«هيئة الرعاية الصحية» تبدأ البرنامج التدريبي المتقدم لأطباء الأسرة ببورسعيد

جانب من البرنامج التدريبي المتقدم لأطباء الأسرة ببورسعيد
جانب من البرنامج التدريبي المتقدم لأطباء الأسرة ببورسعيد

أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية، بدء البرنامج التدريبي المتقدم لأطباء الأسرة بمحافظة بورسعيد، أولى محافظات المرحلة الأولى لمنظومة التأمين الصحي الشامل، والذي يستمر على مدار 10 أيام.

 يهدف البرنامج إلى الارتقاء بمستوى الخدمة الطبية المقدمة داخل وحدات ومراكز الرعاية الأولية التابعة للهيئة العامة للرعاية الصحية بالمحافظة، والبالغ عددها 35 وحدة ومركز طبي.

وأشارت الهيئة في بيان لها اليوم الخميس 24 سبتمبر، أن هؤلاء الأطباء من خريجي دفعة الزمالة لعام 2019، تم تكليفهم وتدريبهم عمليًا على مدار 9 أشهر، على أعلى مستوى بمستشفيات الهيئة العامة للرعاية الصحية بمحافظة بورسعيد، والتي شملت مستشفيات النصر التخصصي للأطفال، والسلام، والتضامن، والحياة بورفؤاد، والزهور، والرمد التخصصي، والنساء والولادة التخصصي، والمبرة.

وأوضحت الهيئة العامة للرعاية الصحية أن محاور التدريب ارتكزت على كيفية تشخيص الأمراض المزمنة وأمراض الأطفال وكذلك استخدام السونار في تشخيص الأمراض المختلفة، كما تم التدريب على تنفيذ آليات الإحالة و عمل الملفات الطبية طبقًا لمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة، وتوفير الرعاية المتكاملة للأم والطفل داخل الوحدات والمراكز التابعة لهيئة الرعاية، وكذلك آلية إدارة الأزمة.

وتابعت الهيئة أن الهدف من هذا التدريب المتقدم هو رفع كفاءة أطباء الأسرة باعتبار أن تخصص طب الأسرة هو نواة العمل داخل منظومة التأمين الصحي الشامل، حيث يتم تقديم الخدمة الصحية بمنظومة التأمين الصحي الشامل من خلال وحدات الرعاية الصحية الأولية، باعتبارها مدخل حصول المنتفع على الخدمة الطبية، تلك المراكز التي يتواجد بها طبيب الأسرة المسئول عن التعامل مع كافة المنتفعين بالمنظومة، وهو المنوط بتحويل المريض الذي يحتاج إلى مستويات أعلى من الرعاية الطبية أو ما يطلق عليه "نظام الإحالة".


تحرص الهيئة باستمرار على تأهيل أطباء الأسرة جيدًا، لمواكبة  آخر المستجدات الطبية، وذلك للقيام بمهامهم وتقديم الخدمة الصحية للمواطنين بمحافظة بورسعيد -أولى محافظات تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل الجديد- بما يليق بالمواطنين من جودة في الخدمة الطبية المقدمة وأقل تكلفة.
 ولفتت الهيئة إلى أنه من خلال طبيب الأسرة يتم علاج 70- 80% من الأمراض بالوحدة الصحية، كما يتم صرف العلاج المناسب للمريض من خلال الوحدات والمراكز الصحية دون الحاجة إلى الذهاب للمستشفيات، وبالنسبة للحالات التي تتطلب مستويات علاجية أعلى يوجهها طبيب الأسرة إلى التخصص المناسب لحالتها، وبالتالي يتم تفادي حدوث أي مضاعفات خطيرة للمرضى .

يشار إلى أن منظومة التأمين الصحي الشامل قامت بإيفاد 70 طبيب أسرة للتدريب بإنجلترا على المنظومة البريطانية للتأمين الشامل، باعتبارها واحدة من أفضل المنظومات الطبية التي تقدمها الحكومات لمواطنيها في العالم، وهي المنظومة التي تفصل التمويل عن الخدمة، وتقدم عددًا من الخدمات مع تلقي نسبة مساهمات بسيطة من المرضى في عدد من التدخلات الطبية، وهي نفس الفلسفة التي تقوم عليها منظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة في مصر، والتي بدأت بمحافظة بورسعيد، وقريبًا سيتم إطلاقها في محافظتي الأقصر، والإسماعيلية. 

ويعتبر طبيب الأسرة النواة الحقيقية لمشروع التأمين الصحي الشامل، لما له من دور محوري للتأثير على كفاءة منظومة التأمين الصحي الشامل، وذلك من خلال عمله في الوحدات والمراكز الصحية التي تقدم خدمات التأمين الصحي الشامل، حيث أن تخصص طب الأسرة يقوم على ثلاثة محاور وهى صحة الفرد الجسمانية والصحة النفسية والصحة المجتمعية، وطبيب الأسرة هو من يعتمد على هذه المحاور الثلاثة في تشخيصه للأمراض المختلفة.
 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا