حاد، كما تشمل الأعراض الاحتياج إلى الأكسيجين ودعم التنفس بالأكسيجين وربما تحتاج إلى جهاز تنفس اصطناعي، أما الفئة التي تصنف كحالات حرجة فهي حالات الفشل التنفسي أو حالات الفشل الجهازي المتعدد.

خرافة 7

المحافظة على شرب الماء بانتظام يمنع التصاق الفيروس بجدار الحلق ويساعد على دفعه إلى المعدة ليموت بتأثير الحمض، وفي حقيقة الأمر هذه الخرافة للأسف شديدة الانتشار بين الناس، لكن الأمر المؤكد حتى كتابة هذه السطور هو ندرة الأبحاث العلمية التي تؤكد أو تُثبت انخفاض معدل العدوى باستخدام هذه الطريقة مقارنة بعدم استخدامها أو باستخدام غيرها من الطرق.

وتشير الأبحاث إلى أن التصاق الفيروس بأعلى الجهاز التنفسي عن يتم طريق تلامس الأيدي الملوثة بالأنف والفم ثم مروره إلى داخل الرئتين مع النفس ليست هي الطريقة الوحيدة للإصابة بالعدوى، وإنما يمكن أن تتم العدوى أيضًا عن طريق استنشاق القطيرات الدقيقة التي ينشرها رذاذ العطس والسعال من المصاب مباشرة إلى داخل الرئة، لذا لا صحة لما يتردد من أن شرب الماء المتكرر يقي من العدوى بشكل مباشر ولكن تناول الماء بكثرة أمر في غاية الأهمية.

الاستعدادات مستمرة

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس كورونا المستجد، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن «105، و15335»، ورقم الواتساب «01553105105»، بالإضافة إلى تطبيق «صحة مصر» المتاح على الهواتف ويمكن تحميله من خلال الرابطين التاليين:-

نسخة اندرويد
https://bit.ly/2MHG97L
نسخة ايفون
https://apple.co/3gURgYJ