الأمن والأمان سبب اندماج السوريون في مصر

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 

أرض الكنانة، بلد وجد فيه السوريين راحتهم، ويقدر أعدادهم بحوالي نصف مليون وهم بمثابة أكبر جالية عربية داخل مصر، ففي مصر وجدوا الأمن والأمان والاستقرار وحفاوة الاستقبال.

واندمج السوريون داخل المجتمع المصري بشكل كبير ولم يتم عزلهم في مخيمات مثلما فعلت بعض البلاد، بل وجدوا كل التسهيلات من الجهات الحكومية للقيام بمشاريعهم والتي نالت استحسان الجميع، وأصبحوا جزءا من المجتمع المصري، بعد أن استطاعوا تأسيس مئات الشركات التي أسهمت في توفير الكثير من فرص العمل للسوريين والمصريين مما ساهم أيضا في دعم الاقتصاد المصري، وتركزت مشاريع السوريين في مصر بشكل أساسي في مجال المأكولات الغذائية والغزل والنسيج والملابس الجاهزة.

وشكل السوريين في المجتمع المصري وسيلة للعيش المشترك بسبب الاندماج السريع داخل المجتمعي المصري، فقد قال أحد السوريين صاحب أحد المشاريع، أنه لاقي كل الترحاب من المصريين بالإضافة أنه وجد حالة من اليسر في التعامل مع الجهات الحكومية لتخليص أي أوراق ولا توجد أي مضايقة وكل الأمور ميسرة.

فيما عبر أحد أصحاب محلات الأطعمة السورية في مصر، عن سعادته لوجوده في مصر، حيث أنه لم يجد فرق في المعاملة بين السوريين والمصريين، وهو ما شجع معظم السوريين لاختيار الذهاب إلى مصر والعمل بها، مشيرا إلى أنه بدأ المشروع بكل سهوله ويسر ولم يجد أي صعوبات خلال مراحل تنفيذ المشروع.

الكرم والضيافة وحسن الاستقبال واللغة وتقارب العادات والتقاليد والأمن والأمان كلها عوامل كانت سببا في إختيار السوريين للذهاب إلى مصر والاستقرار بها والاستثمار فيها والاندماج في وطنهم الثاني.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي