أحمد الكبيسي: نسعى لتنظيم كأس العالم في الإمارات

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أكد الناقد الرياضي الإماراتي أحمد الكبيسي، أن تنظيم كأس العالم في الإمارات حلم لكل أبناء الدولة، منوها بأن حكومة الدولة تهتم بشكل كبير بالبنية الأساسية للرياضة بشكل عام، وتسعى لتذليل كافة الصعاب التي تواجد سواء كرة قدم أو غيرها.

وقال إن اتحاد الإمارات العربية المتحدة لكرة القدم تأسس عام 1971، وانضم إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم في 1972، وفي 1974 انضم الى الإتحاد الآسيوي لكرة القدم، لافتا إلى أن الاتحاد حقق العديد من الإنجازات على مستوى الخليج وعلى المستوى القاري وعلى المستوى الدولي.

وأضاف أحمد الكبيسي أن المنتخب الوطني الأول لكرة القدم تأهل إلى نهائيات كأس العالم في إيطاليا عام 1990، وحصل على بطولة كأس الخليج الـ18 عام 2007 وخليجي 21 عام 2013.

وتابع: "حصل المنتخب الوطني للشباب على بطولة آسيا عام 2008، وتأهل منتخب الشباب تحت 20 سنة إلى كأس العالم للشباب عام 1997 في ماليزيا، وعام 2009 في مصر، كما شارك في نهائيات كأس العالم عام 2003 لكون الإمارات البلد المستضيف للبطولة".

وأضاف: "أما المنتخب الوطني للناشئين تحت 17 سنة فقد حقق مستوى معقول فقد تأهل إلى نهائيات كأس العالم في إيطاليا عام 1991 ونيجيريا عام 2009, وحصل على بطولة مجلس التعاون الخليجي أعوام 2006 و2009 و2010, وتأهل منتخبا الشباب والناشئين إلى نهائيات آسيا 2010, وغيرها من البطولات الأخرى التي لا حصر لها".

ولفت إلى أن اتحاد الامارات لكرة القدم يرعي ويقوم على العديد من الإصدارات الخاصة بالأحداث الرياضية يصدر صحيفة يومية الكترونية، منوها بأن الاتحاد يعمل على تأدية رسالته في خدمة المجتمع بالتعاون مع جميع القطاعات, ووقع العديد من الاتفاقيات لنشر الوعي لدى جماهير الكرة والعاملين بها.

ولفت الناقد والصحافي الرياضي احمد الكبيسي إلى أن الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، كان حريصا كل الحرص فيما يخص أزمة كورونا وعودة النشاط الرياضي وأصدر الدليل الاسترشادي الخاص بتطبيق بعض القواعد والإجراءات لدى العودة إلى التدريبات بدءا من 11 يوليو الماضي، وكان الاتحاد حريصا على متابعة تنفيذ الارشادات مع لجنة خاصة بالإشراف على تطبيقه برئاسة مصطفى الهاشمي رئيس لجنة الطب الرياضي، ونائبه سعيد آل ثاني.

وتابع: "تضمنت ارشادات عودة الأندية الإماراتية لممارسة التدريبات، 5 خطوات تتمثل الأولى في تعقيم مرافق النادي من جانب شركة متخصصة في مجال التعقيم الطبي، وبعدها فحص جميع مرتادي الأندية من لاعبين وأجهزة فنية وإدارية قبل انطلاق الحصص التدريبية، وإعادة الفحص، في حال معاناة أي شخص من أعراض الإصابة بفيروس كورونا، ومتابعة التزام كافة عناصر الفرق الإماراتية ببعض التعليمات منها العودة للتدريبات بشكل تدريجي، وتعقيم الكرات والمعدات الرياضية ووضع الملصقات والإرشادات الطبية في مرافق النادي، ومنع اللاعبين من البصق في الملعب وتقليل الاحتكاكات فيما بينهم، فيما جاءت الخطوة الاخيرة بضرورة الالتزام باللوائح والقوانين وتحديثاتها حسب اية ظروف قد تستجد".

 

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا