«شباب الصحفيين»: الهارب محمد علي يعيش في رعب بعد فشل مخططه بتحريك الشارع

الكومبارس الأجير محمد علي
الكومبارس الأجير محمد علي

أكدت جبهة شباب الصحفيين، إصابة الكومبارس الأجير محمد علي بحالة من الانهيار والهزي عقب فشل دعواته التخريبية التي دعا إليها لنشر الفوضى في البلاد. 

وكشفت الجبهة أن المقاول الهارب اتجه إلى الكباريهات وصالات القمار مع الساقطات وبنات الليل هروبا من الصدمة المدوية والضربة القاضية التي تلقاها من الشعب المصري العظيم، الذي اختار طريق البناء والتنمية، رافضاً دعوات تحريض العملاء والخونة والمتآمرين على البلاد.

قال رئيس الجبهة هيثم طوالة في بيان صحفي، أن المصريين لقنوا السكير محمد علي ومن على شاكلته درساً قاسيا في الوطنية، وكشفوا منذ اللحظات الأولى التي خرج فيها كذباً وزوار بشعارات وهمية وخطب رنانة عن مخططاته الخبيثة والدنيئة في محاولة يائسة وبائسة لهدم وتخريب الدولة من خلال نشر الأكاذيب وبث الفتن وإطلاق الشائعات بالتنسيق مع قيادات التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية.

أضاف طوالة، أن محمد علي الذي باع وطنه وعرضه وارتمي في أحضان الشيطان بحثا عن الدولارات الحرام يعيش حاليا في رعب وفزع شديدين بعد أن تحطمت أحلام اليقظة التي كانت تسيطر على عقلة المريض واهما نفسه بأنه يمكن يحرك الشارع في مصر، من داخل الملاهي الليلية في إسبانيا.

 ونابع: "هيهات أيها الكومبارس الفاشل فقد إنحاز الشعب المصري العظيم المؤمن بالرسائل الوطنية، والمقدر جيدا لحجم التحديات الجسام التي تواجهها مصر، إلى دعم ومساندة الدولة المصرية في هذه اللحظات الفارقة من عمر الوطن".

أشار رئيس الجبهة إلى أن الإرهابي محمد علي، أصبح ورقة محروقة، فهو مجرد "لعبة" وأداة في يد دول كارهة لتقدم مصر ونهضتها، تحركه مثل قطع الشطرنج كيفما تشاء وحسب الاحتياج، وهو ببساطة شديدة بالنسبة لهم مثل "ورقة التواليت".
 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا