مؤتمر الأمراض المعدية: علاجات فيروس سي قد تكبح جماح «كورونا»

 د.جمال عصمت
د.جمال عصمت

أكد المؤتمر الموحد للكبد والجهاز الهضمي والأمراض المعدية، تشابه الأنزيمات التي يستخدمها فيروس كورونا المستجد، مع أنزيمات يستخدمها الالتهاب الكبدي الفيروسي من نوع فيروس سي في الاستنساخ والانتشار في الجسم، ما يشير لإمكانية استخدام علاجاته في كبح جماح فيروس كورونا المستجد.

يذكر أن المؤتمر الموحد للكبد والجهاز الهضمي والأمراض المعدية، عقد اليوم الخميس الأول من أكتوبر، وضم عدد من الندوات العلمية والبحثية؛ لمناقشة أحدث المستجدات والجهود في علاج فيروس كورونا المستجد، بحضور لفيف من كبار الأطباء والباحثين من مختلف التخصصات الطبية والجامعات المصرية.

وقال أستاذ الأمراض المتوطنة والكبد والجهاز الهضمي بجامعة القاهرة وعضو اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية بوزارة الصحة والسكان د.جمال عصمت، إن بعض الجهود العالمية لمكافحة كورونا، تتضمن استخدام بعض الأدوية المستخدمة مسبقا في علاج أمراض أخرى واستكشاف فعاليتها في علاج فيروس كورونا المستجد، ومن ضمنها الأدوية المحتوية على المادة الفعالة "سوفوسبوفير"، و"فيلباتاسفير"، والمستخدمة في علاج فيروس سي.

وأكد أستاذ الكبد والجهاز الهضمي بجامعة المنيا د.ياسر محروس، أهمية الجهود البحثية التي تجري لمواجهة هذه الجائحة، بما يعكس دور مصر الرائد طبياً في المنطقة وعلى مستوى العالم.

وأشار، خلال مشاركته في "المؤتمر"، إلى وجود دور محتمل لهذه الأدوية في علاج فيروس كورونا بعد استخدامها بنجاح في القضاء على فيروس سي، موضحا أن هناك تجارب تجرى في عدة دول على هذه الأدوية بناء على أبحاث ودراسات علمية وضحت تشابه بعض الأنزيمات التي يستخدمها الفيروس في الاستنساخ والانتشار مع مثيلاتها في فيروس سي. 
تأتي التجارب السريرية على هذا العقار بناء على التجارب المبدئية التي أوضحت احتمالية تأثيره في وقف عملية استنساخ فيروس كورونا بنفس الآلية التي يعالج بها فيروس سي وبالتالي الحد من انتشاره وتأثيره على الخلايا البشرية.
 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا