حوار| نقيب «كمسارية» القطارات: دورات شهرية في فنون التعامل مع الجمهور

 نقيب «كمسارية» القطارات مع محررة بوابة أخبار اليوم
نقيب «كمسارية» القطارات مع محررة بوابة أخبار اليوم

- عبدالفتاح فكري: "الكمساري" يعمل أكثر من 24 ساعة.. وجدير بحل جميع المشاكل داخل القطار
- 3 جنيهات الربح من كل تذكرة بالغرامة.. وهذه طريقة التعامل في حالة حدوث مشكلة داخل القطار


كشف عبدالفتاح فكري، رئيس النقابة العامة للعاملين بهيئة السكك الحديدية التي تضم طائفة "الكمسارية" أو مشرفي القطارات، أن التجاوزات التي طالت هذه الفئة خلال الفترة الأخيرة، تندرج ضمن "الوقائع الفردية" التي يشهدها جميع المتعاملين مع الجمهور في أي مصلحة أو مؤسسة عمالية. 

وقال" فكري" في حوار لـ«بوابة أخبار اليوم» إن فئة الكمسارية "مظلومة اجتماعيا"، لأنها بمثابة عصب السكة الحديد وعين قائد القطار داخل العربات التسع، كما أنهم المسئولون عن تحصيل إيراد الهيئة سواء تذاكر أو طرود أو غرامات تدخين ومخالفات داخل القطار، وكذلك تأمين القطار أثناء المسير طوال الرحلة.

وكشف أيضا عن أحوال الكمسارية ووظيفتهم الأساسية داخل القطار، وتحدث عن أسباب مشاحناتهم مع جمهور الركاب التي قد تتحول إلى قضايا رأي عام، وسر نزع فتيل هذا الخلاف مستقبلا.. التفاصيل في الحوار التالي:

- كثرت الأزمات المتعلقة بالكمسارية خلال الفترة الأخيرة.. فما السبب في رأيك؟ 

الكمسارية فئة "مظلومة اجتماعيا"، لأن الكمساري يتعامل مباشرة مع الركاب، ومع كثرة الإقبال على القطارات وخاصة المميزة المكتظة بالركاب يزداد الاحتكاك بسبب بعض المخالفات كالتدخين أو التسطيح أو الركوب بدون تذاكر وغيرها، فهو يطبق لوائح السكة الحديد ورغم ذلك تحدث مشاكل مستمرة مع الركاب.

- متي بدأت المشاكل؟ 
بدأت مشاكل الكمسارية عندما فعلت الهيئة الغرامات المغلظة على الركوب بدون تذاكر.. فيرى الراكب الذي لا يلحق موعد القطار أنه يدفع غرامة تعادل نصف قيمة التذكرة، ومن هنا بدأت المعاناة وانفجرت المشاكل، وفي حالة ترك راكب بدون تحصيل التذكرة، يعاقب الكمساري بـ"جزاء عمل" عن عدم تحصيل التذكرة. 

وقبل تفعيل الغرامات، كانت نسبة الكمساري في التذكرة معتدلة، لكن الآن أغلب الركاب يقطعون التذاكر من الشباك، ما فوت عليه نسبة كبيرة في نسبته في "حافز الإيراد". 

- حدثنا عن طبيعة عمل الكمسري؟ 
مهمة الكمساري أو مشرف القطار تبدأ من القدوم قبل موعد قيام القطار بساعة على الأقل لاستلام جدول الرحلة، ثم يقوم مشرف القطار بالتوقيع في "أورنيك" صادر قبل الرحلة مع أخذ تأشيرة على سركي تشغيل القطار القادم به سواء للوجه البحري أو قبلي حسب الجدول من مكتب تشغيل مشرفي القطارات، وبعد ذلك يتوجه على القطار للمرور على العربات وملاحظة وجود طفايات حريق ونظافة القطار قبل قيامه. 

ويقوم بأخذ رقم العربات ورقم الجرار وأسماء السائقين استعدادا للقيام، والتوجه بعد ذلك داخل القطار لفرزه وتحصيل إيراد الهيئة سواء تذاكر أو طرود أو غرامات تدخين أو مخالفات داخل القطار، كما أنه مسئول مسئولية كاملة عن حركة القطار وتأمينه أثناء المسير ومسئول عن جميع العاملين داخل القطار أثناء الرحلة.

إضافة إلى ذلك يقوم الكمساري بتحصيل إيراد الهيئة بموجب دفتر إيراد 13 أو من خلال ماكينة آلية لصرف التذاكر، ويكون ضمن عهدته عدد من كبسولات الشبورة يستخدمها أثناء الأعطال والحوادث، كما يحمل أوامر 185 لاستخراجه للسائق في حالة الأعطال للسماح له بالمسير في الخط المخالف، ويعمل أكثر من 24 ساعة، ويكون جدير بحل كل المشاكل داخل القطار، ومن المهم أن يكون حسن المظهر، حيث إنه واجهة الهيئة داخل القطار ويتعامل مع فئات كثيرة من الشعب المصري.

- فعليا.. هل يحقق الكمساري كل هذه المهام؟ 
بالتأكيد.. فهو عين قائد القطار لكنهم "منسيون دائما"، ولديه متطلبات أبرزها زيادة الرواتب وكذلك تطوير الاستراحات الخاصة بهم بالمحطات المختلفة وخاصة استراحات الصعيد. 

والكمساري يتعامل مع جميع فئات الشعب المصري، ومن المعروف أن التعامل مع الجمهور في غاية الصعوبة، وبعض الركاب عندما يطالبهم بالأجرة يظنون أنه يسلبهم روحهم دون معرفة أن مهمته الأولى جمع إيراد الهيئة وهذا مال عام، ومع هذا لا ننكر وجود أخطاء فردية، فنحن مع محاسبة كل من يتجاوز في حق الراكب مع توقيع العقاب المناسب، وأطالب الجمهور بتسهيل المهمة عليه، لأن الفيصل بينه وبين الراكب هى "التذكرة". 

- كم كمساري يعمل داخل القطار الواحد؟ 
3 كمسارية بالقطار المكيف، والعادة 4، والمطور 2، والمسئولية صعبة عليهم، فهم يحملون الهيئة على أكتافهم. 

- ما هو عدد الكمسارية التابعين لهيئة السكك الحديدية؟ 

حوالي 4 آلاف كمساري، ورواتبهم في المتوسط تصل إلى 1500 جنيه، والحوافز لا تزيد عن 1500 جنيه، أما راتب الكمساري "درجة أولى" لا يزيد عن 5 آلاف جنيه بالحافز. 

- ما نسبة الكمساري من التذكرة والغرامة؟ 
نسبته لا تزيد عن 3 جنيهات من كل تذكرة بالغرامة بعد الخصم والضريبة. 

- في حالة حدوث مشكلة داخل القطار.. ما المفترض أن يحدث؟ 
في حالة حدوث اشتباك مع أحد الركاب، يلجأ مشرف القطار إلى نقطة شرطة القطار لحل الاشتباك وفضه في أسرع وقت.
 أما في حالة الأعطال، فيلجأ إلى النزول من القطار والسير على مسافة كيلو متر لوضع كبسولة الحماية لتحذير قائد القطار القادم بوجود عطل في القطار.
 
- الكمامات.. لماذا تخلى عنها أغلب الكمسارية؟ 
استلمنا كمامات قماشية لجميع الكمساريه منذ بداية أزمة كورونا، ويتم تسليمها للعمال لكن بعضهم لا يلتزم، ونشدد يوميا على ضرورة الإلتزام مع إتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا.
 
 - دعنا نتحدث عن الدورات النفسية التي تنظمها الهيئة للكمسارية.. هل تساهم في تحسين الأداء؟ 
فعليا، تنظم الهيئة دورات نفسية شهريا في معهد وردان لجميع طوائف التشغيل ومنها الكمسارية، وهي بمثابة دورات تنمية بشرية وتذكير بمهام العمل وفنون التعامل مع الجمهور والحفاظ على سلامتهم، إضافة إلى أساليب التعامل مع أعطال القطارات من أجل الوصول برحلة سالمة وآمنة حفاظا على سلامة الركاب وتأكيدا لمهمة السكة الحديد المعهودة تاريخيا.

- أخيرا.. كيف يمكن حل مشاكل الكمسارية التي تتسبب في أزمات مع الركاب؟ 
من المعروف أن التعامل مع الجمهور أصعب ما يمكن، وعلى الجمهور أن يدركوا أن الكمساري إنسان، والفيصل بينه وبين الراكب هو "التذكرة" ليس إلا.

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا