الأمين العام للأمم المتحدة: من الضروري أن نوظف جهودنا واستثماراتنا في التصدي لتغير المناخ 

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش


احتفلت الأمم المتحدة باليوم الدولي للحفاظ على طبقة الأوزون، يوم الأربعاء، تقديراً لنجاح الاتفاقيات العالمية البارزة في المساعدة في استعادة الطبقة الواقية التي تغلف كوكب الأرض.

في رسالة بالمناسبة، أشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش باتفاقية فيينا لعام 1985 لحفظ طبقة الأوزون، وبروتوكول مونتريال، وبروتوكول كيغالي.

وقال: "تبرُز المعاهدات المتعلقة بطبقة الأوزون باعتبارها أمثلة ملهمة تُظهر أنه حيثما تكون للإرادة السياسية الكلمة العليا، فلا يوجد حد يذكر لما يمكن أن نحققه في أي قضية مشتركة."

وتابع من الضروري أن نوظف جهودنا واستثماراتنا في التصدي لتغير المناخ وحماية الطبيعة والنظم الإيكولوجية التي تبقينا على قيد الحياة.

ودعا إلى أن نستلهم من تلك المعاهدات في الطريقة التي عملنا بها معاً للحفاظ على طبقة الأوزون، مضيفا "لنُعملْ نفس الإرادة من أجل تعافي الكوكب والوصول إلى مستقبل أكثر إشراقاً وإنصافاً للبشرية جمعاء."

على خلفية جائحة الفيروس التاجي وآثاره الاجتماعية والاقتصادية المدمرة، حث الأمين العام على بذل الجهود لبناء مجتمعات أقوى وأكثر مرونة.

قال السيد غوتيريش: "بينما نتطلع إلى التعافي العالمي من الدمار الاجتماعي والاقتصادي الناجم عن جائحة كوفيد-19، يجب أن نلتزم ببناء مجتمعات أقوى وأكثر قدرة على الصمود".

وأضاف: "من الضروري أن نوظف جهودنا واستثماراتنا في التصدي لتغير المناخ وحماية الطبيعة والنظم الإيكولوجية التي تبقينا على قيد الحياة".

كانت اتفاقية فيينا لحفظ طبقة الأوزون، التي تحتفل هذا العام بالذكرى الخامسة والثلاثين لتأسيسها، الخطوة الأولى في إصلاح الثقب في طبقة الأوزون على كوكب الأرض. في عام 1987، تبنت الدول بروتوكول مونتريال للاتفاقية، حيث تلتزم باستبدال الغازات المستخدمة في الهباء الجوي وأجهزة التبريد التي كانت تسبب الثقب. حتى الآن، تم استبدال حوالي 99 في المائة من هذه الغازات، مما يساعد طبقة الأوزون على الالتئام.

غير أن عمل بروتوكول مونتريال لم ينته بعد، بحسب الأمين العام الذي تابع قائلاً: "من خلال تعديل بروتوكول كيغالي، يجد المجتمع الدولي حاليا بدائل لمواد التبريد التي تسهم في تفاقم خطر اضطراب المناخ".

وأضاف " وإذا ما تم تنفيذ تعديل كيغالي بالكامل، فيمكنه أن يمنع 0,4 درجة مئوية من الاحترار العالمي. وأهنئ الأطراف المائة التي وفرت بما فعلته مثلا يحتذى.


ما هو الأوزون؟

الأوزون هو شكل خاص من الأوكسجين مع الصيغة الكيميائية O3. الأكسجين الذي نتنفسه والذي هو حيوي جدا للحياة على الأرض هو O2.

ويشكل الأوزون جزءاً صغيراً جداً من أجواءنا، غير أن وجودها أمر حيوي لرفاه الإنسان. معظم الأوزون يكمن في الغلاف الجوي، بين 10 و 40 كم فوق سطح الأرض. وتسمى هذه المنطقة الستراتوسفير وتحتوي على حوالي 90٪ من جميع الأوزون في الغلاف الجوي.

على الرغم من أنه يشكل جزءا صغيرا جدا من الغلاف الجوي، إلا أن وجود الأوزون أمر حيوي للحياة على الأرض، لأنه يحمي الكوكب من أشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة بيولوجيا.

اليوم العالمي

في عام 1994، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 16 سبتمبر يوما عالميا للحفاظ على طبقة الأوزون، احتفالا بتاريخ التوقيع في عام 1987 على بروتوكول مونتريال بشأن المواد المستنفدة لطبقة الأوزون.
يعد موضوع عام 2020 لليوم الدولي، "الأوزون من أجل الحياة"، بمثابة تذكير بأن الأوزون ليس فقط مهما للحياة على الأرض، ولكن يجب علينا الاستمرار في حماية طبقة الأوزون للأجيال القادمة.

 

 

 

 


 

 

 

 

ترشيحاتنا