الخريف وكورونا «دونت ميكس»| أطباء يكشفون أبرز أمراض الموسم وطرق العلاج 

النظافة والتغذية السليمة أفضل الطرق لمواجهة أمراض الخريف
النظافة والتغذية السليمة أفضل الطرق لمواجهة أمراض الخريف

- المغازي: تحذير شديد لكبار السن والأطفال: أنتم الأكثر إصابة

- وجدي: القلق والاكتئاب وأمراض العيون ضمن القائمة.. وهذه الأطعمة تحفز المناعة ضد فيروسات الخريف


مع بداية فصل الخريف تتزايد فرص الإصابة ببعض الأمراض المرتبطة بهذا الموسم بسبب تغيرات الطقس الحادة والعواصف الترابية، ولعل أكثر الأمراض التي تصيب الكثيرون هى «الأنفلونزا الموسمية» ونزلات البرد التي يظنها كثيرون فيروس كورونا، وهو ما يزيد معدل القلق. 

«بوابة أخبار اليوم» سألت الأطباء حول أبرز أمراض الخريف الشائعة، وطرق الوقاية منها وكيفية التمييز بينها وبين فيروس كورونا. 

 

 

«تقلبات جوية»
 
في البداية يقول الدكتور عصام المغازي، استشاري الأمراض الصدرية، ورئيس جمعية مكافحة التدخين والدرن وأمراض الصدر، إن "دور البرد" أو الأنفلونزا الموسمية تعتبر من أكثر الأمراض المرتبطة بفصل الخريف نظرا للتقلبات الجوية التي يشهدها هذا الفصل من حار إلى بارد، وأيضا بسبب انتشار الفيروسات، ما ينتج عنه الإصابة بالأنفلونزا المصحوبة باحتقان الحلق وارتفاع درجة الحرارة، والإعياء العام، وتصيب كبار السن والأطفال باعتبارهما الفئات الأقل مناعة. 

«إجراءات الحماية»
 
وأضاف المغازي، لـ«بوابة أخبار اليوم» أنه من المهم إتباع عدد من إجراءات الحماية والوقائية من أمراض الخريف، وتتمثل في تناول طعام صحي تكثر فيه الخضروات والفاكهة إضافة إلى الحفاظ على النظافة العامة داخل المنزل وخارجه وتناول المشروبات الساخنة العشبية، وارتداء ملابس مرتبطة بفصل الخريف. 

 

 

«الأنفلونزا الموسمية»
 
ويؤكد أستاذ الأمراض الصدرية، على أنه من المهم أيضا اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا في هذا الفصل وخصوصا قبل حلول فصل الشتاء، لافتا إلى أن الأنفلونزا الموسمية تشكل تحدياً للأنظمة الصحية حول العالم، خصوصاً مع وجود فيروس كورونا لهذا العام الذي لم تنتهي تداعياته بعد؛ إذ تتسبّب سنوياً خلال فصل الشتاء، في زيادة العبء على العيادات والمستشفيات، وانتشار العدوى التي تزيد مخاطرها ومضاعفاتها لدى الحوامل وكبار السن والأطفال، خصوصاً الأقل من عمر 5 سنوات أو المصابين بأمراض مزمنة.

 

 

«تشابه الأعراض» 


وتابع: «يسبب فيروس الأنفلونزا الموسمية، أعراض مماثلة لفيروس كورونا المستجد، مثل ارتفاع الحرارة والكحة وضيق التنفس وعندما ظهرت جائحة الفيروس التاجي لأول مرة، كانت معظم الدول قد تجاوزت بالفعل ذروة موسم الأنفلونزا المعتاد، لكن من المهم للغاية، الحصول على لقاحات الأنفلونزا هذا العام.

 

وأضاف: «قد لا نواجه وباء واحد، بل وباءين، وباء الأنفلونزا الموسمية ووباء كورونا، مشددًا على المنظمات الصحية بضرورة توفير مصل الأنفلونزا الموسمية بشكل سريع لإنقاذ أرواح الملايين».

 

«الفئات الأكثر إصابة»
 
الدكتور وجدي أمين، أستاذ الأمراض الصدرية والحساسية، يؤكد أن الربو المصحوب بالسعال والشعور بالتعب الشديد أو الضعف وكذلك البرد والصداع والتهابات العين من أبرز أمراض فصل الخريف المعتادة، والتي تعتبر ضمن الأعراض الشبيهة لأعراض فيروس كوفيد-19. 

وأكد «أمين» أن أكثر الفئات التي تصيبها هذه الأمراض هم كبار السن والحوامل والأطفال، والتي عادة ما تسبب ارتفاع في درجة الحرارة والسعال الشديد، مشددًا على أهمية التوجه إلى طبيب أو الحصول على تطعيم ضد الأنفلونزا الفيروسية خاصة لما فوق الـ60 عاما. 

 

 

«القلق والاكتئاب» 


وشدد على أهمية النظافة الشخصية وغسل اليدين باستمرار وارتداء الكمامات الطبية لمنع انتشار الفيروسات مع إتباع نظام غذائي صحي مع تناول فيتامين  « سي » و« د » لتقوية المناعة ضد الفيروسات. 

 

«أطعمة مهمة»


 
وشدد استشاري الصدر على أن الخريف مرتبط أيضا باضطراب المزاج والقلق والاكتئاب، لافتا إلى أن ممارسة الرياضة تساعد على التخلص من هذه الأعراض لأنها تعزز إفراز هرمون «السيروتونين» المرتبط بمعدل السعادة، ناصحا أيضا بتناول أطعمة طبيعية تساعد على تقوية جهاز المناعة للوقاية من الإصابة بنزلات البرد، وكذلك إدخال الليمون يوميا في الوجبات الغذائية لإمداد الجسم بفيتامين « سي » الهام لتقوية المناعة ومحاربة الأمراض خصوصا في ظل وجود فيروس كورونا.
 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا