«القباج» ومحافظ أسيوط يشاركان في اليوم الثقافي التوعوي بجامعة الأزهر

«القباج» ومحافظ أسيوط يشاركان في اليوم الثقافي التوعوي بجامعة الأزهر
«القباج» ومحافظ أسيوط يشاركان في اليوم الثقافي التوعوي بجامعة الأزهر

شاركت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، اللواء عصام سعد، محافظ أسيوط، في اليوم الثقافي التوعوي بجامعة الأزهر بأسيوط، تحت عنوان تعزيز قيم المواطنة والانتماء للوطن.

وأعربت القباج، في بداية كلمتها عن سعادتها الشديدة بالتواجد في محافظة أسيوط، مضيفة: "تحية من قلبي لقلب أسيوط، وهي من أغلى المحافظات لدينا، فهي أول محافظة جئت أخدم فيها في مجال التنمية، وهي أول محافظة أرى فيها الريف والصعيد والقرية، وهي محافظة بعثت في نفسي مشاعر وأشعرتني بمسئولية تجاه وطني".

وقالت القباج، إن الانتماء هو مجموعة القيم وهو لا يعرف جنس أو دين أو وطن فنحن جميعا ننتمى إلى الإنسانية، مضيفة أن الوطنية والانتماء تبدأ من الانتماء للبيت والمدرسة، حيث تنمو لدينا فيهما مشاعر كبيرة وتبقى علاقاتنا فيهما وثيقة.

وقالت إنها تتواجد في وزارة التضامن الاجتماعي للسنة السابعة على التوالي، مضيفة: "الوزارة تأثرت بها وأثرت فيَّ، فقد قررت بعد ثورة ٢٥ يناير ٢٠١١ أن أقوم بشيء لوطني وبلدي؛ قررت ترك الجهات الدولية وجئت للحكومة لأن كل جزء صغير نقوم به يؤثر إيجابيا في الوطن".

وأوضحت أن وزارة التضامن الاجتماعي تنتهج الانتماء وحب الوطن وحب الآخر وإيثار الوطن على النفس كمنهجية منتظمة، مضيفة أن "التضامن" تعمل على قضايا كثيرة تهتم بها فئات المجتمع، بداية من برنامج أطفال وكبار بلا مأوى مرورًا ببرامج ذوي الإعاقة والمبادرة الرئاسية حياة كريمة والبرنامج القومي لتنمية الطفولة المبكرة ومكافحة الإدمان والتعاطي وبرامج التمكين الاقتصادي.

وقالت وزيرة التضامن، إن الأطفال والكبار بلا مأوى كل مشكلاتهم أنهم بلا بيت ومأوى، ومن مسئولياتنا أن نخرجهم من مؤسسات الرعاية وهم يشعرون بالانتماء بالوطن، كما جاءت الوزارة إلى أقاصي الصعيد للعمل بقرى شديدة الفقر محرومة من خدمات كثيرة بعد أن أُطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي المبادرة الرئاسية حياة كريمة، وتتلخص في تحسين حياة سكان تلك القرى الأكثر فقرا، وتوفير الخدمات الأساسية من مرافق وخدمات صحية وتعليمية ورفع كفاءة المنازل وتركيب أسقف لها.

وأكدت أن التنمر على الأبناء من ذوي الإعاقة هو المفهوم المضاد للانتماء والمواطنة والإنسانية والشعور بالوطن، مضيفة أننا نحتاج إلى سلام مع النفس واحترام للاختلافات. 

ولفتت القباج، إلى أن تعاطي المخدرات يؤدي إلى فقد الإنسان لسيطرته على وعيه وعقله وبالتالي يفقد انتمائه  وحبه لوطنه، مشددة أن قضية الإدمان والتعاطي تحاربها الوزارة وتحمي شبابنا منها، وهي قضية وطن.

وقالت القباج، إن الوزارة تعزز من الانتماء وحب الوطن من خلال البرنامج القومي للطفولة المبكرة الحضانات؛ حيث تهتم الحضانات بتنمية فكر الأطفال في هذا الوقت الثمين من العمر الذي تُصنع فيه الأفكار ويُخلق فيه الانتماء، كما تعمل الوزارة بمنظور تنموي من أجل تعزيز التمكين الاقتصادي لأنه لن يكون هناك مواطنة حقيقية مع وجود بطالة، وتابعت: "تثمّن قيمة العمل في سن مبكرة، ونحث الشباب على العمل والإنتاج لمجتمعهم ووطنهم، وفي أوروبا يبدأ ممارسة بعض الانشطة في سن مبكر ويحترموا العمل والنظام". 

وقدمت القباج في نهاية كلمتها التحية لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، والبابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، مضيفة أننا لنا فيهم أسوة في حب المواطنة واحترام الاختلاف، وأن عليهم مسئوليات ثقيلة في المساهمة في غرس المواطنة والانتماء لدى الشعب المصري.

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا