بعد 60 عاماً.. عودة «جاجارين» للقاهرة

 عودة جاجارين للقاهرة استكمالا لفعاليات عام مصر روسيا
عودة جاجارين للقاهرة استكمالا لفعاليات عام مصر روسيا

أزيح الستار عن التمثال النصفى لـ"يوري جاجارين" أول رائد فضاء في التاريخ، داخل وكالة الفضاء المصرية، وهو من صنع النحات اليكسي ليونوف، واهداء الحكومة الروسية بناءاً على مبادرة من المركز الثقافي الروسي في القاهرة والصندوق الروسى الخيرى الدولى(حوار الثقافات –عالم واحد).

جاء ذلك في إطار التحضيرات لإستئناف فعاليات عام مصر – روسيا 2020، والذى سوف يمتد حتى عام 2021 وذلك بحضور كل من الدكتور محمد القوصي الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء المصرية وجيورجي بوريسينكو سفير روسيا الاتحادية وأليكسى تيفانيان مدير المراكز الثقافية الروسية فى مصر.

تضمنت الاحتفالية التى حضرها عدد من العلماء والدبلوماسيون الروس والاعلام المصرى والروسى، عرضاً لفيلماً وثائقياً باللغة العربية عن زيارة جاجارين لمصر حيث استقبله الشعب المصرى ومنحه الرئيس عبد الناصر قلادة النيل، الى جانب إقامة معرض الصور الفوتوغرافية عن إنجازات الفضاء الروسي، وعرضاً عن نشاط وكالة الفضاء المصرية قدمه الدكتور محمد العراقى.

وأكد الدكتور محمد القوصى خلال الاحتفالية على قوة العلاقات المصرية الروسية، مستشهدا بالسد العالي وبعض المنشأت التى تم إنجازها خلال فترة الستينات. الى جانب الدعم في حرب أكتوبر، فضلا عن المشروعات الحديثة مؤخرا كمحطة الضبعة النووية، التي أصبحت شاهدا على عمق العلاقات المصرية الروسية.

ومن جانبه، أعرب "بوريسينكو" عن أمله فى أن يصبح تمثال يوري جاجارين في مصر رمزا آخر للصداقة بين الشعبين الروسي والمصري، وعبر عن شكره للشعب المصري الذي يحتفظ بذكريات طيبة عن يوري جاجارين وعهد الشراكة الوثيقة بين البلدين. لافتاً الى أن روسيا ومصر اليوم لا تزالا تطوران التعاون الوثيق بينهما، وتحقيق انجازات جديدة من خلال التعاون المشترك.

فى حين نقل أليكسى تيفانيان تحية من روسلان بايراموف رئيس الصندوق الروسى الخيرى الدولى والذى أشار الى المعنى الرمزى فى افتتاح التمثال خلال عام التعاون الانسانى المصرى الروسى، مؤكداً على أن ما حققه جاجارين أول رائد فضاء فى التاريخ يعد انجازا علمياً عظيما في القرن الـ20 والذي اتاح لشعوب العالم التعرف علي المجهول في الفضاء الخارجي.

1Michael Nabil

2 Comments

Seen by 3

Like

Comment

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا