شد وجذب

إخوان..قتلة..مجرمون

وليد عبدالعزيز
وليد عبدالعزيز

إخوان كاذبون وخونة وقتلة ولا يعرفون معنى الشرف..همهم الأكبر فى الحياة هو الانتقام من المصريين وإسقاط الدولة.. لا نعرف حتى الآن سبب غلهم الحقيقى من مصر وشعبها رغم أنهم يعيشون بيننا وينعمون بكامل الأمان.. منذ أسابيع وأراجوزات الإعلام فى قطر وتركيا يدعون للتظاهر فى مصر.. لا أعرف التظاهر ضد من ولصالح من.. الحقيقة الوحيدة التى أعرفها جيدا أن المصريين تعلموا الدرس جيدا ونجحوا فى القضاء الكامل وأعنى ما أقوله على جماعة الاخوان الارهابية التى رفعت شعارات الانكسار والهزيمة لأنها جماعة لا دين لها ولا تعرف معنى الوطنية ولا الشرف..جماعة الارهاب ومن يدعمونها يتنفسون كذبا ومازالوا يحاولون تكرار حيل وألاعيب الماضى لأنهم أغبياء..الدولة المصرية يا خونة انتقلت من مرحلة الفوضى والفساد إلى مرحلة البناء والاستقرار.. والشعب المصرى العظيم يعرف ويقدر جيدا الدور الذى يلعبه رئيس الجمهورية الوطنى المخلص عبدالفتاح السيسى للنهوض بالدولة على كافة المستويات.. لو أنفقتم مئات المليارات لتستعطفوا الشعب من جديد ليقف فى صفكم ستفشلون لأنكم إخوان كاذبون مجرمون قتلة ولصوص..الشعب المصرى العظيم دائما ما يقدم للعالم دروسا فى الوطنية وحب الاستقرار والأمان..الاخوان ليس لديهم أى مانع أن يعيشوا فى الزرائب مثل الحيوانات مع الاعتذار للحيوانات طبعا.. ليس لديهم أى مانع من إطلاق الشائعات الكاذبة كل دقيقة..فى الأيام السوداء كانوا يقتلون المواطنين ويدعون أن الشرطة هى التى قتلتهم.. لا يعرفون الفرق بين الحلال والحرام.. الشىء الوحيد الذى يعرفونه هو الصعود على جثث المصريين.. أعتقد أننا مازلنا نتعامل مع هذا الفصيل الحقير بكثير من الإنسانية.. نجاح الشعب المصرى فى التماسك ورفض دعوات الهدم والتخريب أصاب أعضاء الارهابية بالجنون لدرجة أنهم خرجوا ليسبوا الشعب لأنه لم يستجب لدعواتهم.. سيظل أهل الشر يتربصون بمصر وسيبقى أهلها فى رباط إلى يوم الدين.. دعونا نلتف حول الرئيس الذى يعمل جاهدا لتغيير وجه مصر على كافة المستويات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.. ما قاله الرئيس أمس خلال افتتاحه لمعمل التكرير فى مسطرد يؤكد أن الدولة المصرية مستمرة فى التحدى والبناء والتنمية لتقديم خدمات جديدة للمواطن.. مصر حققت خلال سنوات قليلة إنجازات حقيقية تحتاج إلى عشرات السنين وتحتاج إلى موازنات ضخمة لتحقيق الأهداف.. يسقط الخونة وتسقط دعواتهم الخبيثة الهادفة إلى تدمير الدولة..شكرا للشعب العظيم الذى تعلم الدرس جيدا ووقف وسيقف بكل قوة فى صف الدولة.. وتحيا مصر.

 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا