إنفوجراف| أبرز تصريحات ضاحي خلفان لـ«بوابة أخبار اليوم»

أبرز تصريحات الفريق ضاحي خلفان لـ«بوابة أخبار اليوم»
أبرز تصريحات الفريق ضاحي خلفان لـ«بوابة أخبار اليوم»

قال الفريق ضاحي خلفان بن تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، إن «عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي استثنائي ولن  يتكرر»، واصفا عصر الرئيس السيسي بـ«عهد مصر النفطية».

وتابع في تصريحات خاصة لـ«بوابة أخبار اليوم»: «مصر في عهد السيسي  مصدر ثقة كبيرة للاستثمار الخليجي والأجنبي، فالخليج العربي  مبهور بالشيء المذهل الذي يحدث في مصر.. بانحسار فيروس كورونا ستصعد مصر صاروخيا في المنطقة».

وفيما يتعلق بجماعة الإخوان الإرهابية قال ضاحي خلفان: «تنظيم جماعة الإخوان الإرهابية كان يعمل من أجل إعادة ما تسمى الخلافة إلى أردوغان بحيث تكون مصر إحدى ولاياته مثلما كان يتبجح القرضاوي وأمثاله.. الصراع مع الأشرار لا يتوقف، لكن لا تنسى أن مصر أم الدنيا، وفي نهاية المطاف سترى أن مصر آمنة.. سبع سنوات تكفي لإنهاء هذا التنظيم الذي كان يحاول تمزيق كل أرجاء المعمورة، لكن التقديرات التي لدي أن الإخوان يتبخرون سياسيا رغم أن قطر وتركيا يدعمون الإخوان والتنظيمات  المتطرفة».

أما عن الدعم القطري التركي للإرهاب فقال ضاحي خلفان: «قطر وتركيا في غضون السبع سنوات القادمة لن تسمع لقادتها حسا.. القادم يشطب على قطر وتركيا.. أليست تركيا أردوغان اليوم من تستجدي التصالح مع مصر لأن الرئيس السيسي في المباراة رفع الكارت الأحمر.. أصبحت تركيا اليوم في مهب الريح ، وقطر في سيح والسيح أرض جرداء.. إن قطر وتركيا لا يتوقفان عن دعم الإخوان والتنظيمات الإرهابية بالمنطقة».

وأشار الفريق ضاحي خلفان بن تميم نائب رئيس شرطة دبي، إلى أن «مشروع إيران التخريبي سيتساقط في غضون ثلاث سنوات»، مضيفا أن «الاقتصاد الإيراني يعاني من الوهن والعملة الإيرانية فقدت الكثير من قيمتها وأصبحت حبرا على ورق».

واستطرد: «إيران في انهيار اقتصادي رهيب، وسيخرج الشعب الإيراني في ثورة ضد نظام خامنئي».

وبخصوص السلام أكد الفريق ضاحي خلفان بن تميم نائب رئيس شرطة دبي، أن «قطار السلام مستمر»، منوها أن «الشرق الأوسط بعد فيروس كورونا ليس كما قبله».

واستكمل «العالم اكتشف أن الكل يحتاج للآخر فالدولة الكبرى تحتاج لأصغر دولة والعكس صحيح.. حروب اليوم أصبحت خطيرة، وإسرائيل الدولة المدججة بالسلاح طائرات درون قيمتها دراهم معدودات لكن يمكن أن تجعلها غير آمنة، وبالتالي السلام والتصالح والتعاون هو نهاية المطاف في المنطقة، وهذا أمر متوقع».

وفيما يتعلق برؤيته لحل الأزمة الليبية، قال الفريق ضاحي خلفان، إن «حل الأزمة الليبية يتجسد في استقالة فايز السراج وإخراج المرتزقة من كامل التراب الليبي.. وبعد استقالة السراج، يتولى الرئاسة عقيلة صالح لتسيير الأمور إلى أن يتم انتخاب رئيس خلال ستة أشهر».

واختتم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، تصريحاته قائلا: «إذا أعيد المرتزقة إلى ديارهم واستقال السراج ستأتي الانفراجة.. إن حل الميليشيات ضرورة وطنية أمنية قصوى، ولابد أن يكون للدولة جيش رسمي فقط المعروف تاريخيا بجيش ليبيا».

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا