نماذج واقعية| اغتصاب البراءة .. وخبراء قانون: عقوبتها الإعدام

قضايا الاغتصاب
قضايا الاغتصاب

انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة اجتماعية خطيرة هزت جدران البيوت المصرية، لما تحويه من أضرار جسيمة تعيشها الضحية في المجتمع، وهي جريمة "الاغتصاب" المرضية التي تتصدر أولي جرائم الاعتداء على حرمة وحصانة جسد الإنسان.

نجد الجاني (شيطانياً ملعوناً عدوانياً) هدفه إشباع رغبته الجنسية المكبوتة دون الالتفات لصراخ وتوسل الضحية التي تحت يديه فيصيب المجتمع بالتوحش، وفقدانه أدميته وإنسانيته بخروجه عن العادات والتقاليد والدين والأخلاق التي تأصلت داخل مجتمعنا.

 

«بوابة أخبار اليوم»، تسرد في السطور القادمة العديد من قضايا الاعتداء على النفس وخباياها التي تعيشها الضحية وأسرتها من أضرار مادية ومعنوية لحساسية الجريمة وارتباطها بالفضيحة والعار وأطفال غير شرعية، وقد يصل الأمر بالجاني اقتران فعله بجريمة القتل. 

 

نماذج واقعية

 

واقعة طفلة البامبرز..
جريمة هزت أرجاء محافظة الدقهلية بتجرد عامل من مشاعره الإنسانية، وقيامه باغتصاب طفلة رضيعة تدعى «جنا» لم تتجاوز العامين من عمرها، بقرية دملاش، التابعة لمركز بلقاس بمحافظة الدقهلية وبمواجهة المتهم، «إبراهيم» صاحب الـ35 عاما، قال إنه خلال سيره وقت خطبة صلاة الجمعة الماضية، رأى الطفلة في شرفة منزلها، فقام بحملها، وأخذها إلى إحدى الغرف المهجورة بجوار منزلها.

 

واقعة الطفلة زينة..

زينة ذات الخمس أعوام التي ملأت شوارع بورسعيد بالحزن والآسي حيث قضت محكمة جنايات بورسعيد بالسجن  للذئبين البشريين 20 عاماً على المتهم محمود محمد محمود، و15 عاما على علاء حسب الله المتهمين باغتصاب وقتل الطفلة زينة وألقاها من الدور الحادي عشر، ولأنهم دون السن نصفهم القانون.

 

اغتصاب أب لابنته
اغتصب أب ابنته الطفلة لمدة 3 سنوات في مدينة سرس الليان، واعترف الأب بارتكاب الواقعة في التحقيقات، خاصة مع تعرض الأبنة للإيذاء نتيجة الاعتداء الجنسي عليها والذي قام به الأب، والطفلة من مواليد عام 2005 ومقيمة بمدينة سرس الليان.


اغتصاب فتاة معاقة ذهنيًا 
شهد شارع البحر الأعظم بالجيزة، اغتصاب فتاة مُعاقة ذهنيًا على يد شابان مسجلين خطر، حيث استدرجا الفتاة وهى تتمشى في طريقها للمشتل بشارع البحر الأعظم، للمتهمين «محمد.ق»، 30 عامًا، و«عبدالغنى.أ»، 20 عامًا، حتى اصطحابها بالحيلة إلى المشتل وأجبراها على ممارسة الرزيلة، وسط حدائق المشتل، وفيما هما منهمكان في جريمتهما، وحين شاهد المتهم الأول قوة من قسم الشرطة تقترب منه، حتى قفز بالمياه في محاولة للهرب لكنه لقى مصرعه غريقًا، فيما استسلم المتهم الثاني وألقى القبض عليه، واعترف بجريمته.

 

اغتصاب فتاة معاقة بالمنوفية.. 

اغتصب 4 أشخاص فتاة معاقة ذهنيا لمدة 6 ساعات متواصلة بمدينة الشهداء محافظة المنوفية بعد أن استدرجوها إلى منطقة زراعية وتناوب المتهمون الأربعة اغتصابها والقي القبض على أحدهم وجار البحث عن باقي المتهمين وأخطرت النيابة للتحقيق.

 

هتك عرض 3 أطفال

رصد مقطع الفيديو المتداول بشكل واسع، احتجاز الرجل "الثلاثيني" لأحد الأطفال داخل سيارته، والتعدي عليه، حيث أظهر جزءًا من جسده قبل الدخول إلى السيارة بصحبة الطفل، في حين أن أصدقاء الطفل كانوا يتحركون بجانب السيارة استكمالا للعبهم، مستغلًا خلو الطريق من المارة.

