فضيحة‭ ‬‮«‬الحقيرة‮»‬.. ‮«‬الجزيرة‮»‬‭ ‬تستعين‭ ‬بالأطفال‭ ‬لإنقاذ‭ ‬سمعتها

فضيحة‭ ‬‮«‬الحقيرة‮»‬
فضيحة‭ ‬‮«‬الحقيرة‮»‬

قنوات‭ ‬تميم‭ ‬تلجأ‭ ‬لـ‭ ‬«‬المخطط‭ ‬القذر‮»‬‭ ‬بعد‭ ‬فضائحها‭ ‬المتكررة‭‬

تركيا‭ ‬تبدأ‭ ‬فى‭ ‬تصفية‭  ‬وكالة‭ ‬الأناضول‭ ‬وتليفزيونها‭ ‬الرسمى‭ ‬بعد‭ ‬التسريبات‭ ‬المصورة‭ ‬لـ‭ ‬‮«‬خونة‭ ‬الخارج‮»‬‭ ‬
أردوغان‭ ‬يستعد‭ ‬لعملية‭ ‬تصفية‭ ‬جسدية‭ ‬للإعلاميين‭ ‬بعد‭ ‬الكشف‭ ‬عن‭ ‬نية‭ ‬إجرائه‭ ‬انتخابات‭ ‬رئاسية‭ ‬مبكرة
اللقطات‭ ‬المفبركة‭ ‬هدفها‭ ‬الربط‭ ‬بين‭ ‬أطفال‭ ‬مصر‭ ‬وفلسطين‭ ‬وتكوين‭ ‬رأى‭ ‬عام‭ ‬عالمى
‮«‬الجزيرة‭ ‬‮»‬‭ ‬أصدرت‭ ‬تعليمات‭ ‬لخلاياها‭ ‬النائمة‭ ‬فى‭ ‬المحافظات‭ ‬لفبركة‭ ‬لقطات‭ ‬للصغار‭  ‬فى‭ ‬مواجهة‭ ‬الأمن‭ ‬

 

مع‭ ‬اقتراب ‬الانتخابات‭ ‬الأمريكية‭ ‬وفي‭ ‬إطار ‬الفضائح‭ ‬التي‭ ‬أكدت‭ ‬تبعية‭ ‬النظام‭ ‬القطري‭ ‬الإرهابي‭ ‬للحزب‭ ‬الديمقراطي‭ ‬والذي‭ ‬انفردنا‭ ‬بنشر‭ ‬كواليسه‭ ‬علي‭ ‬مدار‭ ‬الأعداد‭ ‬الماضية‭ ‬وتناقلته‭  ‬الفضائيات‭ ‬عن‭ ‬‮«‬الأخبار‭ ‬المسائي‮»‬‭ ‬وما‭ ‬أكده‭ ‬الدكتور‭ ‬وليد‭ ‬فارس‭ ‬المستشار‭ ‬السابق‭ ‬للرئيس‭ ..‬صدرت‭ ‬التعليمات‭ ‬من‭ ‬الصهيونية‭ ‬الديمقراطية‭ ‬لقناة‭ ‬الجزيرة‭ ‬بتغيير‭ ‬شامل‭ ‬في‭ ‬خطة‭ ‬تشويه‭ ‬مصر‭ ‬وبعض‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬مثل‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬والمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭  ‬ليمضي‭ ‬المخطط‭ ‬الجديد‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ( ‬الحرب‭ ‬بالأطفال‭ )  .. ‬وتقوم‭ ‬فكرته‭ ‬الأساسية‭ ‬علي‭ ‬فبركة‭ ‬لقطات‭ ‬خاصة‭ ‬بالأطفال‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬والترويج‭ ‬لهم‭ ‬علي‭ ‬أنهم‭ ‬أصبحوا‭ ‬مثل‭ ‬أطفال‭ ‬الحجارة‭ ‬في‭ ‬فلسطين‭ 


في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬تقوم‭ ‬فيه‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬التابعة  ‬للنظامين‭ ‬القطري‭ ‬والتركي‭ ‬سواء‭ ‬قنوات‭ ‬الجزيرة‭ ‬أو‭ ‬الأبواق‭ ‬التركية،‭ ‬إضافة‭ ‬إلي‭ ‬قنوات‭ ‬قطرية‭ ‬مزروعة‭ ‬في‭ ‬تركيا‭ ‬وبريطانيا‭  ‬مثل‭ ‬التليفزيون‭ ‬العربي‭ ‬والحرة‭  ‬و‮»‬ال‭ ‬بي‭ ‬بي‭ ‬سي‮»‬‭ ‬وصحف‭ ‬ألمانية‭  ‬للترويج‭ ‬للأمر‭ ‬علي‭ ‬أنه‭  ‬ممارسات‭ ‬ضد‭ ‬حقوق‭ ‬الأطفال‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬تمويلات‭ ‬مشبوهة‭ ‬لبعض‭ ‬المنظمات‭ ‬الحقوقية‭  ‬لعمل‭ ‬تقارير‭ ‬بأن‭ ‬هناك‭ ‬ممارسات‭ ‬عنف‭ ‬ضد‭ ‬الأطفال‭ ‬في‭ ‬مصر‭.

