«درب البرابرة».. مقصد المصريين للاحتفال بسبوع المولود

حكايات| مبخرة وسبع حبات.. طقوس المصريين لتحصين المولود ببركة «محمد بن عبدالله»

طقوس المصريين لتحصين المولود ببركة «محمد بن عبدالله»
طقوس المصريين لتحصين المولود ببركة «محمد بن عبدالله»

الهون والغربال والقلة والأبريق .. تراث شعبى لايزال حتى الآن

البخور والحبات السبعة ورش الملح والسبع بسمله للوقاية من الحسد

العملات المعدنية لتوسيع رزق المولود

«درب البرابرة» .. مقصد المصريين لشراء لوازم السبوع

الأغانى الكيدية والضحك طقوس شهيرة بسبوع المولود

«حلقاتك برجالاتك.. حلة دهب فى وداناتك» .. لتمنى الثراء وإمتلاك الذهب للمولود

القدماء المصريين غسلوا وجه المولود بماء النيل رمز البركة والنماء

القلة واللون الوردى للبنت .. والأبريق واللون اللبنى للولد

 

دق الهون وهز الغربال ورش الملح وتزيين «القلة» للبنت وتزيين الأبريق للولد والحبات السبعة وإشعال الشموع والبخور، والبلونات والزينة والطراطير والعقيقة والمغات والزغاريد والأغانى والفوانيس والملابس ذات اللون السماوى للولد وذات اللون الوردى للبنت وإعطاء العملات المعدينة للمولود و«حلاقاتك برجالاتك .. حلقة دهب فى ودناتك» وتوزيع الشكولاته والحمص والسودانى والفيشار والبنبونى والألعاب على الأطفال؛ كل ذلك طقوس وتراث مصرى قديم توارثه المصريون فى الإحتفال بسبوع المولود منذ عصر الفراعنة وحتى الآن.

 

 «دلالات طقوس السبوع»

وتحمل طقوس وعادات الإحتفال بسبوع المولود دلالات خاصة فى التراث الشعبى المصرى فدق الهون كان يعتقد الفراعنة أنه يطرد الأرواح الشريرة عن المولود ولإعتقادهم أن حاسة السمع تبدأ عند الطفل فى اليوم السابع وتقوم به جدة المولود أو أكبر السيدات سناً، ورش الملح للوقاية من الحسد، ورش الماء المنقوع فيه 7 حبات من القمح أو الذرة أو الفول على الأم والمولود لطول عمر الوليد وسعادته وتمنى النماء والكبر والخير له وكذلك إشعال البخور وترديد «عين الحسود فيها عود»، ويلقى المعازيم عملات معدنية في الصينية لتوسيع رزق المولود، وإشعال الشموع رمز النور والتفاؤل ويحرصون على ألا تطفأ فى يوم السبوع كعمر مديد للمولود، ومرور الأم فوق الطفل وترديد عبارات « الأولى بسمله والثانية بسمله حتى السادسة وفى السابعة بركة محمد بن عبدالله» للوقاية أيضاً من الحسد وتمنى البركة للوليد.

 

كما تسود إحتفالات سبوع المولود الأغانى التى يصحبها الضحك والمرح مثل «اسمع كلام أمك ومتسمعش كلام ستك أم أبوك» و«حلقاتك برجالاتك .. حلقة دهب فى وداناتك» لتمنى الثراء وإمتلاك الذهب والفضة كأن يلبس الخلخال الفضة برجليه والذهب بأذنه، أغانى للولد «يا ولد يا ولد تو طبلك ضرب» أى دقت طبول الفرح لقدومك و«المدينة إدردكت» أى وتهدمت منازل المدينة و«الغز جامت على العرب» أى هجم الأعداء على العرب و«لكن لما قالوا أنه ولد اتشد ضهرى واتسند وجابولى البيض مقشر عليه سمن البلد» أى هزم الأعداء وجاء بالخير، وأغانى للبنت حيث تغنى أم المولودة أبياتاً كيدية «متفرحيش يا أم الولد» موجهة كلامها للسيدات اللواتى أنجبن أولاد «البنت كبرت عشقته يجيبلها بيت بحر البلد» أى فى الجهة البحرية من البلد «تحرم عليكى دخلته» أى ستمنعك بنتى من دخول البيت الجديد الذى أشتراه ابنك لها بعدما أحبها. 

 كما اعتاد المصريون ترديد صوت الآذان فى أذن المولود كى يشب معتاداً على صوت الآذان ومتألفاً معه، ورش وجه المولود بماء النيل رمز الخير والبركة والنماء، وهزه الغربال ليتقبل أقدار الدنيا.

 

«درب البرابرة ولوازم السبوع»

ولما لسبوع المولود من أهمية فى حياة الأسرة المصرية قامت «بوابة أخبار اليوم» بجولة فى درب البرابرة بمنطقة العتبة بالقاهرة والشهير بتجارة جميع لوازم السبوع، حيث يُقبل عليه سكان القاهرة والمحافظات القريبة لتجهيز إحتفالات السبوع للمولود.

فى البداية يقول أحمد الخواجه، صاحب محل  لبيع لوازم السبوع "سبوع المولود يتكون من العلب التى تعبأ بالفيشار والحلوى، والتحف والشمع والقلة والأبريق والكروت التى تحمل اسم الطفل ويتم تعبئتها وطبع الكروت وتباع للزبون، والتكلفة تبدأ من 500 جنيه وحتى 3.500 آلاف جنيه، وممكن لو زبون معاه 300 جنيه نجهز سبوع بلوازم شعبى، ونصف لوازم السبوع مستورد والنصف الآخر محلى، فالمستورد مثل الكريستال والبيبهات للمولود، وتعتبر من اللوازم التى دخلت مؤخراً على سبوع المولود، والإقبال من القاهرة والمحافظات القريبة، وحركة البيع جيدة، والأسعار تضاعفت بنسبة 100% بعد موجة إرتفاع الأسعار".

وأوضح محمد عبدالله، صاحب محل لبيع لوازم السبوع "شكل سبوع الولد يختلف عن شكل سبوع البنت فاللون اللبنى للولد واللون الوردى للبنت، والتحفة يتم وضعها فى علبة أو لفها ومعها 5 ملبسات أو شكولاتات والزبون يختار نوع الشكولاته حسب الميزانية المخصصة للسبوع فيختار شكولاته سادة أو بندق، وكذلك كل علبة ولها ثمن حسب التحفة التى توضع بها، ويوضع بالعلبة شريط يحمل اسم المولود، والعلبة تتكلف 6 جنيه وأكثر، ومعظم اللعب مستوردة أما الشكولاته إنتاج مصرى".

 

 

وذكر باسم سلامة، صاحب محل جملة لوازم السبوع "يشترى الزبائن القراطيس والشنط والكريستال بأسعار تبدأ من 2 جنيه للقرطاس والدستة منه بـ 60 جنيه، وهناك دستة بـ 50 جنيه، ودستة مستوردة بـ 72 جنيه، وحركة البيع متوسطة ونشجعها بعمل الخصومات، وبدأنا نصنع اللوازم محلياً مثل التحف، والمستورد توقف ولذلك لجأنا للمصرى، ويوجد مستلزمات محلية الصنع تبدأ من 1 جنيه أما المستورد يبدأ من 5 جنيه، والـ100 قرطاس بـ 3 جنيه بالرباط الخاص بها كبيع جملة، والكروت التى تحمل اسم المولود الـ 100 بـ 5 جنيه، ويمكن إضافة صورة المولود ومعها جملة جميلة".

 

 

وأشار محمد أحمد، بائع بالمحل "عندما يأتى الزبون للمحل ألف التحفة له داخل العلبة وأضع الحلويات معها، وحسب ميزانية الزبون يرغب فى المصرى أو المستورد، وإذا نقصت أنواع حلويات أو شكولاته أشتريها من أحد المحلات المجاورة وأكمل جميع لوازم السبوع له حتى لا يبحث كثيراً".

 

وأوضح الحاج سعيد سليمان، صاحب ورشة لصناعة مستلزمات السبوع "القلة للولد والأبريق للبنت ويصنعان من الفخار ويوضع بهما الشمع، ويشترى الزبون الغربال المصنوع من السلك والمغطى بالأسفنج والقماش حسب نوع المولود أيضاً الوردى للبنت واللبنى للولد، وكذلك الهون يتم تزينه حسب نوع المولود، وأضفنا عليه الدبدوب، والملح ترشه أم المولود، والبخور يتم إشعاله للحسد".

 

ولفت الحاج رأفت إبراهيم، صاحب محل لبيع الشكولاته والحلويات "يوجد ملبس بالحمص وملبس بجوز الهند ويوجد شموع وأنواعها مزخرف وذات ألوان لبنى وبمبى حسب المولود وسعر الدستة 3 جنيه وحتى 15 جنيه، وأى تكلفة موجودة فئات بدءاً من 250 جنيه وحتى ألف جنيه، والإقبال الأكبر على اللوازم الشعبى، ويوجد البمبونيرة والقراطيس التى يوضع بها الفيشار والسودانى والتحف".

 

وذكرت أسماء، صاحبة محل لبيع لوازم السبوع "أسعار الزينة تبدأ من 20 جنيه وحتى 150 جنيه وذات ألوان وأشكال مختلفة، ويوجد بلونات تبدأ من 7.5 وحتى 35 جنيه، والطرابيش تبدأ من 10 جنيه وحتى 60 جنيه للدستة".

 

 

 

وقالت هدى ابراهيم، أحد الزبائن بدرب البرابرة "احنا مجموعة بنات بنظم حفلات السبوع وأعياد الميلاد من حيث الديكور وجميع اللوازم وأقوم بشراءها من منطقة العتبة دائماً، والمولود ولد لذلك أشتريت اللون اللبنى من الغربال والأبريق والهون ونذهب لمختلف الأماكن بالقاهرة ولجميع المحافظات لتنظيم الحفلات".


 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا