في نسخته الـ64: مهرجان «لندن» حب وموسيقى وقضايا شائكة

مهرجان لندن
مهرجان لندن

الأربعاء القادم تنطلق النسخة الـ64 من مهرجان لندن السينمائي الدولي والتي تستمر على مدار 12 يوما من 7 إلى 18 أكتوبر ويعتبر هذا العام فرصة ذهبية للمهرجان الذي سينطلق افتراضيا وواقعيا على حد سواء مما يتيح فرصة أكبر للمشاهدين في أنحاء المملكة لمشاهدة مجموعة رائعة من الأفلام.

 

وقد اغتنم الجمهور هذه الفرصة النادرة حيث تم حجز كل تذاكر الأفلام الكبيرة بالكامل فور طرحها أونلاين فأفلام مثل Nomadland للمخرجة كلوى تشاو والذى حصل على جائزة الأسد الذهبي في مهرجان فىنيسيا وجائزة الجمهور فى مهرجان تورنتو وكذلك فيلم «اليوتوبيا الأمريكية» إخراج سبايك لى قد نفدت كل تذاكرها الأونلاين فور طرحها على موقع المهرجان!!!.


 

فى المهرجان هذا العام 58 فيلما وللمرة الأولى يصوت الجمهور رسميا على الجوائز.

 

وتتميز أفلام هذه السنة بالطابع الإنساني ويطغى على أغلبها الأجواء الرومانسية وتدور العديد منها في فلك اكتشاف الذات ومحاولات فهم المشاعر الداخلية كما أن هناك الكثير من الأفلام الموسيقية ذات الطابع المبهج ولكن هذا لا يمنع أن تبقى القضايا الشائكة وعلى رأسها العنصرية متواجدة في المهرجان.


كعادة كل سنة تحظى الأفلام القادمة بالجوائز من مهرجانات تورنتو وفينيسيا بمكانة مميزة إلا أن الجمهور يحفى بالأفلام البريطانية بشكل مبالغ فيه ومن الأفلام المنتظرة فيلم MOGUL MOWGLI والفيلم بطولة الممثل والمغنى البريطاني ريز أحمد ومن إخراج بسام طارق والفيلم تدور أحداثه حول مغنى بريطاني شاب من أصول باكستانية ناجح ومحبوب يعانى من مرض خطير يجعله في حالة من الإنهاك الدائم وبالرغم من ذلك يواصل التحدي والمنافسة.


كما يعرض أيضا الفيلم الرومانسي الموسيقى LOVERS ROCK للمخرج الشهير ستيف ماكوين وهو ضمن سلسلة الأفلام التي قرر إخراجها لمناهضة العنصرية تحت عنوان واحد هو «الفأس الصغيرة» وتدور أحداث الفيلم في ثمانينات القرن الماضي حول قصة حب بين شاب وفتاة من أصحاب البشرة السمراء وتعرض التفاصيل المبهجة في حياتهما اليومية.

وبجوار هذا الفيلم يعرض فيلم آخر لستيف ماكوين هو «MANGROVE» وهو فيلم سياسي حول اعتداء الشرطة البريطانية على مجموعة من المتظاهرين من أصحاب البشرة السمراء وهى الحادثة التي أدانها القضاء فيما بعد وقد اختارت إدارة المهرجان هذا الفيلم للافتتاح.


ومن الأفلام البريطانية الرومانسية فيلم SUPERNOVA إخراج هارى ماكين، تدور أحداثه حول حبيبين لمدة عشرين عاما يتم تشخيص أحدهما ببداية مرض الخرف فيقرران القيام برحلة لاسترجاع ذكرياتهما وتفاصيل قصة حبهما الكبيرة.


وبالقرب من هذه الأجواء الإنسانية الدافئة يأتي فيلم AFTER LOVE أو «بعد الحب» وهو فيلم بريطاني إخراج عليم خان وتدور أحداثه حول مارى حسين وهى امرأة تعانى الاكتئاب إثر وفاة زوجها الذي أحبته بشدة وبينما ترتب أغراضه تكتشف سرا خاصا به فتقرر بيع بيتها في مدينة دوفر والقيام برحلة لاكتشاف الحقيقة.


وعن الصداقة الحقيقية يأتي فيلم lynn+lycy إخراج فيصل بوليفة وهو فيلم بريطاني تدور أحداثه حول تأثير الصداقة الإيجابي في مواجهة ضغوط الحياة على الإنسان وذلك من خلال قصة حياة امرأتين تربطهما صداقة منذ الطفولة وتساعد كل منهما الأخرى في حل مشكلاتها مع زوجها وأطفالها.


ومن فرنسا يأتي فيلم GOLD FOR DOGS رومانسي تدور أحداثه حول فتاة مراهقة تقرر ترك مكان إقامتها في جنوب باريس والقيام بمطاردة حبيبها لبدء علاقة رومانسية معه تستمر طوال الحياة ويعتبر الفيلم رحلة في اكتشاف الذات الأنثوية من مرحلة المراهقة وحتى النضج.
ومن الأفلام العربية المشاركة في المهرجان الفيلم الفلسطيني «200 متر» إخراج أمين نايفة والفيلم كوميدي ساخر تدور أحداثه حول أب فلسطيني يفصله عن ابنه الجدار العازل ويبذل محاولات مضنية لزيارة ابنه في المستشفى.


وفى قسم أفلام العروض الأولى في المهرجان تشارك ديزنى بفيلم SOUL أو «روح» والبطولة الصوتية للفيلم للممثل جيمى فوكس والنجمة تينا فاى ومن إخراج بيتى دوكتر وتدور الأحداث في إطار خيالي كوميدي حول مؤلف موسيقى يخوض رحلة مليئة بالصعوبات ليجمع مجددا روحه المحبة للموسيقى بجسده بعد مروره بحادثة مروعة.


ويختتم المهرجان بفيلم Ammonite أو «صدفة الأمونيت» إخراج فرانسيس لى ومن بطولة كيت وينسلت وسيرشا رونان.

 

 

 

 

 


 

 

 

ترشيحاتنا