 

اغتصاب فتاة المعصر

جريمة يندى لها الجبين، وقعت تفاصيلها بمنطقة المعصرة في حلوان، حيث قام سائق توك توك المتهم بعد فقد جميع مشاعر الإنسانية والرحمة، بالإضافة إلى انتزاع كافة معاني التدين من قلبه، وساقه الشيطان لإشباع رغباته الجنسية، مستغلا فتاة معاقة ذهنيا فى العقد الرابع من العمر لا حول لها ولا قوة، مستغلا ظروفها العقلية غير مراعى حرمة اى شئ، ونفذ مخططه الشهواني بها أكثر من مرة، حتى كشفت العدالة الإلهية ستره، لتعيد للفتاة المسكينة حقها فى الدنيا قبل الآخرة.  

 

اغتصاب طفلة بالقطامية

أمرت نيابة القاهرة الجديدة، اليوم الخميس، حبس سائق 4 أيام على ذمة التحقيقات في اتهامه ب اغتصاب طفلة داخل منزل مهجور بمنطقة القطامية .
كما أمرت النيابة بعرض الطفلة على الطب الشرعي وإعداد تقرير بحالتها، وسرعة تحريات المباحث الجنائية حول الواقعة.

 

خبراء قانون

تواصلت "بوابة أخبار اليوم" مع بعض من خبراء القانون لمعرفة الموقف القانوني وما هي العقوبة القانونية الرادعة لمثل هذه القضايا ..

 

قال المستشار القانوني هشام عزت، المحامى بالاستئناف العالي ومجلس الدولة: "ازدادت في الآونة الأخيرة حوادث اغتصاب الأطفال بشكل مخيف، حيث تكررت يوميًا حوادث الاعتداء الجنسي على الأولاد والبنات صغيري السن".


وتابع عزت، أن المادة 169 من قانون العقوبات أكدت من هتك عرض صبي أو صبية لم يبلغ سن كلًا منهما 12 عامًا تكون العقوبة لا تقل عن 7 سنوات.


وأكد عزت: "وإذا كان عمر من وقعت عليه الجريمة المذكورة لم يبلغ ثماني عشرة سنة ميلادية كاملة أو كان مرتكبها أو أحد مرتكبيها ممن نُص عليهم فى الفقرة الثانية من المادة (267) تكون العقوبة السجن المشدد مدة لا تقل عن سبع سنوات، وإذا اجتمع هذان الظرفان معًا يُحكم بالسجن المؤبد" والاعدام".

 

وفي سياق متصل قالت المستشارة القانونية إنجي علي المحامية، أن الباب الرابع من قانون العقوبات وتحديدا في المادة 267 منه حدد على عقوبة هتك العرض، وقالت: "من واقع أنثى بغير رضاها يُعاقب بالإعدام أو السجن المؤبد ويُعاقب الفاعل بالإعدام إذا كانت المجني عليها لم يبلغ سنها ثماني عشرة سنة ميلادية كاملة أو كان الفاعل من أصول المجني عليها أو من المتولين تربيتها أو ملاحظتها أو ممن لهم سلطة عليها أو كان خادمًا بالأجر عندها أو عند من تقدم ذكرهم، أو تعدد الفاعلون للجريمة".
 
كما نصت المادة ( 268 ) من القانون على "كل من هتك عرض إنسان بالقوة أو بالتهديد أو شرع فى ذلك يُعاقب بالسجن المشدد.
  
وتابعت أنجي، أما هتك العرض الذي يقع على الأقل من 18 عاما فتحدثت عنه المادة (269 ): "كل من هتك عرض صبى أو صبية لم يبلغ سن كل منهما ثماني عشرة سنة ميلادية كاملة بغير قوة أو تهديد يُعاقب بالسجن، وإذا كان سنه لم يجاوز اثنتي عشرة سنة ميلادية كاملة أو كان من وقعت منه الجريمة ممن نُص عليهم في الفقرة الثانية من المادة (267) تكون العقوبة السجن المشدد مدة لا تقل عن سبع سنوات".

 

وقالت إن بعض الدول لجأت إلي الاخصاء الكيماوي وينطوي على حقن المدان بهرمونات انثوية "حتى تختفي عنده الرغبة الجنسية". مما يجعله يفكر إلف مرة فتختفي عنده النية المبيتة للاغتصاب.


وفي نفس السياق أكدت المستشارة القانونية الدكتورة آية العبيدي، أن القانون المصري في الآونة الأخيرة غلظ من عقوبة الجناة في حوادث الاغتصاب خاصة ما يتضمن منها الاعتداء علي الأطفال، لتصل إلى الإعدام بعدما كانت العقوبة السجن المؤبد وذلك بموجب نص المادة 267 من قانون العقوبات المستبدلة بالمرسوم بقانون رقم 11 لسنة 2011.

وأضافت العبيدي أن القانون نص على أن من واقع أنثي من غير رضاها يعاقب بالإعدام أو السجن المؤبد، وفي حالة إذا كانت الأنثى قاصرًا أي لم يبلغ عمرها 18 عامًا أو من أصول المجني عليها، أو من المتولين تربيتها أو ملاحظتها، أو ممثله سلطة عليها، أو كان خادما بالأجر عندها، أو من تقدم ذكرهم، أو تعدد الفاعلون للجريمة، يعاقب الجاني بالإعدام..


 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا