القمة العالمية لصناعة الطيران 2020 تناقش تعافي القطاع وفرص النمو المستقبلي

بدر سليم سلطان العلماء رئيس المجلس الاستشاري للقمة العالمية لصناعة الطيران
بدر سليم سلطان العلماء رئيس المجلس الاستشاري للقمة العالمية لصناعة الطيران

تنطلق فعاليات القمة العالمية لصناعة الطيران 2020 الأسبوع الجاري، عن بعد، خلال الفترة من 28 - 29 سبتمبر، بمشاركة قادة القطاع على مستوى العالم، والذين سيجتمعون افتراضياً لمناقشة أكبر التحديات والفرص في مجالات الطيران والفضاء والدفاع.

وستركز القمة على التحليلات والبيانات التي توضح كيفية تعافي صناعة الطيران وسبل عودة الانتعاش بشكل سريع، إلى جانب تسليط الضوء على الجهود التي يتوجب العمل عليها لدعم مسيرة التجديد في هذين القطاعين والتعرف على الآفاق الجديدة التي يفرضها الواقع الذي يعيشه العالم اليوم.

ويشهد اليوم الأول من القمة عدداً من الكلمات الرئيسية لمسؤولين حكوميين وقادة في القطاع، على رأسهم، محمد أحمد البواردي وزير الدولة لشؤون الدفاع، و سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة ورئيسة مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، ومعالي المهندس أحمد العوهلي، محافظ الهيئة العامة للصناعات العسكرية في المملكة العربية السعودية.

إلى جانب، ستشهد القمة عدداً من الكلمات لخبراء ومسؤولي في كبرى الشركات الإقليمية والعالمية من بينهم سعادة خالد عبدالله القبيسي الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والطاقة النظيفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في شركة مبادلة للاستثمار، وسعادة فيصل البناي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب في (إيدج)، وجيمس تايكليت الرئيس وكبير الإداريين التنفيذيين في شركة لوكهيد مارتن، وتوني دوغلاس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران.

وقال بدر سليم سلطان العلماء، رئيس المجلس الاستشاري للقمة العالمية لصناعة الطيران، ورئيس وحدة صناعة الطيران في شركة مبادلة للاستثمار: "شهدنا هذا العام العديد من التحديات التي واجهت قطاع صناعة الطيران، وعلى الرغم من ذلك، شهدنا أيضًا تسارعًا في تبني تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لدعم هذا القطاع. وتعد القمة العالمية لصناعة الطيران بمثابة تذكير بأن قطاعنا جزء من صناعة عالمية واسعة النطاق ومترابطة بناء على حجم الشراكات والتعاون الذي يجمع بين أطرافها مقارنة بالعديد من القطاعات الأخرى، ومن خلال تبادل الأفكار والخبرات يمكننا التغلب على هذه التحديات لتحقيق الفرص النوعية المقبلة. كما تتشرف مبادلة وشركات الطيران والفضاء التابعة لها مثل ستراتا وسند والياه سات بلعب دور محوري في جلسات القمة، ومشاركة رؤيتها لقطاع حيوي مبني على الاستثمارات في التكنولوجيا ونماذج الأعمال والكفاءات".

من جانبه، قال توني دوغلاس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران: "هذا الوباء سينتهي، وهذه حقيقة، وسيعود قطاع الطيران إلى النمو من جديد، وتلك حقيقة أخرى، إلا أننا ما زلنا غير متيقنين متى سيكون ذلك. مع إعادة فتح الأسواق، ستكون القدرة على التكيف أمرًا جوهريًا وستكون الاتحاد للطيران بكامل استعداداتها لهذه المرحلة. تلعب القمة العالمية لصناعة الطيران دورًا هامًا في تعزيز التواصل بين قادة القطاع، ومما لا شك فيه أن الانعكاسات الإيجابية المتأتية عن العمل مع مختلف الأطراف ستعود بالنفع على الجميع، فهدفنا الأساسي من خلال هذا التعاون هو دعم الجهود الرامية لإنعاش العالم، والتحليق بقطاعنا بأمان نحو المستقبل".

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا