«التعليم» توقع بروتوكول تعاون لإطلاق مدرسة HST للتكنولوجيا التطبيقية

مدرسة HST للتكنولوجيا التطبيقية
مدرسة HST للتكنولوجيا التطبيقية

وقع الدكتور محمد مجاهد، نائب وزير التربية والتعليم لشئون التعليم الفني، اليوم، بمقر وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بروتوكول تعاون مشترك مع المهندس هشام يحيى، رئيس مجلس إدارة شركة HST للأنظمة الإلكترونية والتكنولوجيا، لاطلاق مدرسة HST للتكنولوجيا التطبيقية، والتي تعد أول مدرسة متخصصة فى مجال تكنولوجيات الذكاء الاصطناعي، المراقبة والإنذار، الألعاب الرقمية، الفنون الرقمية، يأتي ذلك في إطار سعي وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني لتطوير التعليم الفني ورفع جودته.

 

وقال الدكتور محمد مجاهد، إن الوزارة تعمل على التوسع وزيادة عدد مدارس التكنولوجيا التطبيقية وإدراج المزيد من التخصصات بما يتوافق مع استراتيجية الدولة المصرية نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، وتعد مدرسة HST للتكنولوجيا التطبيقية مدرسة فريدة من نوعها حيث تقدم تخصصات تطبق لأول مرة في التعليم الفني المصرى قبل الجامعى وهى تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، تكنولوجيا المراقبة والإنذار، تكنولوجيا الألعاب الرقمية، تكنولوجيا الفنون الرقمية، وتسعى إلى تخريج فنيين مؤهلين للعمل بمجال الذكاء الصناعي، وذلك بالشراكة مع شركة HST للأنظمة الإلكترونية والتكنولوجيا، وهى شركة رائدة عالميًا بهذا المجال، ولديها خبرات عديدة في صناعة الأنظمة الأمنية الذكية والتكنولوجية وتوزع منتجاتها بأكثر من 40 دولة حول العالم.

 

وأضاف مجاهد، أن الدولة المصرية تولي اهتمامًا كبيرًا بتأهيل الشباب بمجال علوم وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، بما يتوافق مع خطة الدولة نحو التحول الرقمي، واستخدام تكنولوجيا المعلومات وتقنيات الذكاء الاصطناعي في المشروعات ذات العائد الاقتصادي والتنموي والاجتماعي، وميكنة الوزارات والجهات الحكومية؛ للارتقاء بالأداء الحكومي وتوفير أحدث الخدمات للمواطنين.

واختتم مجاهد مشيرًا إلى الدور المحوري الذي لعبه التحول الرقمي في ظل أزمة كورونا الآونة الأخيرة، والنتائج الإيجابية التي حققتها الوزارة من خلال تطبيق نظام التعلم عن بعد واستخدام المنصات الإلكترونية لاستكمال العملية التعليمية بالعام الدراسي 2019-2020.

 

وفي سياق متصل قال الدكتور عمرو بصيلة، رئيس الإدارة المركزية لتطوير التعليم الفنى ومدير وحدة تشغيل وإدارة مدارس التكنولوجية التطبيقية، أنه بموجب هذا البروتوكول سيتم تطوير مدرسة السيدة حنيفة السلحدار بمصر الجديدة لتتبع منظومة مدارس التكنولوجيا التطبيقية، وذلك بالشراكة مع شركة HST للأنظمة الإلكترونية والتكنولوجيا.

وأشار إلي أن الوزارة تعمل على خلق فرص عمل جديدة لطلاب التعليم الفني تخاطب مهن المستقبل، فطلاب هذه المدرسة سيتم تأهيلهم وإكسابهم المهارات الخاصة بعلوم الذكاء الاصطناعي في خلال ثلاث سنوات ليصبحوا جاهزين لسوق العمل المحلي والدولي.

 

وأضاف بصيلة، أنه سيتم فتح باب التقديم للطلاب للالتحاق بالمدرسة في الأيام القليلة القادمة، وسيتم توفير العديد من المميزات لهم كنظائرهم من طلاب مدارس التكنولوجيا التطبيقية، أما فيما يتعلق بمعلمي وإداري المدرسة فسيتم اختيارهم من معلمي وإداريي وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني من خلال إعلان رسمي سيتم الإعلان عن تفاصيله قريبًا عبر الموقع الرسمي لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني.

 

وقد صرح المهندس هشام يحيى، رئيس مجلس إدارة شركة HST بأن هذه المدرسة تعد نقلة نوعية لتطوير التعليم الفني في هذا المجال، والذي يعد الآن واحد من أهم المجالات في العصر الحديث، وتقدم المدرسة خدمة تعليمية مميزة وتعتمد على التطبيق العملي وفق أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا في العالم.

وأضاف، أن الشركة تتطلع إلى توسيع التعاون في هذا المجال مع الوزارة، وإنشاء عدد من المدارس والمراكز التطبيقية المتخصصة في هذا الشأن؛ لتصبح الرافد الرئيسي لإمداد السوق المصري بالعمالة الفنية المتميزة في هذا المجال.

 

 

 

 

 


 

 

 

ترشيحاتنا