وبدأ‭ ‬تنفيذ‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬المخطط‭ ‬خلال‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬‭ ‬حيث‭ ‬صدرت‭ ‬التعليمات‭ ‬من‭ ‬الدوحة‭ ‬للتابعين‭ ‬للإخوان‭ ‬الإرهابية‭  ‬والخلايا‭ ‬النائمة‭  ‬بأن‭ ‬يخرجوا‭ ‬أطفالهم‭ ‬في‭ ‬تجمعات‭ ‬يتم‭ ‬تصويرها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬كاميرات‭ ‬الموبايل‭ ‬وإرسالها‭ ‬عبر‭ ‬الواتساب‭ ‬والماسنجر‭ ‬إلي‭ ‬المحركين‭ ‬الرئيسيين‭ ‬في‭ ‬قطر‭ ‬وتركيا‭  ‬لعمل‭ ‬المونتاج‭ ‬لها‭ ‬وتقريب‭ ‬الأصوات‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬فرق‭ ‬عمل‭ ‬سينمائية‭ ‬أجنبية‭ ‬وعرضها‭ ‬علي‭ ‬أن‭ ‬اجهزة‭ ‬الأمن‭ ‬تقوم‭ ‬بالاعتداء‭ ‬علي‭ ‬الأطفال‭ ‬مع‭ ‬نشر‭ ‬مكثف‭ ‬لهذه‭ ‬اللقطات‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬اللجان‭ ‬الإلكترونية‭ ‬للسوشيال‭ ‬ميديا‭ ‬ثم‭ ‬عمل‭ ‬تقارير‭ ‬مصورة‭ ‬وإرسالها‭ ‬لعملاء‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬بعض‭ ‬الدبلوماسيين‭ ‬المرتشيين‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬السفارات‭ ‬لعرضها‭ ‬علي‭ ‬رؤساء‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭  ‬والمنظمات‭ ‬التي‭ ‬تستهدف‭ ‬مصر‭ ‬منذ‭ ‬2011‭  ‬والتي‭ ‬تصدت‭ ‬مصر‭ ‬لمخططاتها‭ ‬في‭ ‬ثورة‭ ‬30‭ ‬يونيو‭  .. ‬والهدف‭ ‬من‭ ‬المخطط‭ ‬هو‭ ‬الوصول‭ ‬إلي‭ ‬تكوين‭ ‬رأي‭ ‬عام‭ ‬دولي‭ ‬ضد‭ ‬مصر‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يصل‭ ‬الديمقراطيين‭ ‬كما‭ ‬يحلم‭ ‬النظام‭ ‬القطري‭ ‬إلي‭ ‬رئاسة‭ ‬أمريكا‭ ‬لاستكمال‭ ‬مخطط‭ ‬التقسيم‭ ‬الذي‭ ‬رسمته‭ ‬إدارة‭ ‬أوباما‭ ‬في‭ ‬2011‭  ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭  .. ‬والدليل‭ ‬أن‭ ‬الجزيرة‭ ‬بدأت‭ ‬تعرض‭ ‬تقارير‭ ‬عن‭ ‬نفس‭ ‬المحتوي‭ ‬علي‭ ‬قنواتها‭ ‬الناطقة‭ ‬باللغة‭ ‬الإنجليزية‭ ‬ونفس‭ ‬الحال‭ ‬للقنوات‭ ‬الدولية‭ ‬التي‭ ‬تمولها‭ ‬مع‭ ‬شراء‭  ‬فترات‭ ‬مفتوحة‭  ‬في‭ ‬الصحف‭ ‬وبعض‭ ‬القنوات‭  .. ‬سعياً‭ ‬لردود‭ ‬أفعال‭ ‬عالمية‭ ‬.


وعلي‭ ‬المستوي‭ ‬الإعلام‭ ‬الموجه‭  ‬للداخل‭ ‬فقد‭ ‬صدرت‭ ‬التعليمات‭ ‬لقنوات‭ ‬الشرق‭ ‬ومكملين‭ ‬والوطن‭ ‬والجزيرة‭ ‬مباشر‭  ‬والتليفزيون‭ ‬العربي‭ ‬لبث‭ ‬نفس‭ ‬اللقطات‭ ‬المفبركة‭  ‬مع‭ ‬محاولة‭ ‬تصوير‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬للأطفال‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬هو‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬للأطفال‭ ‬في‭ ‬فلسطين‭  .. ‬ولكنها‭ ‬مخططات‭ ‬فشلت‭ ‬داخلياً‭ ‬وخارجياً‭  ‬مع‭ ‬مواجهة‭ ‬الإعلام‭ ‬المصري‭ ‬والعربي‭ ‬لهذه‭ ‬الفبركات‭ ‬وفضحها‭ ‬وكشفها‭ ‬إضافة‭ ‬الي‭ ‬بعض‭ ‬الوكالات‭ ‬الإخبارية‭  ‬العالمية‭ ‬المحايدة‭ .. ‬مما‭ ‬اضطر‭ ‬الجزيرة‭ ‬إلي‭ ‬فبركة‭ ‬أخبار‭ ‬مزيفة‭ ‬عبر‭ ‬صفحات‭ ‬السوشيال‭ ‬ميديا‭ ‬دون‭ ‬المواقع‭ ‬الإخبارية‭ ‬أو‭ ‬القنوات‭ ‬علي‭ ‬ادانات‭ ‬غير‭ ‬حقيقية‭ ‬من‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬ومنها‭ ‬ألمانيا‭ ‬وبعض‭ ‬المنظمات‭ ‬الحقوقية‭ ‬ضد‭ ‬مصر‭ .. ‬أملاً‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬تقع‭ ‬مصر‭ ‬في‭ ‬الفخ‭ ‬وتقوم‭ ‬بنفي‭ ‬أخبار‭ ‬لم‭ ‬تنشر‭ ‬في‭ ‬مواقع‭ ‬رسمية‭ ‬من‭ ‬الأساس‭ ..‬
 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا