أستاذ جراحة: توسيع شرايين الساق بالقسطرة من الطفرات الطبية العظيمة

جراح أوعية دموية
جراح أوعية دموية

قال الدكتور وليد الدالي أستاذ جراحة الأوعية الدموية وعلاج القدم السكرى بجامعة القاهرة،  إن القسطرة مثلت طفرة طبية عظيمة في عمليات توسيع شرايين الساق، حيث تتم في فترة زمنية قصيرة وبدون ألم مع إمكانية تركيب الدعامات عند الحاجة لها ومن ثم التوجه إلى المنزل في اليوم التالي بخلاف العمليات الجراحية الطويلة التي كان يخشاها الكثير من الأشخاص.

وأضاف الدكتور وليد الدالي أن توسيع شرايين الساق بالقسطرة يتم فيه إحساس النبض أعلى الفخذ ثم يتم حقن التخدير الموضعي بإبرة خاصة تسبب وخز بسيط يعد هو الألم الوحيد في العملية، ثم يتم الدخول إلى الشريان بفتح جراحي لا يتجاوز 1 ملم فقط حتى يتم تمرير بالون مصغر إلى الشرايين من خلال القسطرة، وعندما يتمدد البالون داخل الشريان، فإنه يضغط على اللويحات ويفتح الشريان.

وأوضح الدكتور وليد الدالي أنه بعد عملية تسليك شرايين الساق بالقسطرة يفضل التزام المريض بالراحة مدة 12 ساعة بعد القسطرة، وفي اليوم التالي يمكن ممارسة الحياة بشكلها الطبيعي ولكن مع تناول أقراص مضادة للصفائح الدموية مثل الأسبرين أو البلافيكس، وخافض للدهون، ويمتنع التدخين نهائيا حتى لا يحدث انسداد مرة أخرى مع مراعاة إجراء متابعة دورية كل 6 اشهر.

وشدد الدكتور وليد الدالي على أهمية علاج انسداد شرايين الساق لما تسببه من مضاعفات خطيرة قد تصل إلى الإصابة بالالتهابات والتسمم في العظام فضلا عن حدوث الغرغرينا بموت أنسجة القدم، ولذلك عند ظهور أي من الأعراض الغريبة المتمثلة في تساقط شعر القدم، أو ضعف نمو الأظافر، أو ظهور بعض التقرحات في القدمين، أو الشعور ببرودة القدم باستمرار ينبغي حينها اللجوء إلى الطبيب المختص لإجراء الفحوصات من خلال الموجات فوق الصوتية، والأشعة المقطعية ومن ثم تحديد الشكل العلاجي الأنسب.
 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا