في ضوء عودة السياحة الفرنسية 

خبير آثار يرصد التواصل الحضاري المصري الفرنسي

صورة موضوعية
صورة موضوعية


أعلن السفير الفرنسي بالقاهرة إستيفان روماتيه أن بلاده ستستأنف رحلاتها السياحية إلى المدن السياحية الشاطئية المصرية بدءًا من شهر أكتوبر المقبل، وذلك خلال اللقاء الذي جمعه مع الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار بحضور المستشار الثقافي الفرنسي ومدير المعهد الفرنسي للآثار الشرقية لبحث تعزيز سبل التعاون بين البلدين في القطاع السياحي والأثرى.


وفى ضوء ذلك أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بمناطق آثار سيناء بوزارة السياحة والآثار أن العلاقات التاريخية والحضارية المصرية - الفرنسية تجسدت في ترميم دير سانت كاترين بسيناء وكتاب وصف مصر .


وأوضح الدكتور ريحان أن كليبر الذي أرسله نابليون بونابرت عام 1801، قام بترميم برج القديس جورج بالسور الشمالي الشرقي لدير سانت كاترين الذي تعرّض لسيول عام 1798 أدت لتهدم هذا البرج، وقد سجل كليبر ذلك الترميم على لوحة من الرخام ما زالت بالجدار الشمالي الشرقي للدير حتى اليوم .


وأشار إلى أن هذا البرج يشكّل علامة بارزة في عمارة الدير وقد أطلق عليه هذا الإسم لوجود كنيسة القديس جورج بداخله.

ويتكون البرج من أربعة مستويات، المستوى الأول وبه مدخل الحجاج المسيحيين حيث كانوا يدخلون منه إلى الدير والمستوى الثانى وبه ما يسمى  (سكيفو فيلاكيون) وهو المكان المخصص لحفظ الأغراض الدينية من أيقونات – أوانى مقدسة – ثياب مقدسة ومخطوطات الدير فهو بمثابة متحف الدير القديم و المستوى الثالث وبه الدوفارة وهو الونش الذى يتم عن طريقه سحب المؤن وأحيانًا الأشخاص للدير فى العصور الوسطى والمستوى الرابع  وبه كنيسة القديس جورج الذى أعيد بناؤها عام 1803م وأن هذا البرج ما يزال يحتفظ بالتخطيط الأصلى منذ بناء الدير فى القرن السادس الميلادى شاملاً الدراوى العلوية والممر الداخلى  


ولفت الدكتور ريحان إلى أن نابليون اعترف في منشور له كتبه للدير عام 1799 بجميع الامتيازات المالية الممنوحة للدير من قبل، واعترف بالممتلكات الخاصة بالدير في القاهرة وقبرص وأعفاهما من دفع الرسوم الجمركية على البضائع الصادرة والواردة التي تستعمل في الدير.


وبالنسبة لكتاب "وصف مصر" يشير الدكتور ريحان إلى أنه يعد أكبر موسوعة علمية لا مثيل لها في العالم، حيث ضم دراسات 1700 عالم فرنسي في تخصصات مختلفة، تعرض معظمهم للأوبئة وتجارب معملية على أنفسهم أدت للوفاة، واستغرق العمل فيه 20 عامًا منها ثلاثة أعوام بمصر، حتى موافقة ملك فرنسا على طباعته بالمطبعة الإمبراطورية.


وتابع بأن إنجلترا بعد انتصارها على الفرنسيين في مصر في موقعة أبى قير البحرية عام 1801 حاولت منع العلماء الفرنسيين من الخروج بأبحاثهم من مصر، واشترطت تسليمهم الأبحاث للخروج آمنين بما تبقى من أسطولهم، وهدد العلماء الفرنسيون بإلقاء الأبحاث في البحر فسمحت لهم إنجلترا بالخروج بأبحاثهم كما يتضمن الكتاب آثار مصر في كل عصورها التاريخية، بل ويسجل مواقع أثرية اندثرت حاليًا مثل معبد إسنا الصغير لخنوم ومنطقة بحيرة الأزبكية - التي كان يقام بها في العصر الإسلامي احتفالات سنوية بعيد فيضان النيل وكانت متنزهًا للمصريين - وكذلك منطقة سوق السلاح بمنطقة قلعة صلاح الدين، كما سجل الكتاب الحرف والصناعات بالقاهرة وصعيد ودلتا مصر وطرق الري القديمة والفنون والموسيقى. كما ضمت أجزاء من الكتاب التاريخ الطبيعي وشمل علم الحيوان والصخور والمعادن وعالم البحار.

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا