حزب الماني يفصل مسؤولا بسبب "تصريح مسيء للمهاجرين"

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

فصل حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف اليوم الاثنين، مسؤولا ظهر في لقطات صُورت خلسة قبل أشهر وهو يتحدث عن إمكانية قتل اللاجئين بالغاز.


وفي التسجيل الذي صوره تلفزيون بروزيبن سرا في فبراير، كان كريستيان لوت المتحدث باسم الحزب في ذلك الوقت يتحدث في مقهى ببرلين إلى شخص ظن أنه متعاطف مع يواجهه حزبه من تحديات.


ولدى سؤاله عما إذا كان حزب البديل من أجل ألمانيا يريد رؤية المزيد من المهاجرين، أجاب "نعم".


وقال "لأن الأمور بعد ذلك ستسير بشكل أفضل بالنسبة لحزب البديل من أجل ألمانيا. لا يزال بإمكاننا إطلاق النار عليهم جميعا بعد ذلك... أو قتلهم بالغاز، أيهما تريد. لا يهمني الأمر في كلتا الحالتين!"


وذكرت صحيفة دي تسايت إنها اطلعت على التسجيل المصور، مضيفة أن لا شيء يشير إلى أن لوت كان يمزح.


وأعلنت وسائل إعلام ألمانية اليوم الاثنين فصل لوت من عمله كمسؤول في المجموعة البرلمانية للحزب. ولم يتسن بعد الحصول على تعليق من المتحدث باسم الحزب، كما لم يتسن التواصل حتى الآن مع لوت.


كان الحزب أقال لوت بالفعل من منصب المتحدث الرسمي في أبريل بسبب رسالة بالبريد الإلكتروني كتب فيها أن كلمة "فاشية" صارت مبتذلة من كثرة الاستخدام.


وخلال حكم النازي بزعامة أدولف هتلر، قتلت ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية ستة ملايين يهودي، كثير منهم في غرف الغاز.
 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا