نصر الله: نرحب بماكرون كصديق وليس كوصي أو قاض

حسن نصرالله
حسن نصرالله

كشف الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصرالله تفاصيل المبادرة التي قدمها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لتشكيل الحكومة اللبنانية، مبينا أسباب فشلها، بالإضافة إلى تفاصيل المشاورات حول تشكيل الحكومة اللبنانية.

وتحدث نصرالله في خطاب متلفز نقلته عدة محطات لبنانية، بالإضافة إلى موقع قناة "المنار" التابعة للحزب، عن تعقيدات الملف الحكومي اللبناني وتشكيل الحكومة الجديدة بعد استقالة رئيس الحكومة المكلف مصطفى أديب من منصبه بعد حادثة انفجار مرفأ بيروت.

وقال نصر الله إن "نادي رؤساء الحكومات السابقين الأربعة، قدم ثلاثة أسماء مرجحا اسم أديب، ومن أجل التسهيل لم نضع أي شروط"، ونوه نصر الله إلى أن أديب "لم يتحدث أو يتشاور مع أيّ من الكتل النيابية كما لم يفعل ذلك مع رئيس الجمهورية ميشال عون".
وكشف نصرالله بتصريحاته أن من كان "يفاوضنا حول الحكومة لم يكن الرئيس المكلف بل الرئيس سعد الحريري، والعرف القائم منذ 2005 حتى اليوم هو الاتفاق بين رئيس الحكومة والكتل على الحقائب لا تسميته الوزراء".

وأشار نصرالله في تصريحاته إلى أنه "ما عرض علينا كان بمثابة أخذ العلم بعدد وزراء الحكومة والمداورة بالحقائب وتوزيعها وأسماء الوزراء".

وشدد نصر الله على موقفه قائلا: "رفضنا ما طرح علينا لأنه خطر على البلد وغير قابل للنقاش، وفي مرحلة ما كانت هناك محاولة لطرح حكومة أمر واقع"، منوها إلى أنه "أُريد فرض أعراف جديدة علينا تخالف الدستور لصالح أطراف لا تمثل أكثرية في المجلس النيابي".

واعتبر نصر الله أن "ما عرض لم يكن حكومة إنقاذ، بل حكومة يسمّيها نادي رؤساء الحكومات السابقين يكون قرارها عند فريق واحد"، مشدداً على أنّ "الطريقة التي جرت فيها الأمور فيما يتعلق بالحكومة غير مقبولة في لبنان أيّاً كان راعيها أو داعمها". 

وكشف الأمين العام لحزب الله اللبناني في تصريحاته أن الفرنسيين "كانوا يغطون عمليّة سياسيّة كانت ستؤدي إلى شطب أهم ما تبقى من صلاحيات رئيس الجمهورية"، وقال: "المبادرة الفرنسيّة لا تتضمن عدد الوزراء والمداورة والجهة التي توزع الحقائب وتسمّي الوزراء".

وقال نصر الله، تعليقا على التصريحات الفرنسية بوجود ملفات فساد في لبنان: "إذا كان لدى فرنسا ملفات فساد ضد وزراء أو مسؤولين من الحزب فلتقدمها إلى القضاء اللبناني وإذا ثبت ضدهم شيء سنسلمهم"، وأضاف: "رحبنا بماكرون ومبادرته في لبنان لكن ليس على أن يكون قاضيا ومدعيا عاما و ووصيا.. وإنما كصديق ومحب ووسيط".

وتحدث نصر الله عن سبب وجود حزبه في الحكومة اللبنانية، قائلا "لطالما قلنا إن سبب وجودنا في الحكومات هو حماية ظهر المقاومة.. يجب أن نكون في الحكومة لحماية ظهر المقاومة كي لا تتكرر في لبنان حكومة 5 أيار 2008".

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا